وفد من “إعمار ” يلتقي بوكيل وزارة الصحة الفلسطينية

 

لبحث سُبل التعاون والتنسيق؛ التقى وفد من إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل وعلى رأسه السيد رئيس مجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري ومُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ومُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم والمدير الفني لمركز بسمة الأستاذ موسى الخرطي مَع السيد وكيل وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور يوسف أبو الريش وذلك في مَقر الوزارة بمُحافظة غزة، حيثُ حضر اللقاء مُدير مُستشفى سُمو الأمير حمد الدكتور رأفت لُبّد بالإضافة لمَجموعة مِن الأطباء والجرَّاحين المُختصين في مَجال الأنف والأذن والحنجرة العاملين في وزارة الصحة.

وبدأ اللقاء بترحيب السيد وكيل الوزارة بالحضور، مُؤكدًا على عُمق العلاقة الاستراتيجية مَع جمعية “إعمار”، مُعرجًا على بَصمتها المُميزة في خدمة المُجتمع المحلي ضمن مَجالات مُتعددة وعلى رأسها المَجال الصحي.
بدوره شكر الدكتور الغمري وزارة الصحة الفلسطينية على دورها في خدمة المواطن الفلسطيني رغم كل ما تمر بهِ الوزارة مِن ظروف استثنائية صعبة، وأضافَ “الغمري” أن الهدف مِن هذا الاجتماع يَتمثل في وضع الخطوط والسياسات العريضة لأنشطة مشروع “زراعة القوقعة لِضعاف السمع”، لا سيما نشاط زراعة القوقعة الإلكترونية لعدد 10 أطفال مِن قطاع غزة، مُؤكدًا قناعة وإيمان جمعيته بمبدأ التعاون والشراكة لتحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِنَ الجودةِ والكفاءة في خدمة الفئات المُستهدفة مِن أنشطتها.

وخَلُصَ الاجتماع لتشكيل لجنة مُشتركة مَع وزارة الصحة الفلسطينية بهدف وضع التصور العام حول جزئية زراعة القوقعة الإلكترونية واختيار نوعها ومَعايير ترشيح الأطفال المُستهدفين فيها بالإضافة لتجهيز الرؤية الفنية الخاصة بالأمر، حيث أكَّدَ الدكتور يوسف في ذات السياق نيَّة الوزارة لتشكيل جسم يَضم مجموعة مِنَ المُختصين والمؤسسات ذات العلاقة وبإشراف مُباشر من وزارة الصحة لوضع ورسم سياسات عامة وبروتوكول ناظم للعمل التأهيلي بمُختلف مجالاته في مُحافظات قطاع غزة بهدف تنظيم هذا المجال الذي لا يَقل أهمية وحساسية عن التدخلات الطبية والجراحية.

صور ↓

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *