إعمار تُطلق مُخيمها السنوي (أُبدِع مَع إعمار)


أطلقت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل يوم الثلاثاء مُخيمها السنوي (أُبدِع مَع إعمار) في مَوسمه الرابع وذلكَ في مَقر “رؤية” النموذجية التابعة لها.
وحولَ التفاصيل قالت مُنسقة ملف المخيمات في “إعمار” المُهندسة بيسان أبو مصطفى: أنَّ “إعمار” تعقد بشكل سَنوي عدّة مُخيمات صيفية تخصصية وعامّة، تستهدف فيها مُختلف الفئات العمرية في المُحافظة؛ وتراعي تنوّع الاهتمامات لَديهم، حيثُ أطلقت اليوم المُخيم العام (أُبدع مَع إعمار) في مَوسمه الرابع، كما أطلقت الأسبوع الماضي مُخيمًا تخصصيًا في مَجال “اللغات”، وتحضّر حاليًا للمخيم التخصصي الثاني في مَجال التصميم والإنتاج الرقمي.
مِن جهتها قالت مُديرة مُخيم “أُبدع مَع إعمار” الأستاذة إيناس الرنتيسي: أنَّ المخيم جاءَ بهدف الاستثمار الفاعل لِوقت الأطفال خلال الإجازة الصيفية، والمَزج بينَ الترفيه والتربية والتعلّم، حيثُ يَضم المُخيم 4 واحات مُختلفة وهيَ واحة الـ Fab Lab التي سَيتم مِن خلالها تنفيذ عدد مِن تجارب العلوم بهدف تنمية الابتكار والإبداع والمُمارسة عند الطفل؛ بالإضافة لِواحة المَهارات الحياتية، واحة الترفيه والرياضة وواحة التراث والأصالة، ويستمر المُخيم لِستة أيام مُتتالية.
وأضافت الرنتيسي أنَّ المُخيم سَيتضمن تنفيذ عدد مِن الزيارات الميدانية التي تسعى إدارة المُخيم مِن خلالها لِتحقيق أهداف المُخيم وأنشطة الواحات بشكل عَملي؛ مِنها زيارة “بنك الدم، ومَكتبة بلدية خان يونس، ديوان المُختار بالإضافة لِمتحف القرارة للتراث”، كما سَيتم اختتام المُخيم بتنفيذ رحلة ترفيهية شَيّقة ومُسابقات مُتنوعة هادفة.

التسجيل في المخيم التدريبي Graphic Design

جمعية إعمار للتنمية والتأهيل بالتعاون مع مؤسسة Tech Box ومركز ENABLE للتدريب، يطلقون المخيم التدريبي Graphic Design للأطفال
المجالات لبرامج التصميم:
فوتوشوب – كانفا – اليستريتور

للفئة العمرية
8-15 سنة

  • خصم 15% للأخوة وأبناء الشهداء.
  • المواصلات مؤمنة إيابا.

المدة الزمنية
3 اسابيع بواقع 3 ايام اسبوعيا (٣ ساعات يوميا)
(السبت- الأثنين- الأربعاء)

رسوم البرنامج ١٢٠ شيكل للطفل الواحد

للتسجيل من هنا

 

 

إعمار تطلق دورة تدريبية بعنوان “Talented Kids”

جمعية إعمار – المكتب الإعلامي
أطلق مركز Enable التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل وبالتعاون مع مركز Techbox دورة تدريبية بعنوان “Talented Kids” وذلك بهدف تنمية المهارات اللغوية للأطفال.
وفي هذا السياق صرح أ. أنور أبو موسى “مدير عام الجمعية” أن هذه الدورة تأتي ضمن اهتمامات الجمعية بالطفولة بشكل خاص، حيث أن برنامج الطفولة الواعدة يعتبر من البرامج الأساسية للجمعية والذي تسعى من خلاله إلى إنشاء جيل واعد قادر على مواكبة التطورات الحديثة.
من جانبها أوضحت م. بيسان أبو مصطفى منسقة التدريب في الجمعية أن هذه الدورة تم تنفيذها بالشراكة ما بين مركز Enable التابع للجمعية ومركز Techbox إيماناً من الجمعية بضرورة التشبيك والتنسيق مع كافة المؤسسات الفاعلة في المجتمع خدمةً للمواطنين، حيث استهدفت الدورة (50) طفلاً من كلا الجنسين من الفئات العمرية من (6 – 15) عام وذلك بهدف تنمية قدراتهم وإكسابهم المهارات والاتجاهات اللازمة في مجال تعلّم اللغات الفرنسية، الإنجليزية، والتركية خلال (3) أشهر.
وبدوره عبّر م. أحمد الغمري مدير مركز Techbox عن سعادته بالتعاون والشراكة مع مركز Enabel التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل والتي تعتبر رائدة العمل الأهلي في المحافظات الجنوبية في قطاع غزة. حيث أكد أن هذه الدورة تعتبر باكورة الأعمال المنوي تنفيذها في مجال اللغات والتصميم والبرمجة.
وفي نهاية اللقاء أكد أبو موسى أن الجمعية تنوي خلال هذا الصيف تنفيذ العديد من الدورات والمخيمات الصيفية التي تساهم في صقل شخصية الطفل الفلسطيني والاستفادة الأمثل من الإجازة السنوية والاستثمار في فئة الأطفال المبدعين والذين يعتبرون من الفئات التي تهتم وتركز عليهم الجمعية في برامجها.

مؤسسة مسلم كير ماليزيا توقع مذكرة تفاهم مع جمعية إعمار

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي

بحضور كل من السيد أحمد عايش النجار ممثل مؤسسة مسلم كير ماليزيا وممثلي جمعية إعمار للتنمية والتأهيل الأستاذ محمود العقاد أمين الصندوق والأستاذ أنور أبو موسى مدير عام الجمعية تم توقيع مذكرة تفاهم مشروع تعزيز الخدمات التأهيلية في مدرسة ومركز بسمة لذوي الإعاقة وذلك في مقر الجمعية الكائن في محافظة خانيونس.

وفي هذا السياق صرح النجار أن هذا المشروع يأتي ضمن سلسلة المشاريع المنفذة مع جمعية إعمار للتنمية والتأهيل والتي تعتبر الشريك الاستراتيجي لمؤسسة مسلم كير ماليزيا في قطاع غزة، ولعل هذا المشروع يأتي انطلاقاً من اهتمام المؤسسة بفئة ذوي الإعاقة حيث تم إنشاء مركز مسلم كير لتنمية القدرات في مقر الجمعية منذ 5 أعوام والذي يهدف إلى تقديم خدمات التأهيل السمعي واللفظي لفئة أطفال زارعي القوقعة وضعاف السمع وذوي الإعاقة النمائية وصعوبات التعلم.
بدوره ذكر أبو موسى أن هذا المشروع جاء نتيجة لحاجة ماسة خاصة في ظل الظروف السياسية والصحية والاجتماعية التي يعيشها المواطن في قطاع غزة وعلى وجه التحديد فئة ذوي الإعاقة حيث تسعى الجمعية من خلال هذه المشروع إلى المساهمة في تحسين القدرات النفسية والسلوكية والتعليمية للفئة المستهدفة من خلال تقديم جلسات التأهيل السمعي واللفظي للأطفال ذوي الإعاقة وتوفير بطاريات للمعينات السمعية لهم.
وأضاف أبو موسى أن المشروع يهدف أيضاً إلى تنمية قدرات فريق العمل من خلال تنفيذ سلسلة دورات تدريبية بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة ترفيهية للفئات المستهدفة وتزويد فريق المدرسة والروضة بالطاقم اللازم لمساندة المعلمات والفنيين والجدير ذكره أن أكثر من 500 حالة ستستفيد من هذا المشروع.
وفي نهاية اللقاء تقدم العقاد بالشكر والامتنان بإسم مجلس إدارة الجمعية ممثلة برئيسها د. رامي الغمري لمؤسسة مسلم كير ماليزيا على جهودها الطيبة في خدمة المواطنين في قطاع غزة، ثم تم تنفيذ جولة تفقدية في مدرسة ومركز بسمة للاطلاع على الخدمات، حيث أبدى ممثل مسلم كير ماليزيا إعجابه الشديد بالخدمات الراقية المقدمة.




“إعمار” تستقبل وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية

لِبحث سُبل التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات .. استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية مِن مَدينة بيت لاهيا شمال غزة؛ كانَ على رأسه رئيس مجلس الإدارة الصحفي علي أبو هربيد، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” والأنشطة التي تنفذها، بالإضافة لأبرز برامج التأهيل وأجهزة التشخيص والعلاج المُتوفرة في مَراكزها المُختلفة.
مِن جانبه شكرَ “أبو هربيد” إدارة جمعية إعمار على حُسن الاستقبال مُشيرًا إلى أنَّ “إعمار” واحدة مِن المُؤسسات الرائدة والمُميزة في قطاع غزة، وقدّم “أبو هربيد” نبذة تعريفية عن جمعية “فرح” وأبرز خدماتها وفئاتها المُستهدفة، مُشيرًا إلى أنَّ هنالِكَ الكثير مِن الخدمات التي تتقاطع مَع “إعمار” والتي تهدف لِخدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم.

مركز الأمل يشارك في إجتماع عقدته الإدارة العامة للصحة النفسية في وزارة الصحة

شاركَ مَركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية التابِع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في الاجتماع الإلكتروني الذي عقدته الإدارة العامّة للصحة النفسية بوزارة الصحة الفلسطينية؛ حيثُ شاركَ في الاجتماع 18 مُؤسسة عاملة في المَجال النفسي مِن مُختلف مُحافظات قطاع غزّة؛ وذلكَ بهدف تدارس الوضع النفسي وتقييم ومُتابعة جهود المؤسسات للعمل في ظل جائحة كورونا.

وشَاركَ في الاجتماع الذي عُقِدَ عبرَ برنامج الـ (Zoom) عطوفة وكيل الوزارة المساعد الدكتور مدحت محيسن، ومُدير عام الصحة النفسية الدكتور يحيى خضر؛ والأستاذ وليد صَبَّاح مُدير وحدة التنسيق مع المُؤسسات الغير حكومية بالإضافة لعدد مِن مُمثلي المُؤسسات ذات العلاقة.

وخَلص الاجتماع إلى ضرورة تكامل الجهود والأدوار بَينَ المُؤسسات الحكومية والمُؤسسات الأهلية؛ بهدف تعزيز وحماية الصحة النفسية لدى أفراد المُجتمع الفلسطيني بمُختلف فئاته العمرية؛ لا سيما المَحجورين مِنهم بما لا يَتعارض مَع إجراءات السلامة والوقاية.

مشروع تحسين جودة حياة أطفال ما قبل المدرسة في قطاع غزة

مركز الأمل للتدريب والتنمية البشرية يعقد لقاءً تعريفياً حول المنحة التركية للعام 2020

اختتم مركز الأمل للتدريب والتنمية البشرية التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل لقاء تعريفيا حول المنح الدراسية المقدمة من الجمهورية التركية للعام 2020 وآليات التقديم لها، وذلك بحضور م.حمادة شعت والعشرات من الطلبة الراغبين بالتسجيل لهذه المنحة.
من جانبه تحدث شعت عن المنح الدراسية المقدمة من تركيا وأنواعها وأهم الشروط والمتطلبات للمنافسة على المنحة التي يتقدم لها الآلاف حول العالم، واستعرض بأسلوب عملي آلية التقديم من خلال الموقع الالكتروني الرسمي للمنح التركية من بداية التسجيل وحتى التقديم النهائي للطلب.
وقد تخلل اللقاء مناقشات وأسئلة وإستفسارات من قبل الطلاب الحضور لمعرفة التفاصيل الكاملة عن منهجية إعداد طلب المنحة وخطاب النوايا.
من الجدير بالذكر أن مركز الأمل للتدريب والتنمية البشرية من المراكز الخدماتية التابعة لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل والتي تعمل على تأهيل الطلبة والخريجين وتقديم ما يلزمهم من الدورات اللازمة لتنمية قدراتهم ومهاراتهم، وتزويدهم بالتدريبات الملائمة التي تعمل على سد الفجوة بين الخريج وسوق العمل.

“إعمار” تنفذ مبادرة (بالحب والفرحة نستقبل أطفالنا)

نفَّذَت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرِّها الكائن بمُحافظة خان يونس مُبادرة (بالحُب والفرحة نستقبلُ أطفالنا)، حيثُ استهدفت المُبادرة جميع الأطفال المُلتحقين في بَرامج التأهيل المُختلفة داخل الجمعية.

وحولَ المُبادرة قالَ رئيس مَجلس إدارة “إعمار” الدكتور رامي الغمري أنها جاءَت بهدف الدَعم النفسي والتفريغ الانفعالي للأطفال في أول يُوم دراسي لهم بَعدَ انقطاعٍ قسريٍ استمرَ لِعدَّة أيام بسبب “العدوان الصهيوني” على مُحافظات قطاع غزة؛ حيثُ استهدفت المُبادرة أكثر مِن 250 طفلاً في مدرسة بسمة الخاصة، مَجموعات التأهيل السمعي في مركز بسمة للسمعيات والتخاطب بالإضافة لأطفال مركز أتمكن للتربية الخاصة.
وأكَّد الغمري حِرصَ جمعيته على تعزيز الصحة النفسية للطفل والاهتمام بها، لا سيما وأنها تنعكس بشكل مُباشر في الكثير مِن الجوانب الحياتية لديه لا سيما استقراره الاجتماعي واستيعابه الأكاديمي.

بدورها قالت مُديرة مَدرسة بسمة الخاصة الأستاذة دعاء الأخرس أنَّ المُبادرة تضمَّنت العديد مِنَ الأنشطة التي بَدأت باستقبال الأطفال أمامَ مَدخل الجمعية وتنفيذ الأنشطة الترفيهية والمُسابقات التفاعلية؛ وإتاحة المَجال للأطفال للحديث والتفريغ عَمَّا يَجولُ في خاطرهم، بالإضافة للنشيد والرسم الحُر، وتوزيع الهدايا والألعاب والحلويات عليهم.

وقد لاقت المُبادرة تفاعلاً كبيرًا مِن قِبَل الأطفال؛ حيثُ انعكست بشكل إيجابي ومُميز داخل البيئة الصفية لهم.

“إعمار” تستقبل السفير الياباني في فلسطين

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس سَعادة السفير الياباني في فلسطين السيد “تاكيشي اكوبو” والوفد المُرافق مِن مُنظمة “اليونيسف” الدولية، حيثُ كان في استقبالهم مُدير دائرة التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وجاءت الزيارة للاطلاع على الأنشطة والفعاليات الخاصة بمَشروع “تقديم خدمات مُستدامة لحماية الطفولة والدعم النفسي الاجتماعي للأطفال المُتضررين وأهاليهم في غزة”، الذي تنفذه مُؤسسة تامر التعليمية بالشراكة مع جمعية إعمار للتنمية والتأهيل.

وتضمَّنت الزيارة جولة سَعادة السفير والوفد المُرافق على عِدِّة أنشطة داخل مَقر “إعمار” تضمنت مركز العلاج باللعب الذي كان يَحتوي نشاطًا ترفيهيًا لمجموعةٍ مِن الأطفال، وكذلك حُضور جزء مِن ورشة عمل تثقيفية تستهدف مَجموعة مِن السيدات مِن مُحافظة خان يونس.

وفي ختام الجولة عبرَ سعادة السفير عن سعادته بهذه الزيارة التي وصفها “بالإيجابية”، مُؤكدًا على حِرص اليابان الدائم حكومةً وشعبًا لدعم أهل قطاع غزة في مُختلف المَجالات الحياتية.