1000 طفل مستفيد من أيام طبية مجانية في جمعية إعمار بخان يونس

خان يونس – المكتب الاعلامي
استفاد نحو 1000 طفل فلسطيني من فعاليات الايام الطبية المجانية، التي تنظمها جمعية إعمار للتنمية والتأهيل بالتعاون مع مركز كاريتاس الطبي، منذ بداية العام الجاري، وذلك بمقر الجمعية بخان يونس جنوب قطاع غزة.
وقال رئيس الجمعية د.رامي الغمري أن قسم الحد من الفقر التابع للجمعية، يقوم بالتنسيق مع عدة جهات داعمة للرعاية الصحية بتنفيذ أيام طبية للأطفال والمواطنين المرضى واجراء الفحوصات وتوفير الادوية المجانية بالإضافة الى إجراء فحوصات النظر.
ولفت الى انه تم تنظيم 30 يوما طبيا منذ بداية العام الجاري، استفاد منها نحو 1000 حالة مرضية من الاطفال وعدد من المصابين وذلك بالتنسيق مع مركز كاريتاس غزة الطبي.
وأشار الى تنفيذ مشروع الايام الطبية المجانية ضمن مذكرة تفاهم مع مركز كاريتاس الطبي بالقدس لتحسين صحة الاطفال الذين يعانون من سوء التغذية وتهدف الى تحديد وتقليل انتشار العدوى الطفيلية بين الاطفال وتخفف من مضاعفات الطفيليات المعوية، مشيرا الى ان الاتفاقية وفرت مستلزمات النظافة لجميع الاطفال الذين استفادوا من الايام الطبية التي عقدتها الجمعية خلال يوم السبت من كل اسبوع على مدار 8 شهور حسب مذكرة التفاهم التي وقعت بين الطرفين.
وثمن الغمري دعم كاريتاس وتعاونها في تمويل الأنشطة الصحية لمكافحة أمراض سوء التغذية التي يصاب بها بشكل أساسي الأطفال، واهتمامها بهذه الأنشطة الصحية التي تعود بالنفع للأطفال كون هذه الفئة أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
وأكد على أهمية الايام الطبية في التخفيف من أعباء الاهالي، و تقديم الفحوصات الطبية والعلاجات المجانية إلى جانب خدمة المجتمع المحلي، مشيرا الى أن المشروع سيتجدد خلال الاشهر القادمة، بعد تقييم النتائج وماتم تنفيذه من إنجازات على أرض الواقع وإمكانية استمراريته للعام المقبل .
من جهة اخرى اشار الغمري إلى أن قسم الحد من الفقر يواصل تنفيذ أيام طبية متخصصة بشكل مجاني لجميع الفئات العمرية من المواطنين لإجراء فحص العيون، وذلك بالتعاون مع مستشفى سان جون للعيون، مبينا أن 100 حالة استفادت من اجراء الفحص المجاني، وأنه سيتم تنظيم يوما مجانيا من كل اسبوع في مجال فحص مشاكل ضعف النظر، الحول، الشبكية، ضغط العين، الالتهابات وحساسة العين.

مركز “أتمكن” يقيم ورشة عمل تثقيفية بعنوان “فاعلية مشاركة الأسرة في رعاية ابنائهم المصابين بطيف التوحد”

أقامَ مَركز أتمكن للتربية الخاصة التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل بالتعاون والتنسيق مَع جمعية بيتنا للتنمية والتطوير المُجتمعي في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس ورشة عمل تثقيفية بعنوان (فاعلية مُشاركة الأسرة في رعاية أبنائهم المُصابين بطيف التوحد)، وذلك ضِمنَ أنشطة مَشروع (تعزيز دور الوالدين وغيرهم من أفراد الأسرة في رعاية أبنائهم المُصابين بإضطراب طيف التوحد) الذي تنفذه جمعية “بيتنا”، حيثُ استهدفت الورشة مَجموعة مِن أولياء أمور الأطفال مِن ذوي اضطراب التوحد الذينَ يتلقون خدمات الرعاية والتأهيل في جمعية “إعمار” ومَراكزها المُختلفة.

وتضمَّنت الورشة التي أدارتها الدكتورة فاتن أبو شوقة المُتخصصة في مَجال التربية وأطفال التوحد؛ الحديث في عدّة محاور مِن أهمها النقاط الإيجابية والسلبية المُترتبة على مُشاركة الأسرة في رعاية طفلها التوحدي، بالإضافة للتطرق لأبرز العوامل والمُتغيرات التي قد تؤثر سلبًا على تطبيق البرامج التربوية.

وتخلل الورشة تشكيل مَجموعات عمل مُختلفة وتطبيق أنشطة بشكل جماعي وعَملي، في جو مليء بالتفاعل والمُشاركة الإيجابية مِن جميع الحضور.

خلال وقفة تحدي في ميناء غزة البحري:ذوو الإعاقة يطالبون برفع الحصار وإدخال أدواتهم المساعدة

غزة/ المكتب الإعلامي
طالب ذوي الإعاقة في قطاع غزة، خلال وقفة تضامنية نظمتها جمعية اعمار ومجلس العائلات والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بخان يونس جنوب قطاع غزة، بحقوقهم التي حرمهم منها الاحتلال الإسرائيلي جراء الحصار المفروض على قطاع غزة.
واحتشد عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة في ميناء غزة اليوم، ورددوا هتافات تدعو لمساندتهم ودعمهم، ورفعوا لافتات تؤكد أن “إغلاق المعابر يحرم ذوي الإعاقة من الأجهزة المساعدة”، وأخرى “الحصار يضيق الخناق على معاقي غزة”، وشعار “ارفعوا الحصار محتاج زراعة قوقعة”.

وقال مدير جمعية إعمار للتنمية والتأهيل أنور أبو موسى في كلمة له خلال الوقفة: إن المجتمع الدولي مطالب بالضغط على (إسرائيل) لرفع الحصار المفروض على غزة بهدف تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة للاستفادة من كافة الخدمات الاساسية.
وبين أن هذه الوقفة تأتي من أجل المطالبة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي نصّت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية وتمكينهم داخل مجتمعاتهم.
وأضاف أبو موسى: “نقف اليوم من أجل دعم مطالب وحقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة”، مؤكداً أن ذوي الاحتياجات الخاصة يدفعون الثمن الأكبر نتيجة الحصار.
وأوضح أن ذوي الإعاقة يعانون جراء غياب مراكز صيانة القوقعة بغزة؛ إذ إنه لا يوجد أي مركز للصيانة، مضيفًا “معبر رفح مغلق؛ لذا الطفل يبقى يعاني حتى يفقد السمع لشهور ولسنوات، حتى يتمكن من السفر ليتم صيانة وإعادة برامج القوقعة في مصر”.
وتابع أبو موسى: “هناك أطفال يحتاجون لعمليات زراعة قوقعة؛ ولا بد أن يسافروا للخارج وإيجاد جهات داعمة لتنفيذ هذه العمليات”.

بدوره، طالب بلال الفرا رئيس مجلس عائلات خان يونس، المجتمع الدولي، بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار المفروض على غزة، ومنح الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الخدمات الأساسية كافة، خاصة حقوق الترفيه والعلاج.
وبين أن استمرار اغلاق المعابر من قبل سلطات الاحتلال يحرم ذوي الاحتياجات الخاصة من السفر لاكتمال علاجهم، ويمنع أجهزة المساعدة لذوي الاعاقة، مشيراً إلى أن هناك العديد من الأدوات الخاصة التي يحتاجها ذوو الإعاقة، وهي غير متوفرة بالشكل المطلوب، مثل “الكراسي المتحركة أو ووكر أو عكاكيز أو غيرها”.

بدوره، طالب أحد منسقى الفعالية الناشط المجتمعي بسام ابوفارس وهو والد أحد الاطفال برفع الحصار الظالم عن قطاع غزة ليعيشوا بكرامة كباقي أطفال وشعوب العالم، وعبر عن معاناتهم الكبيرة بسبب نقص الأجهزة والعلاج.
وقال:” أن ابني أسامة أحد الأطفال المشاركين في الوقفة بحاجة ماسة للعلاج في الخارج، بسبب ضعف الإمكانيات المتوفرة في غزة، وإنه بسبب الحصار الإسرائيلي لا يستطيع المغادرة للعلاج “.
الطفلة إيمان أبو ناموس ناشدت منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية للوقوف بجانب أطفال فلسطين، وحملت لافتة كتب عليها “دعوني أعيش كباقي أطفال العالم”، و”عالم بلا قلب وبلا ضمير”، و “لا تحرمونا من العلاج”.
أما الطفل محمد الديري الذي بدا على وجهه الحزن خلال حديثنا معه، قال: “من حقنا أن نعيش كباقي اطفال العالم، أين العالم من هذا الحصار، وأين مؤسسات حقوق الانسان مما نتعرض له: “بكفي حصار بدنا نعيش”.
“بدي اتعالج يا عالم” بهذه الكلمات دعا الطفل عطا زعرب الذي يحتاج الى زراعة قوقعة، أحرار العالم من أجل مساعدته لإجراء عملية جراحية تساعده على السمع كباقي أطفال العالم.

اعمار تطلق مبادرة “نعيماً” لحلاقة شعر طلبة المواصي مجاناً بخان يونس

خان يونس- المكتب الإعلامي
أطلقت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل، مبادرة نعيماَ لحلاقة الشعر مجانا لطلبة المواصي بخان يونس جنوب قطاع غزة، وذلك استعدادا للعام الدراسي الجديد.
وذكر مدير عام الجمعية أنور ابوموسى أن المبادرة بدأت قبيل بدء العام الدراسي بثلاث أيام، وإستهدفت 150 طفل بمنطقة المواصي المهمشة التي تعاني فقرا وظروفا اقتصادية صعبة.
واكد ابوموسى على أهمية مبادرة نعيماَ التى تعد الأولى في قطاع غزة، وتساهم في تخفيف العبء على العوائل، وإدخال السعادة على الاطفال،
والحفاظ على الصحة العامة، مشيرا ان عددا من ذوى الاحتياجات الخاصة استفادوا من المبادرة.
وافاد ابوموسى إلى أن جمعيته ستطلق اياما مجانية اخرى خلال العام الدراسي، حفاظا على صحة وجمال الأطفال في المنطقة التى تعانى من التهميش وعدم تواجد مراكز صحية ولجان التوعية والتثقيف .

 

مركز “بسمة” يستضيف اجتماع شبكة التحويلات التي تشرف عليها الجمعية الوطنية لتأهيل المعوقين

استضافَ مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس اجتماع شبكة التحويلات التي تشرف عليها الجمعية الوطنية لتأهيل المُعوقين، والتي تضم مَجموعة مِنَ المُؤسسات الحكومية والأهلية والمجموعات الشبابية العاملة في مَجال ذوي الإعاقة.

حيثُ بَدأ الاجتماع بكلمة مُنسقة الشبكة الأستاذة ليندا البُهداري التي شَكرت “إعمار” على استضافتها للاجتماع، وعَرَضَت أجندة الاجتماع التي تضمَّنت النقاش حولَ مَجموعة مِن النقاط ذات العلاقة في الأشخاص مِن ذوي الإعاقة بمُحافظة خان يونس.
بدوره رحب مُدير دائرة التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم بأعضاء الشبكة، مُؤكدًا أن “إعمار” تعنى بالمُشاركة في مِثل هذه الأجسام التي تتكاتف جُهودها وتوحدها لصالح خدمة ذوي الإعاقة. وعرضَ إسليم في سِياقِ كلمته أبرز الخدمات والأنشطة التي نفَّذتها وسَتنفذها “إعمار” في المَرحلة المُقبلة لِصالح خدمة المُجتمعي المَحلي بمُختلف فئاته العمرية لا سيما ذوي الإعاقة منهم.

هذا وأكدَ المُجتمعون خلال مُداخلاتهم على أهمية وضرورة الحفاظ على حقوق ذوي الإعاقة؛ وبذل كل الجهد لصالح خدمتهم وتذليل مُعيقات الحياة التي تواجههم.

 

مركز الأمل يطلق فعاليات مبادرة (الحياة جميلة .. باللين والطمأنينة)

أطلقَ مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل فعاليات مُبادرة (الحياة جميلة .. باللين والطمأنينة) بإشراف مُؤسسة (بال ثينك للدراسات الاستراتيجية) بالشراكة مَع مُؤسسة FXB ضِمنَ مَشروع (التجمع الفلسطيني مِن أجل ثقافة اللاعنف)، حيث سَتضم المُبادرة مَجموعة مِن الأنشطة المُتنوعة مِنها تنفيذ مُخيم صَيفي، بالإضافة لإقامة يوم ترفيهي وعقد مَجموعة مِن اللقاءات التوعوية حولَ “ثقافة اللاعنف”.

وحولَ تفاصيل أنشطة المُبادرة قالت مُديرة المُخيم الأستاذة دعاء الأخرس أن فكرة هذا المُخيم تتمثل في استخدام سِياسة الدَمج بينَ الأطفال مِن ذوي الإعاقة وآخرين بدون إعاقة؛ مِن خلال تنفيذ العديد مِن الأفكار والأنشطة المتنوعة ضمنَ جدول وفعاليات مُعينة، حيث يَحتوي المُخيم على أربع واحات رئيسية هيَ الفنون الجميلة والحرف اليدوية، المُوسيقى والتراث، الترفيه والرياضة بالإضافة لزاوية العلوم والتكنولوجيا.
وأضافت الأخرس أن المُخيم الذي انطلق اليوم وسيستمر لستة أيام مُتتالية سَيحتوي على العشرات مِن الأنشطة التي سَتجمع بينَ الترفيه والتعليم في جو مَليء بالفرحة والسعادة.

فريق اعادة الإعمار يتفقد مشروع بناء مجمع تأهيلي بخانيونس

تفقد الفريق الوطني لإعادة إعمار المحافظات الجنوبية- شرق قطاع غزة، مبنى مجمع إعمار التأهيلي الجديد الواقع  بالقرب من مدينة حمد بخان يونس جنوب قطاع غزة، للإطلاع على سير العمل، والمراحل التي وصل إليها المشروع.

واطلع الفريق خلال جولته على آلية العمل في المبنى، والذي يتم وفق خطة تتناسب مع ظروف العمل وخطة الجمعية، حيث استعرض مدير عام اعمار أنور ابوموسى أبرز وأهم مراحل المشروع التي أٌنجزت، في إشارة الى تنفيذ جميع أعمال البناء.

غزي دستك وإعمار تحتفلان بإفتتاح مشروع تحلـية مياه بخان يونس

خان يونس – المكتب الاعلامي
إحتفلت مؤسسة غزي دستك وجمعية إعمار للتنمية والتأهيل، بإفتتاح محطة تحلية في مدرسة بسمة الخاصة التابعة لجمعية إعمار بخان يونس جنوب قطاع غزة.
وذكر م. هاني ابوثريا أن مؤسسته نفذت العديد من مشاريع المياه بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والمؤسسات الخيرية في قطاع غزة، مبينا أن إنجاز مشروع حفر بئر مياه وانشاء محطة تحلية لأطفال مدرسة بسمة التى تهتم بذوي الإعاقة السمعية، بتمويل صندوق الخير دار الفتوى في لبنان صدقة جارية عن روح المرحوم محمد خالد عامر بركات.
من جانبه أكد رئيس بلدية عبسان الكبيرة د. محمود ابودراز على الدور الذي تلعبه مؤسسة غزي دستك والمؤسسات الخيرية في تحسين جودة المياه في قطاع غزة لتخفيف العبء عن الجهود التي تبذلها سلطة المياه ومصلحة بلديات الساحل وبلديات القطاع، معبرا عن تقديره للجهود الرامية إلى تحسين جودة وخدمات المياه في قطاع غزة، وأشاد بالداعمين والمشاركين في تنفيذ هذه المشاريع الاستراتيجية كمشروع تحلية مياه البحر، الذي يسهم في حل أزمة المياه في القطاع.
وأشاد نائب رئيس جمعية إعمار م. عبد الله البحيري بجهود مؤسسة غزي دستك الرامية لتحسين جودة المياه في المدارس التعليمية في قطاع غزة، في ظل مايعاني قطاع غزة من تلوث وملوحة مياه جوفية. وأشار الى اهتمام جمعيته في المجال الصحي والتعليمي وتقديم خدمات مميزة لذوي الإعاقة .
واستعرض الإنجازات التى حققتها جمعيته خلال الاعوام السابقة، معلنا أنه سيتم خلال الأيام القليلة إفتتاح مشاريع تعليمية جديدة، مركز أتمكن للتربية الخاصة وروضة رؤية للطفولة، وتشغيل الجزء الأول من مجمع إعمار التأهيلي المقام على مساحة ستة دونمات بالقرب من مدينة حمد غرب خان يونس.
وأشاد البحيري، بجهود مؤسسة صندوق الخير وجمعية غزي دستك في تنفيذ مشاريع نوعية تهدف إلى حل مشاكل المياه في المدارس والمؤسسات التعليمية والاستفادة منها في ظل النقص الحاد من المياه الصالحة للشرب.
وفي نهاية الإحتفال الذي نظم بمقر الجمعية بحضور رئيس لجنة حي الامل وعضوي مجلس إدارة الجمعية ا. هاني صيام ومحمود العقاد ومدير عام إعمار ا. أنور ابوموسى، قام ثريا بإزالة الستار عن اللوحة التذكارية إيذانا بإفتتاح المحطة بمشاركة أطفال من ذوي الإعاقة الذين عبروا عن سعادتهم بإفتتاحها.

“إعمار” تستلم مجموعة من أجهزة القوقعة الإلكترونية

ضِمنَ أنشطة مَشروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع) المُمول مِنَ الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، استلمت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل مَجموعة مِن أجهزة القوقعة الإلكترونية التي تمَّ توريدها مِن خارج قطاع غزة؛ حيث جَرَت مَراسم التسليم في مَدينة غزة بإشراف السيد الدكتور خالد عبد الهادي “رئيس قسم السمع والتوازن في مَدينة حمد الطبية بدولة قطر”.

وحولَ التفاصيل قالَ مُدير دائرة التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم أنَّ جمعيته أنهت كافة الترتيبات القبلية لزراعة القوقعة الإلكترونية، والتي بَدأت باختيار الفئة المُستهدفة مُرورًا بإجراء كافة الفحوصات الطبية ذات العلاقة وتنفيذ فترة تأهيل سَمعي باستخدام السمَّاعات الطبية لجميع الأطفال؛ وذلكَ ضِمنَ المَعايير والضوابط العالمية.

وأضافَ إسليم أنه تم استلام 15 جهاز قوقعة إلكترونية من نوع (MED-EL) وهيَ واحدة مِنَ الشركات العالمية الرائدة في هذا المَجال، حيثُ سَيتم خلال الفترة القريبة القادمة وبالتنسيق مَع الوفد الطبي القطري وبإشراف وزارة الصحة الفلسطينية إجراء عمليات زراعة القوقعة الإلكترونية لصالح 15 طفل مِن مُحافظات جنوب قطاع غزة إن شاء الله.

“إعمار” تختتم دورة تدريبية حول الفحص الدماغي للسمع (ABR) بخان يونس

خان يونس- المكتب الاعلامي

إختتم مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل دَورة تدريبية حولَ جهاز الفحص الدماغي للسمع (ABR)، بمشاركة فريق عمل المركز وعدد مِن خريجي تخصص السمعيات والنطق بخان يونس جنوب قطاع غزة. وذكر عضو مجلس إدارة إعمار د. وائل أبو ناموس أنَّ الدورة استمرت ثلاث أيام مُتتالية لتدريب فريق عمل مركز بسمة على تشغيل جهاز الـ (ABR) وطريقة إجراء الفحوصات، بالإضافة لقراءة النتائج الخاصة به. وبين ان الدورة استعرضت تشريح وفسيولوجيا الجهاز السمعي المُختص بفحص السمع الدماغي، وكيفية انتقال الإشارات السمعية مِن خلال العصب السمعي لمَحطات السمع الدماغية. وأضافَ أنَّ الدورة جاءت ضِمنَ أنشطة مَشروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع) المُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، و تخلله توريد جهاز الـ ABR لصالح مَركز بسمة للسمعيات والتخاطب، و سَيكون إضافة نوعية تضاف إلى خدمات وبرامج الجمعية للمُجتمع المحلي. وذكر مدرب الدورة خبير السمعيات د. رمضان حسين أنَّ أجندة الدورة تضمنت إجراء الفحوصات العملية على مَجموعة منَ الأشخاص الذينَ لديهم بالفعل مَشاكل في السمع، ومُحاكاة المَشاكل والمُعيقات التي قد تواجه الأخصائي أثناء الفحص، بالإضافة للطريقة المِثالية في كتابة تقرير الـ ABR وقراءَةِ نتائجهِ بشكل صحيح. من جانبه قال مدير التأهيل بالجمعية عماد إسليم أنه تمَّ التعرف على مُكونات الجهاز، بالإضافة للمُلحقات التي مَعه، وقامَ المُدرب بمُشاركة المُتدربين بتركيب قطع الجهاز وتجهيزه لبدء عملية الفحص التي قاموا بتنفيذها على أحد زملائهم لتوصيل الفكرة والمَعلومة بشكل عملي مُباشر. وأضافَ إسليم أن هذا التدريب سَيترتب عليه تمكين فريق عمل مركز بسمة على إجراء فحص الـ ABR الذي يُعتبر أحد الفحوصات النوعية والهامة في اتخاذ بعض القرارات الطبية الحساسة تجاه الفرد المَفحوص.