مَركز Enable يُطلق دورة تدريبية بعنوان (بناء قدرات وإعداد مُنشّطين)

أطلقَ مَركز (Enable للتدريب) التابع لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس دورة تدريبية بعنوان (بناء قدرات وإعداد مُنشّطين)، حيثُ يُشرف على تدريب الدورة الأستاذ خالد لُبّد والأستاذة انتصار إبراهيم.
وحولَ التفاصيل قالت مُنسقة ملف التدريب في “إعمار” المُهندسة بيسان أبو مصطفى: أنَّ هذه الدورة تستهدف عدد مِن مُعلمات الفنون الجميلة والمُرشدات التربويات؛ حيثُ تستمر الدورة لِخمسة أيام على التوالي، وتضم عددًا مِن العناوين المُميزة والشيّقة بإجمالي 25 ساعة تدريبية.
وأضافت أبو مُصطفى: أنَّ هذه الدورة التدريبية تأتي ضِمنَ مَرحلة الاستعداد والتجهيز لِمشروع سَيتم تنفيذه قريبًا بالتعاون مَع مُؤسسة CISS الإيطالية، ويستهدف عددًا مِن الأطفال وأمهاتهم في مَجال التوعية والتثقيف مِن خلال استخدام الفنون الجميلة والألعاب والأساليب التفاعلية المُختلفة.
بدورها قدّمت المُهندسة بيسان شُكرها وتقديرها لِمُؤسسة CISS الإيطالية وإلى مُدربي الدورة الأستاذ خالد لُبد والأستاذة انتصار إبراهيم وإلى المُتدربات على تفاعلهم الإيجابي واهتمامهم في مُحتوى التدريب، مُؤكدةً أنَّ هذا التدريب له ما بَعده في خدمة المُجتمع المحلي إن شاء الله.

“إعمار” تعقد لِقاءً تواصليًا لِفريق قسم التعليم بالجمعية

بعنوان (مَعًا .. نَحوَ “بَسمةٍ” جَميلة؛ و”رؤيةٍ” أصيلة)؛ عَقدت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل لِقاءً تواصليًا لِفريق عمل مَدرسة بَسمة الخاصّة ومَدرسة وروضة “رؤية” النموذجية وذلكَ بحضور السيّد رئيس مَجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري، وأعضاء اللجنة التربوية في مَجلس الإدارة الأستاذة عبير المصري والأستاذة سَمر المدهون ومُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى؛ ونائب المُدير العام الأستاذ عماد إسليم.
وبَدأ اللقاء بكلمة الأستاذة عبير المصري التي رحَّبَت بالحضور؛ مُؤكدةً على أهمية هذا النوع مِن اللقاءات التي تهدف إلى تعزيز وتَجويد العمل في مَرافق “إعمار” التعليمية، مُشيرةً إلى أنَّ مَجلس الإدارة يُولي ملف التعليم مُستوىً عالٍ مِن الأهمية؛ ويَحرص دومًا على الارتقاء فيه وبالخدمات المُقدمة مِن خلاله.
بدوره أكد الدكتور رامي الغمري أنَّ “إعمار” هيَ المظلة الرئيسية لِبسمة ورؤية، والتي تسعى دومًا للارتقاءِ بهما مِن حيث الفكرة والمَضمون والهدف والاسم كذلك، مُوضحًا أنَّ أي نجاح فيهما يَعكس نجاح في مَنظومة العمل المُتكاملة في “إعمار”، التي تسعى دومًا للمَزج بينَ العمل الإداري، الفني، المالي والتربوي كذلك.
ووجه “الغمري” شُكره إلى فريق عمل قسم التعليم، مُشيرًا إلى أنَّ هذا العام شَهِدَ نجاحاتٍ مُميزة في بَسمة ورؤية؛ وتمَّ اختتامه باحتفالات تخريج وَصفها بالرائعة. كما شَكرَ مَجلس إدارة “إعمار” واللجنة التربوية الذينَ يَحرصون ويَسعون للتطوير ورسم السياسات الناظمة للعمل، مُشيرًا إلى أنَّ “أسرة إعمار” لا تنحصر في مَجلس إدارتها وفريق عملها فقط؛ إنّما تشمل فئاتها المُستهدفة وذويهم الكِرام كذلك.
وتطرّق “الغمري” في كلمته إلى واقع العمل الحالي في “إعمار” بالإضافة للنظرة المُستقبلية التي تسعى إدارة “إعمار” للوصول لها، مُؤكدًا أنه سيتم قريبًا البدء في تجهيز وتشطيب طابق جديد في مَبنى “رؤية” النموذجية استعدادًا لِزيادة نِسبة الاستيعاب المُتوقعة فيها، والارتقاء في خَدماتها المُقدمة، مُؤكدًا أنّ “رؤية” سَتشهد نقلة نوعية رائدة في مُستوى خدماتها خلال العام القادم إن شاء الله؛ وكذا الأمر بالنسبة لِمدرسة بَسمة الخاصّة.
وتضمَّن اللقاء فقرة مَفتوحة للحوار والحديث بينَ رئيس المجلس واللجنة التربوية مِن جهة وفريق العمل مِن جهةٍ أخرى؛ حيثُ احتوت على مُداخلات تعكس مَدى حِرص الحضور على الارتقاء وتطوير العمل في “بسمة ورؤية”.
وفي ختام اللقاء شَكرت الأستاذة عبير المصري فريق العمل على الحضور والمُشاركة الفاعلة، كما شَكَرت الدكتور رامي الغمري على اهتمامه وحرصه الدائم على المُشاركة الإيجابية في الأنشطة واللقاءات التي تهدف إلى رَفع مُستوى وجودة العمل، مُشيرةً إلى أنه سَيتم ترتيب جميع الأفكار التي طرحت وتدوينها؛ وذلكَ استعدادًا لِتنفيذها حَسبَ الأولويات والمُتاح إن شاء الله.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة “تامر” لِتعزيز المَكتبة في مَدرسة بَسمة

لِتعزيز المَكتبة في مَدرسة بَسمة الخاصّة.

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي؛ ضمّ كل مِن الأستاذ محمد الزقزوق “مُنسق شبكة المكتبات” والأستاذة أسماء المنسي “مُنسقة منطقة جنوب قطاع غزة”، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم، والمُرشدة التربوية الأستاذة ريهام أبو سلمي.

بدوره رحَّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عُمق العلاقة بينَ إعمار وتامر، والتي ترتَّبَ عليها توقيع مُذكرة تفاهم وتنفيذ العديد مِن الأنشطة والفعاليات المُشتركة، مُضيفًا أنّ “تامر” مُؤسسة رائدة تهتم في مجال التعليم وتعزيز الثقافة لدى المُجتمع المحلي بمُختلف فئاته العمرية لا سيما الأطفال منهم.

مِن جانبه قدّم الأستاذ محمد الزقزوق شُكره لِجمعية “إعمار” على تعاونهم المُقدّر؛ مُعبرًا عن سعادته واعتزازه بالشراكة الفاعلة بينَ تامر وإعمار، كما قدّم مَجموعة مِن الكُتب والقصص المُصورة بهدف تعزيز مَكتبة مَدرسة بَسمة الخاصّة؛ حيث تمَّ رفدها بأكثر مِن 140 قصة مُصورة وكتاب لِمُختلف الفئات العمرية؛ مُؤكدًا أنّ هذه هيَ الدفعة الأولى وسَيليها عدّة دفعات أخرى إن شاء الله.
وقدّم إسليم شُكره وتقديره إلى مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي مُمثلة بمُديرها في قطاع غزة الأستاذ أحمد عاشور وإلى جميع أفراد فريق عمل المُؤسسة الذينَ لهم بَصمة مُميزة ومُقدّرة في خدمة المَجال الثقافي، ورعاية الطفولة والمَواهب في مُحافظات قطاع غزة.

إعمار تستقبل وفدا من وكالة الغوث الدولية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل اليوم في مُخيمها الصَيفي السَنوي (أُبدع مَع إعمار) وفدًا مِن وكالة الغوث الدولية ولجنة تحسين وتطوير المُخيم؛ حيثُ كانَ على رأس الوفد الدكتور مُحمد العايدي (مُدير عَمليات وكالة الغوث الدولية/ جنوب قطاع غزة)، والدكتور عَبده صيام (رئيس اللجنة) والوفد المُرافق، وكانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم، ومُنسقة برنامج المُخيمات في الجمعية المُهندسة بيسان أبو مصطفى ومُديرة المُخيم الأستاذة إيناس الرنتيسي.

بدورها رحبت المُهندسة بيسان بالوفد الزائر مُؤكدةً على عُمق العلاقة بينَ “إعمار” ووكالة الغوث الدولية، لا سيما تعاونهم الكبير في خدمة المُجتمع المحلي في المَواسم والطوارئ؛ بالإضافة للمشاريع ذات العلاقة في المَجال الصحي.

مِن جهتها قدّمت الرنتيسي نُبذةً نظريةً سريعة حولَ المُخيم قبلَ اصطحاب الضيوف في جولة على زواياه الأربع؛ مُشيرةً إلى أنَّ اليوم تضمَّنَ تنفيذ زيارة ميدانية إلى (بنك الدم)؛ بالإضافة لتنفيذ عدّة أنشطة مُتنوعة في الواحات المُختلفة.

مِن جانبه عبَّر الوفد الزائر عن فخره وسعادته بـ “إعمار” كمؤسسة وطنية رائدة في مَجال عملها، وأضافَ الدكتور العايدي أنّ “إعمار” واحدة مِن المُؤسسات الرائدة في خان يونس، والتي لها بَصمة مُميزة في عدّة مَجالات؛ مُعبرًا عن اعتزازه بالشراكة والعلاقة الثنائية المَتينة بينَ “إعمار ووكالة الغوث الدولية”.

وعرّج الدكتور العايدي أنّ مُخيم (أبدع مَع إعمار) يُعتبر “نواة” حقيقية لِمشروع صناعة جيل مُميز مليء بالحيوية والطاقة، لديه مَهارات حياتية وكفاءات ذاتية تُؤهله لأن يكون صاحب بَصمة في صناعة التغيير والمُستقبل.

وختم الدكتور العايدي كلمته برسالة شُكر إلى إدارة “إعمار” وفريق عملها الذي وصفه بالرائع؛ وإلى الأطفال الأعزاء وذويهم الكِرام للمُشاركة الفاعلة في مثل هذه الأنشطة والمُخيمات الصيفية.

إعمار تُطلق مُخيمها السنوي (أُبدِع مَع إعمار)


أطلقت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل يوم الثلاثاء مُخيمها السنوي (أُبدِع مَع إعمار) في مَوسمه الرابع وذلكَ في مَقر “رؤية” النموذجية التابعة لها.
وحولَ التفاصيل قالت مُنسقة ملف المخيمات في “إعمار” المُهندسة بيسان أبو مصطفى: أنَّ “إعمار” تعقد بشكل سَنوي عدّة مُخيمات صيفية تخصصية وعامّة، تستهدف فيها مُختلف الفئات العمرية في المُحافظة؛ وتراعي تنوّع الاهتمامات لَديهم، حيثُ أطلقت اليوم المُخيم العام (أُبدع مَع إعمار) في مَوسمه الرابع، كما أطلقت الأسبوع الماضي مُخيمًا تخصصيًا في مَجال “اللغات”، وتحضّر حاليًا للمخيم التخصصي الثاني في مَجال التصميم والإنتاج الرقمي.
مِن جهتها قالت مُديرة مُخيم “أُبدع مَع إعمار” الأستاذة إيناس الرنتيسي: أنَّ المخيم جاءَ بهدف الاستثمار الفاعل لِوقت الأطفال خلال الإجازة الصيفية، والمَزج بينَ الترفيه والتربية والتعلّم، حيثُ يَضم المُخيم 4 واحات مُختلفة وهيَ واحة الـ Fab Lab التي سَيتم مِن خلالها تنفيذ عدد مِن تجارب العلوم بهدف تنمية الابتكار والإبداع والمُمارسة عند الطفل؛ بالإضافة لِواحة المَهارات الحياتية، واحة الترفيه والرياضة وواحة التراث والأصالة، ويستمر المُخيم لِستة أيام مُتتالية.
وأضافت الرنتيسي أنَّ المُخيم سَيتضمن تنفيذ عدد مِن الزيارات الميدانية التي تسعى إدارة المُخيم مِن خلالها لِتحقيق أهداف المُخيم وأنشطة الواحات بشكل عَملي؛ مِنها زيارة “بنك الدم، ومَكتبة بلدية خان يونس، ديوان المُختار بالإضافة لِمتحف القرارة للتراث”، كما سَيتم اختتام المُخيم بتنفيذ رحلة ترفيهية شَيّقة ومُسابقات مُتنوعة هادفة.

إعمار تستقبل وفدًا مِن (مُؤسسة CISS الإيطالية)

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن (مُؤسسة CISS الإيطالية)؛ ضَمَّ كل مِن المُهندس غسان أبو سعدة والأستاذ خالد لبد والمُهندس بلال المقادمة؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُقدمًا نبذة تعريفية عامّة حولَ “إعمار” وبَرامجها ومَشاريعها المُختلفة، مُشيرًا إلى العلاقة الإيجابية مَع المُؤسسات المحلية والدولية المُختلفة بما فيها “الإيطالية” منها.
وأضافَ إسليم أنَّ “إعمار” نفذت خلال العام الجاري عدّة مَشاريع وأنشطة استهدفت مُختلف الفئات العمرية؛ وذلكَ في عِدّة مَجالات مِنها الصحّي، التربوي، التوعوي والتنموي.
مِن جهته عبَّرَ الوفد الزائر عن سَعادته وافتخاره بجمعية “إعمار” للتنمية والتأهيل كواحدة مِن المُؤسسات الأهلية الوطنية التي تنفذ مَشاريع وصفوها بالنوعية والرائدة؛ والتي تستهدف مِن خلالها فئات مُختلفة تستحق الرعاية والاهتمام لا سيما في مَجال الطفولة والمرأة وذوي الإعاقة.
واختتم اللقاء بجولة سريعة في مَرافق “إعمار” للاطلاع على أبرز مَراكزها وأقسامها المُختلفة، حيث اتفق الطرفان على ضرورة بَحث سُبل التعاون والتنسيق للمُساهمة في خدمة أفراد المُجتمع المَحلي.

مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب يحصل على المركز الأوّل على مُستوى قِطاع غزة

حَصَلَ مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل على المركز الأوّل على مُستوى قِطاع غزة، وأحد أفضل 3 مَراكز ومُؤسسات صحّية على مُستوى الوطن في مُسابقة مُؤسسة “التعاون” للتميّز والإنجاز 2021 في “القِطاع الصحّي”.
وحولَ التفاصيل قالَ رئيس مَجلس إدارة “إعمار” الدكتور رامي الغمري: أنَّ مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب قد وَصَل إلى المرحلة الأخيرة مِن التنافس في مَجال “القطاع الصحّي” على مُستوى الوطن؛ حيثُ تنافسَ المَركز على الترتيب الأول مَع مُؤسستين مِن الضفة الغربية؛ وذلكَ بَعدَ أن اجتازَ جميع مَراحل التقييم السابقة؛ لِيكونَ الوحيد في قطاع غزة الذي وَصلَ إلى هذا المُستوى مِن التنافس، حيثُ حصلَ على الترتيب الأول/ مُؤسسة النهضة النسائية مِن رام الله على مُستوى الوطن.
وأضافَ الغمري: أنَّ هذه ليست المَرّة الأولى التي تتقلد فيها “إعمار” مِن خلال برامجها المُختلفة ومَشاريعها المُنفذة مُستويات ومَراتب مُتقدمة على مُستوى الوطن في مُسابقات “التعاون”؛ حيثُ حصلت مَدرسة بَسمة الخاصّة التابعة لها على المركز الأول على مُستوى جميع مَدارس الوطن عام 2017 ضِمنَ مُسابقة “التميّز في التعليم”.
ووجه الغمري رسالة شُكر وتقدير وامتنان إلى مَنظومة العمل في “إعمار” مُمثلةً بمجلس الإدارة، وإدارتها التنفيذية وفريق عملها بمُختلف تخصصاتهم ومَجالات عملهم، مُؤكدًا أنّ “إعمار” تضم طاقم عمل مُميز ومُثابر لديهِ من الخبرات والقدرات ما يؤهله لِتقديم خدمات نوعية ومُهمة لِصالح أفراد المُجتمع؛ والمُنافسة فيها على مُستوى الوطن.
وفي تصريحه شَكرَ الغمري مُؤسسة التعاون في فلسطين، ومُدير مكتبها في قطاع غزة المُهندس فادي الهندي على دورهم الرائد والمُميز في صناعة روح جميلة مِن المُنافسة المَحمودة بينَ المُؤسسات؛ والتي تصب لِصالح خدمة المُجتمع المَحلي وفئاته المُستهدفة؛ بالإضافة لتقديم الدعم والخبرات للتطوير مِن هذه المُؤسسات؛ مُؤكدًا مُضي “إعمار” بكافة برامجها ومَشاريعها نحوَ الريادة والتميّز.

إعمار تطلق دورة تدريبية بعنوان “Talented Kids”

جمعية إعمار – المكتب الإعلامي
أطلق مركز Enable التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل وبالتعاون مع مركز Techbox دورة تدريبية بعنوان “Talented Kids” وذلك بهدف تنمية المهارات اللغوية للأطفال.
وفي هذا السياق صرح أ. أنور أبو موسى “مدير عام الجمعية” أن هذه الدورة تأتي ضمن اهتمامات الجمعية بالطفولة بشكل خاص، حيث أن برنامج الطفولة الواعدة يعتبر من البرامج الأساسية للجمعية والذي تسعى من خلاله إلى إنشاء جيل واعد قادر على مواكبة التطورات الحديثة.
من جانبها أوضحت م. بيسان أبو مصطفى منسقة التدريب في الجمعية أن هذه الدورة تم تنفيذها بالشراكة ما بين مركز Enable التابع للجمعية ومركز Techbox إيماناً من الجمعية بضرورة التشبيك والتنسيق مع كافة المؤسسات الفاعلة في المجتمع خدمةً للمواطنين، حيث استهدفت الدورة (50) طفلاً من كلا الجنسين من الفئات العمرية من (6 – 15) عام وذلك بهدف تنمية قدراتهم وإكسابهم المهارات والاتجاهات اللازمة في مجال تعلّم اللغات الفرنسية، الإنجليزية، والتركية خلال (3) أشهر.
وبدوره عبّر م. أحمد الغمري مدير مركز Techbox عن سعادته بالتعاون والشراكة مع مركز Enabel التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل والتي تعتبر رائدة العمل الأهلي في المحافظات الجنوبية في قطاع غزة. حيث أكد أن هذه الدورة تعتبر باكورة الأعمال المنوي تنفيذها في مجال اللغات والتصميم والبرمجة.
وفي نهاية اللقاء أكد أبو موسى أن الجمعية تنوي خلال هذا الصيف تنفيذ العديد من الدورات والمخيمات الصيفية التي تساهم في صقل شخصية الطفل الفلسطيني والاستفادة الأمثل من الإجازة السنوية والاستثمار في فئة الأطفال المبدعين والذين يعتبرون من الفئات التي تهتم وتركز عليهم الجمعية في برامجها.

مركزي “أتمكن” و “بَسمة” يُقيمان يَومًا ترفيهيًا لأطفال مَجموعات التأهيل.

بمُناسبة انتهاء العام الدراسي 2021/2022 أقامَ مَركَزَي أتمكن للتربية الخاصّة وبَسمة للسمعيات والتخاطب التابِعَينِ لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل يَومًا ترفيهيًا لأطفال مَجموعات وصفوف التأهيل المُنتسبين فيهما.
وحولَ التفاصيل قالت مُعلمة التربية الخاصّة في مركز أتمكن الأستاذة لينا أبو نمر: أنّ هذا النشاط استهدفَ طلبة صفوف التأهيل في مَركز أتمكن بالإضافة لأطفال مَجموعة التأهيل السمعي في مَركز بَسمة، وذلكَ بهدف رسم الفرحة والسعادة على وجوه الأطفال لا سيما مَع انتهاء العام الدراسي 2021/2022.
وأضافت أبو نمر: أنَّ أولياء أمور الأطفال شاركوا بشكل فاعل ومُميز في هذا النشاط، حيثُ كانوا مَصدرًا للسعادة والفرحة لأطفالهم كذلك.
بدورها قالت أخصائية التأهيل الأستاذة فداء سرداح: أنَّ أطفال مَجموعة التأهيل السمعي شاركوا في هذا النشاط برفقة ذويهم، وقد تفاعلوا بشكل جميل ومُميز مَع بَقية الأطفال؛ مُشيرةً إلى أنَّ المرحلة القادمة سَتتضمن تنفيذ جلسات تأهيل فردية للأطفال للحفاظ على مُستواهم خلال الفترة القادمة.
وتخلل النشاط تنفيذ العديد مِن الفقرات الترفيهية والمُسابقات الجميلة بمُشاركة فرقة المُهرجين؛ وتوزيع الألعاب والهدايا على جميع الأطفال، بالإضافة لِشُكر وتكريم فريق العمل بواسطة إدارة الجمعية؛ وذلكَ في جَو مَليء بالتفاعل والسعادة مِن كافة الحضور.

مَدرسة بَسمة الخاصَّة تنظم احتفال تخريج “الفوج التاسع” (فوج الدكتور أنور العبادسة)

نَظَّمَت مَدرسة بَسمة الخاصَّة التابعة لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل احتفال تخريج “الفوج التاسع” مِن طَلبتها والذي كانَ بعنوان: (فوج الدكتور أنور العبادسة رحمه الله)؛ حيثُ حضر الاحتفال السيّد مُدير عام الإرشاد والتربية الخاصّة في وزارة التربية والتعليم الدكتور خالد أبو فضة، والدكتور عبد الرحمن وافي رئيس القسم في مُديرية التربية والتعليم بخان يونس؛ وعدد مِن الضيوف والشخصيات الاعتبارية؛ والمِئات مِن ذوي الأطفال المُحتفى بهم؛ حيثُ شاركَ في الاحتفال الأستاذة سمر المدهون عضو اللجنة التربوية في مَجلس إدارة “إعمار” ومُديرها العام الأستاذ أنور أبو موسى.
وفي كلمتها أثناء الاحتفال قدّمت مُديرة المَدرسة الأستاذة دعاء أبو مطلق شُكرها إلى أولياء الأمور الذين كانوا شركاءً في العملية التربوية والتعليمية في مَسيرة مَدرسة بَسمة، الأمر الذي انعكسَ بشكل إيجابي كبير على رفع مُستوى وقدرات الطلبة.
بدورها بدأت الأستاذة سمر المدهون كلمتها بقراءة الفاتحة على روح المرحوم الدكتور أنور العبادسة؛ ذاكرةً فضلَ هذا الرجل على جمعية إعمار للتنمية والتأهيل؛ والتي مِن ضِمنها تأسيس مَدرسة بَسمة الخاصَّة.
وأضافت المدهون أنَّ مَدرسة بَسمة واحدة مِن أهم أولويات العمل على طاولة مَجلس الإدارة دومًا؛ وتحظى باهتمام كبير لِخصوصيتها وخصوصية الفئة المُستهدفة فيها وهم الأطفال مِن ذوي الإعاقة.
وفي كلمتهِ نَقلَ الدكتور خالد أبو فضة تحيَّات وسَلام عطوفة وكيل وزارة التربية والتعليم الدكتور زياد ثابت إلى الحضور الكريم.
كما عبّرَ الدكتور أبو فضة عن فخره واعتزازه فيما وصفه بالإنجاز الرائع والجهد المُثمر؛ والإبداع والتألق الذي شاهده في فقرات هذا الاحتفال.

هذا وتضمَّنَ الاحتفال عِدّة فقرات استعراضية نَفّذها طلبة “بَسمة” بمُختلف مَراحلهم الدراسية، بالإضافة لِتكريم فريق عمل مَدرسة “بَسمة” الخاصَّة؛ واختتم الحفل بتكريم أوائل الطلبة وتوزيع الشهادات عليهم؛ وتوزيع الألعاب على جميع الطلبة في جَو مَليء بالفرحة والسعادة والتفاعل الجميل مِن جَميع الحضور.