“إعمار” تشارك في فعاليات تخريج مجموعة من الدورات في مجال حقوق الانسان واليات تعزيز الحق في الصحة

شَارَكَت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في فعاليات الحفل الختامي الذي أقامه المَركز الفلسطيني لِحقوق الإنسان وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية بِمُناسبة تخريج مَجموعة مِن الدَورات التدريبية في مَجال حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة؛ ضِمنَ مَشروع (تعزيز واحترام واستيفاء الحق في الوصول لأعلى مَعايير الصحة في قطاع غزة) والمُمول مِن الاتحاد الأوروبي.
وبدأ الاحتفال الذي حضره مَجموعة مِن مُمثلي المُؤسسات الأهلية والدولية التي شاركت في الدورات التدريبية بكلمة الأستاذ راجي الصوراني مُدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، تلاهُ كلمة لمُمثلة الاتحاد الأوروبي عبرَ تقنية الفيديو كونفرنس، وكلمة للدكتور عائد ياغي مُدير الإغاثة الطبية الفلسطينية.
وحَولَ التفاصيل قالَ مُدير دائرة التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم أنَّ جمعيته تولي إهتمامًا كَبيرًا في تطوير قدرات ومَهارات العاملين فيها بمُختلف مُستوياتهم الإدارية وتخصصاتهم الفنية؛ حيثُ شاركَت في هذه الدورات التدريبية مِن خلال ترشيح 4 زملاء تلقوا التدريب النظري والعملي الذي امتدَ لـ 20 ساعة تدريبية.
بدوره قدّم “إسليم” شُكره وتقديره للسادة الكِرام في المركز الفلسطيني لِحقوق الإنسان وإلى جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية على دَورهم الجميل والريادي في الاهتمام بمَجال حُقوق الإنسان بمُختلف مَجالاته لا سيما الصحية مِنها، مُؤكدًا على عُمق وأصالة العلاقة التي تربط “إعمار” بهما.

إدارة مدرسة بسمة تشارك في لقاء عقدته الادارة العامة للتخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم العالي

شَارَكَت إدارة مَدرسة بَسمة الخاصَّة التابعة لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في اللقاء الذي عَقدته الإدارة العامة للتخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم العالي بمَقرها في مُحافظة غزة.

وحولَ التفاصيل قالت مُديرة مَدرسة بَسمة الأستاذة دعاء الأخرس أنَّ مُشاركتها في اللقاء جاءَ بَعدَ دعوةٍ رسمية مِن وزارة التربية والتعليم التي اختارت مَدرسة “بَسمة” مِن منطقة غرب خان يونس التعليمية. وتطرَّقت الأخرس في كلمتها إلى أبرز المُعيقات والتحديات التي تواجه مَدارس التربية الخاصّة في قطاع غزة ومِن بينها مَدرسة بَسمة، وأضافت الأخرس أنَّ مدارس التربية الخاصة يَقع على عاتقها مَسؤولية وجهد كبير نتيجة نوع الفئة المُستهدفة مِن الطلبة الذينَ يَحتاجون لرعاية واهتمام خاص.

وفي كلمته أثناء اللقاء قالَ الأستاذ أشرف صالح مُدير دائرة الدراسات في وزارة التربية والتعليم: أنَّ هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات في إطار التخطيط الاستراتيجي والتطوير الذي تنتهجه الوزارة في كافة القطاعات التربوية، وتوجه الوزارة لتقديم الدعم والإسناد لمنظومة المدارس الخاصة ومدارس التربية الخاصة في إطار الشراكة في مشروع التعليم.

وأشار “صالح” إلى أن الإدارة العامة للتخطيط والتطوير ستنتهي من هذه الدراسة خلال أيام، وهي دراسة نوعية ستتعرض لأبرز التحديات التي تُواجه المدارس الخاصة ومدارس التربية الخاصة وسُبل معالجتها ودواعي ومبررات الدعم الحكومي لها وتفيد في استكمال الرؤية التطويرية وتطبيقها في هذا المجال.

إعمار توقع اتفاقية مشروع مساعدات شتوية طارئة

المكتب الاعلامي لجمعية إعمار للتنمية والتاهيل-محافظة خانيونس.
قام وفد مكون من الدكتور أنور العبادسة نائب رئيس مجلس الادارة و كلا من ا. انور ابو موسى مدير عام الجمعية وا. محمد فريد منسق العمل الإغاثة بالجمعية بزيارة مقر مؤسسة ماي كير-ماليزيا والتي تتخذ مدينة غزة مقرا لها في القطاع حيث التقي الوفد بالدكتور زياد شحاته مدير مكتب مؤسسة ماي كير وذلك لمناقشة سبل تعزيز العلاقة بين الجمعية ومؤسسة ماي كير والتي تعتبر من الشركاء الاستراتيجين لجمعية اعمار.
وفي هذا السياق ذكر الاستاذ انور ابو موسى أن اللقاء تخلله العديد من المحاور والتي من أهمها تقديم وفد إعمار التهنئة للدكتور زياد لتوليه المنصب الجديد بالاضافة الى تقديم نبذه مختصرة عن برامج الجمعية ومدي التطور والنمو خلال الأعوام الأخيرة في ظل الازدياد الكبير لحاجة المواطنين لمثل هذه الخدمات .
من جانب آخر صرح د.زياد ان جمعية اعمار من الجمعيات الرائدة في مجال العمل الاهلي في قطاع غزة وأن مؤسسة ماي كير تعتبرها من أكثر الجمعيات التي تمتاز بالمهنية والشفافية بالتعامل وان خدماتها تتميز بالنوعية والتميز وأكد على عمق العلاقة بين مؤسسته والجمعية والتي امتدت لأكثر من عشر سنوات.

وفي هذا السياق تم الاتفاق بين الجانبين على تقديم حزمة من المشاريع للعمل على تسويقها وجلب التمويل لها.
كما قام كلا من د.انور ود. زياد بالتوقيع على اتفاقية مشروع المساعدات الشتوية العاجلة للأسر المعوزة في محافظة خانيونس حيث سيستفيد من المشروع قرابة ١٠٠ أسرة والتي تقطن المناطق المهمشة في محافظة خانيونس.
وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على ضرورة تبادل الزيارات وتعزيز سبل الشراكة والتعاون بين المؤسستين خدمة للمواطنين في قطاع غزة .

بدء الفصل الأول مِن العام الدراسي الجديد 2020/2021

أعلنت إدارة مَدرسة بَسمة الخاصَّة التابِعة لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل والكائن مَقرها في مُحافظة خان يونس عن بدء الفصل الأول مِن العام الدراسي الجديد 2020/2021.
بدورها صَرَّحت مُديرة المَدرسة الأستاذة دعاء الأخرس أنَّ هذا العام جاءَ في ظِلِّ ظروفٍ استثنائية بسبب انتشار “جائحة كورونا”، الأمر الذي ترتَّبَ عليه وضع خطة مُتكاملة للتعامل مَع الحالة الراهنة؛ والتي تتطلب الجَمع بَينَ استمرار المَسيرة التعليمية والحِفاظ على سَلامة الأطفال.
وأضافَت الأخرس في تَصريحها أنَّ الخطّة اهتمت بكافة التفاصيل والتي كانَ مِن ضمنها إعادة توزيع الأطفال على وسائل النقل لِضمان عدم الازدحام أثناء الحضور والانصراف، كما يَتم استقبال الأطفال على بَوَّابة المدرسة وأخذ قياس درجة الحرارة لهم بالإضافة لتعقيم أيديهم بشكل دوري، هذا وقد تمَّ إعادة تهيئة الصفوف الدراسية وتخصيص طاولة مُستقلة لِكُل طفل على حِده لِلحفاظ على التباعد الجسدي قدرَ المُستطاع، كما تمَّ تخصيص الحصَّة الأولى لتعليم وتثقيف الطلبة بأهمية هذه الإجراءات وضرورة الالتزام بها.
وقالت الأخرس أنَّه تمَّ استقبال الطَلبة اليوم مِن خلال المُهرِّجين والدُمى مُرحبينَ بهم بتوزيع الحلويات والسَكاكِر، هذا وتمّ تخصيص اليوم الأول مِن دَوامِ الطلبة لِتنفيذ أنشطة وألعاب ترفيهية ومُسابقات مُتنوعة وإشراك الأطفال ودَمجهم فيها؛ الأمر الذي خلقَ جَوًّا جَميلاً مِنَ التفاعلِ والسَعادة فيما بَينَهم وذلكَ بهدف التفريغ النفسي عن الأطفال وكسرِ الجليد فيما بَينهم وبَينَ المُعلمات؛ وذلكَ لِقناعة إدارة المَدرسة أنَّ تعزيز الصحة النفسية للطفل يُقابله ضَمان تعزيز المُستوى الأكاديمي لديه.
وفي ختام تصريحها أكَّدَت الأخرس أنَّ العام الدراسي الجديد ورغم كل هذه الظروف سَيَحملُ بَينَ أيامهِ الكثير مِنَ الأنشطة والفعاليات والاستراتيجيات الكَفيلة برفع مُستوى الطالب أكاديميًا وتعزيز وتنمية شخصيته وسُلوكه إيجابيًا؛ الأمر الذي سَيُساهم في تحقيق هَدف المَدرسة مِن حيث (التربية والتأهيل والتعليم) مَع الحِرص والاهتمام بوسائل وإجراءات الوقاية للحفاظ على صِحة وسلامة الأطفال.

جمعية اعمار تنتخب مجلس إدارة جديد

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي.
عقدت جمعية اعمار للتنمية والتأهيل والتي تتخذ من محافظة خانيونس مقرا لها بتاريخ 30/12/2020 اجتماعا عاديا للجمعية العمومية، وفي هذا السياق صرح الأستاذ أنور أبو موسى مدير عام الجمعية بانه تم دعوة السادة أعضاء الجمعية العمومية والبالغ عددهم 38 عضوا ممن سدد رسوم العضوية، وبعد استكمال كافة الإجراءات القانونية مع الجهات المختصة لتلاوة التقرير الإداري والمالي واعتماد المدقق الخارجي للجمعية بالإضافة الى انتخاب مجلس إدارة جديد.
والجدير ذكره أن نسبة الحضور بلغت 65.7% مِن أعضاء الجمعية العمومية حيث شارك في الاجتماع 25 عضوا، وبعد مناقشة مُستفيضة من السادة أعضاء الجمعية العمومية للتقرير الإداري والمالي تم اعتماد التقريرين بالإجماع كما تم التجديد لشركة طلال أبو غزالة للمُحاسبة والتدقيق كمدقق خارجي، ثم بعد ذلك تم دعوة السادة أعضاء لجنة الانتخابات برئاسة السيد الدكتور محمود كلاب لانتخاب مجلس إدارة جديد، وبعد استكمال إجراءات الانتخابات تم انتخاب مجلس إدارة جديد برئاسة السيد الدكتور رامي الغمري.
وفي نهاية الاجتماع تقدم الغمري بالشكر الجزيل للسادة أعضاء الجمعية العمومية على جهودهم الطيبة في دعم ومساندة الجمعية، متمنيا من الله التوفيق والسداد واستمرارية العطاء للفئات المستهدفة، مؤكدا ضرورة تكاتف كافة الجهود الرسمية والأهلية والشعبية للتخفيف من معاناة المواطنين في قطاع غزة خاصة مع زيادة تفشي جائحة كورونا.

“إعمار” تختتم تنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع (الدعم النفسي والإجتماعي)

اختتمت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل تنفيذ المَرحلة الثالثة مِن أنشطة مَشروع (الدعم النفسي والاجتماعي) الذي تنفذه بالشراكة مَع مُؤسسة طفل الحرب – هولندا.
بدورهِ صرح مُدير عام “إعمار” الأستاذ أنور أبو موسى أنَّ هذا المشروع يَهدف للمُساهمة في تعزيز وتحصين الصحة النفسية والاجتماعية للمواطن الفلسطيني في ظل الظروف الصعبة التي يَعيشها في قطاع غزة، وذلكَ مِن خلال تنفيذ العشرات مِن الأنشطة والفعاليات ذات العلاقة.
وأضافَ أبو موسى أنَّه تمَّ خلال هذه المَرحلة توزيع 75 حقيبة دَعم نفسي واجتماعي على مَجموعة مِن الأسر الفقيرة في مُحافظة خان يونس؛ حيثُ تتضمن الحقيبة 3 حزم مُتكاملة مِن (الأدوات الصحية ، القرطاسية والمواد التعليمية بالإضافة للمواد التثقيفية والإرشادية). كما تمَّ تقديم خدمات الدعم النفسي عن بُعد؛ وذلكَ مِن خلال تشكيل خمس مَجموعات عبرَ برنامج (الواتس أب) تَحتوي كل مَجموعة مِنها على 30 مُشارك، حيثُ تم خلال هذه المَجموعات تنفيذ العديد مِن الأنشطة أهمها تقديم خدمات الدعم النفسي لمُقدمي الرعاية للأطفال، بالإضافة لتنفيذ جلسات تستهدف الأطفال وذويهم مِن خلال المُشاركة المُتبادلة واستخدام استراتيجيات التفريغ النفسي.
بدوره قدّم أبو موسى شكره لإدارة مُؤسسة طفل الحرب – هولندا على دورهم الريادي والمُميز في خدمة المُجتمع المَحلي لا سيما في مَجال تعزيز الصحة النفسية والاجتماعية لدى الأطفال وذويهم في قطاع غزة.

“دعوة للتبرع” بيدك الحانية، يسكن الدفئ قلوب المحتاجين

توقيع مذكرة تفاهم بين “إعمار” ومستشفى سانت جون للعيون

وَقَّعَت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس ومُستشفى “سانت جون للعيون” مُذكرة تفاهم لِتنفيذ مَشروع (تعزيز النظام الصحي للعناية المُستدامة بصحة العيون في قطاع غزة).
وَحولَ التفاصيل قالَ مُدير عام “إعمار” الأستاذ أنور أبو موسى أنَّ الهدف مِنَ المَشروع جاءَ لِتوفير خدمات الرعاية الأولية بالعيون لِجميع الفئات المُجتمعية في غزة؛ مَع التركيز بشكل خاص على النساء والأشخاص ذوي الإعاقة وكِبار السن؛ وذلكَ مِن خلال إجراء فحوصات أولية مَجَّانية عَبرَ نِظام العيادة المُتنقلة.
وأضافَ أبو موسى أنَّ “إعمار” تهتم بشكل كبير في مَجال التأهيل والرعاية الصحية؛ لا سيما مِن خلال مَراكزها ذاتِ الاختصاصات المُختلفة والرائدة، والتي مِن ضِمنها مَركز بصريات غزة الذي يُقدِّم خدمات نوعية ومُميزة في مَجال تقييم وعلاج مَشاكل البصر.
مِن جانبه قالَ رئيس قسم الحد مِن الفقر في “إعمار” الأستاذ كريم الصوص أنَّ جمعيته وبالتعاون مَع مُستشفى “سانت جون” نفَّذت 7 أيام طبية مَجانية للعيون مُنذُ بداية عام 2020 استفادَ مِنها قرابة 288 فرد، كانَ آخرها اليوم الطبي الذي تمَّ تنفيذه قبل أيام؛ حيثُ استهدفَ 40 فرد مِن مُختلف الفئات العمرية التي لديها مَشاكل في العيون. وأضافَ “الصوص” أنَّ الفحوصات شملت فحص مَشاكل ضعف النظر، تقييم الحول، فحص ضغط العين، فحص الشبكية بالإضافة لفحص الالتهابات وحساسية العيون، وذلكَ ضِمنَ إجراءات السلامة والوقاية في ظل “جائحة كورونا”.
بدورهِ قَدَّم مُدير عام “إعمار” الأستاذ أنور أبو موسى شُكره لإدارة مُستشفى “سانت جون” للعيون؛ مُؤكدًا على عُمق العلاقة بين المُؤسستين والتي ترتَّبَ عليها توقيع هذه المُذكرة ؛ وتنفيذ العشرات مِن الأنشطة والأيام الطبية التي هدفت لتعزيز سَلامة وصحة أفراد المُجتمع في مَجال العيون لا سيما في مُحافظة خان يونس.

جمعية إعمار تواصل تنفيذ مشروع (تعزيز المُجتمع المدني كوسيلة للحد مِن المشاكل الصحية التي يُعاني مِنها كِبار السن في قطاع غزة)

بالتعاون مَع مُؤسسة كاريتاس – القدس؛ تُواصل جمعية إعمار للتنمية والتأهيل تنفيذ مَشروع (تعزيز المُجتمع المَدني كوسيلة للحد مِن المشاكل الصحية التي يُعاني مِنها كِبار السن في قطاع غزة).
وحولَ التفاصيل قالَ مُنسق المَشروع الأستاذ كريم الصوص أنَّ فكرة المَشروع جاءت للمُساهمة في الحَد مِن المَشاكل الصِحية التي يُعاني مِنها كِبار السن؛ وتَحديدًا أولئك الذينَ يُعانونَ مِنَ الأمراض المُزمنة، بالإضافة لِنشر التوعية فيما يَخص حقوقهم الصحية.
وأضافَ “الصوص” أنه يتم استهداف كِبار السِن الذينَ يَتجاوز عمرهم 60 عام في مُحافظتي خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة، حيث يتم زيارتهم في مَنازلهم وإجراء فحوصات مَيدانية لهم كقياس ضغط الدم، فحص السكر، قياس الطول والوزن، لِيتم تشكيل قاعدة بيانات صحية مُتكاملة لهم يتم مُتابعتهم مِن خلالها بشكل دوري، وكذلك صرف الأدوية والعلاجات اللازمة لهم كذلك، كما يتم إحالة مَن يحتاج مِنهم إلى طبيب العيون للتدخل حسبَ الحاجة الطبية.
مِن جانبه قدّم مُدير عام “إعمار” الأستاذ أنور أبو موسى شُكره لمؤسسة “كاريتاس” على تعاونهم المُثمر لخدمة فئة مُهمة في المُجتمع الفلسطيني وهُم كبار السن، مُؤكدًا على عُمق العلاقة بينَ المُؤسستين وسعيهم الدائم للتعاون لما فيه تحقيق للمَصلحة العامة في خدمة كُل مُحتاج مِن المُجتمع المَحلي.

مدرسة وروضة رؤية تستقبل وفداً من مديرية التربية والتعليم بمحافظة خان يونس

استقبلت مَدرسة وروضة رؤية التابِعَتان لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمنطقة السطر شَمال مُحافظة خان يونس وَفدًا مِن مُديرية التربية والتعليم بالمُحافظة؛ ضَمَّ كلاً مِن الأستاذ عبد الرحيم الفرا مُدير المُديرية والأستاذ مُحسن أبو مسامح رئيس قسم التعليم العام والأستاذة حنان طبش رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام، حيثُ كانَ في استقبالهم مُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو مُوسى؛ ومُديرة مَدرسة وروضة رؤية الأستاذة مَيساء أبو ستة.
بدوره رحَّب أبو موسى بوفد المُديرية شاكرًا لهم جهودهم المُميزة في خدمة المَسيرة التعليمية في المُحافظة؛ لا سيما في ظِل الظروف الاستثنائية المُتزامنة مَع “جائحة كورونا”.
وأكَّد أبو موسى أنَّ “رؤية” تلتزم بإجراءات السلامة والوقاية واتباع البروتوكول الخاص بالتعامل مَع الوضع الراهن للحفاظ على سلامة وصحة الأطفال والعاملين كذلك؛ مُضيفًا أنَّ سِعة المَبنى وتجهيزاته اللوجستيه بالإضافة لِتعاون أولياء الأمور وحِرص طاقم العمل سَاهَمَ في القدرة على تنفيذ هذه الإجراءات بشكل كبير.
مِن جانبه عَبَّرَ الأستاذ عبد الرحيم عن سَعادته وفخره بمدرسة وروضة رؤية التي وَصفها بالمُميزة مِن كل النواحي، والتي انطلقت مِن رَحم مُؤسسة ريادية مُميزة وهيَ “إعمار”؛ مُضيفًا أنَّ المَسيرة التعليمية يَجب أن تستمر في قطاع غزة مَع التشديد على إجراءات السلامة والوقاية؛ لأنَّ صحة الطفل وسلامته مُقدَّمَة على أي اعتبارات أخرى.