اعمال وإنجازات جمعية إعمار للتنمية والتأهيل (2017-2019)

خطوات إعمار خلال جائحة كورونا

خانيونس -المكتب الإعلامي – جمعية اعمار للتنمية والتأهيل.

وفقا لتقرير صادر عن المكتب الإعلامي لجمعية اعمار للتنمية والتأهيل حول الإجراءات والخدمات التي قدمتها الجمعية خلال جائحة كورونا  خلال الفترة السابقة افاد الأستاذ أنور أبو موسى مدير عام الجمعية انه ومن اللحظة الأولى لهذه الجانحة اجتمعت لجنة الطوارئ في الجمعية بتوجيهات من رئيس المجلس لاتخاذ الإجراءات السليمة للوقاية من هذه الجانحة واستمرار الخدمات المقدمة للجمهور،  وفي هذا السياق كان هناك تعاون بناء ومثمر مع كافة الجهات المعنية سواء على المستوى الرسمي او الأهلي او الشعبي حيث قامت الجمعية بتبني العديد من المبادرات والتي من ابرزها  (سلامتك بتهمنا، بيتي افضل بدون كورونا، خليك في البيت ورمضان بالخير جاييك) حيث قامت إدارة الجمعية بتجهيز مقرها لاستقبال الحالات وفقا للإجراءات المتبعة وبما يضمن استمرارية تقديم الخدمة دون انقطاع كما تم  تنفيذ العديد من المشاريع والأنشطة  التي لامست احتياجات المواطنين خاصة في هذه الظروف الصعبة والتي تمثلت في  توزيع العديد من المساعدات العينية والنقدية ومواد التعقيم للمواطنين في محافظة خانيونس  خاصة في المناطق المهمشة، بالإضافة الى حملة التوعية والتثقيف والتعليم عن بعد للطلبة سواء في المدارس الخاصة او الثانوية العامة ولعل من ابرز الفئات التي استهدفتها الجمعية  الطلبة من ذوي الإعاقة  والثانوية العامة بالإضافة الى  الاسر الأشد فقرا  .

وأشار أبو موسى ان أكثر من 20 ألف مواطن استفاد من مشاريع وانشطة الجمعية خلال الفترة السابقة منذ اعلان حالة الطوارئ بميزانية تجاوزت 80 ألف دولار.

وفي هذا الإطار أكد الأستاذ أنور على تقديره وشكره لفريق العمل الخاص بالجمعية والجهات المانحة والى الفئات المستهدفة والتي كانت على قدر تحمل المسؤولية مؤكدا ان طريق السلامة من هذه الجائحة يتطلب تكاثف كافة الجهود وصولا للسلامة العامة للمواطنين في كافة ارجاء المعمورة.

“إعمار” توزع قسائم شرائية لذوي الأطفال المستفيدين من خدماتها التأهيلية

ضِمنَ أنشطة مُبادرة #سلامتك_بتهمنا، وحِرصًا مِنها على استمرار تقديم خدماتها لفئاتها المُستهدفة لا سيما ذوي الإعاقة مِنهُم، وزَّعت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس قسائم شِرائية لذوي الأطفال المُستفيدين مِن خدماتها التأهيلية؛ وذلكَ بالتعاون مَع وزارة التنمية الاجتماعية وبدعمٍ كريمٍ مِن برنامج الأغذية العالمي (WFP).
وحولَ التفاصيل قالَ رئيس قسم الحَد مِنَ الفقر الأستاذ كريم الصوص أنَّ “إعمار” قامت بتوزيع 170 قسيمة شرائية لِأُسَر الأطفال مِن ذوي الإعاقة، حيث تحتوي القسيمة على مَبلغ إجمالي بقيمة 105 شيكل يَتم التصرُّف بها خلال ثلاثة شهور مِن خلال شِراء المواد الغذائية والتموينية بواسطة الأسرة. وأضافَ “الصوص” أنَّ هذه الخطوة جاءت للتخفيف مِن العبء الكبير الذي ترتَّبَ على هذهِ الأسر جرَّاء الأوضاع الحالية التي يَعيشها العالم بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص في ظِل “جائحة كورونا”.
بدوره قدّم مُدير عام “إعمار” الأستاذ أنور أبو موسى شُكره إلى برنامج الأغذية العالمي على دورهم الريادي في دعم وتعزيز صحة أفراد المُجتمع الغزي لا سيما ذوي الإعاقة مِنهم، وكذلك إلى السادة في وزارة التنمية الاجتماعية مُمثلاً بالأستاذ لؤي المدهون مُفوَّض عام الوزارة، والأستاذ احمد الرباعي مَسؤول برنامج الأغذية العالمي في الوزارة، وإلى مُنسق البرنامج الأستاذ رمزي السويركي.
ومِنَ الجدير ذِكره أنَّ عملية توزيع القسائم تمَّت بَعدَ اتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة الضرورية؛ وذلكَ لِضمان سَلامة المُستفيدين وكذلك المُوظفين العاملين، في حينَ سَيتم توصيل القسائم لذوي الأطفال مِن سُكان “مُحافظة رفح” غدًا إن شاء الله للتخفيف عنهم والحِفاظ على سلامتهم.

إطلاق مبادرة خبز وماء على أماكن مهمشة بخان يونس

خان يونس – المكتب الإعلامي :
أطلقت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل مبادرة تقديم خبز وماء، على محتاجين في مناطق مهمشة، وذالك بالتعاون مع لجنة حي المواصي بخان يونس، جنوب قطاع غزة.
وأكد رئيس الجمعية د.رامي الغمري أن الأزمة الصحية التى تجتاح العالم، تضع الجميع في تحمل المسؤلية الإجتماعية وتقديم يد العون لكل محتاج رغم الظروف الإقتصادية التى يمر بها قطاع غزة جراء الحصار .
وافاد ان جمعيته اعلنت حالة الطوارئ بسبب فايروس كارونا المستجد الذى اصبح وباءا منتشرا في دول العالم، وبات يشكل خطرا على حياة الفلسطينيين بسبب اصابة عدة حالات في قطاع غزة.
واعلن ان الجمعية اطلقت حملات رش وتعقيم في عدة مناطق بخان يونس شملت سوق حي الامل وميناء الصيادين ومرقع الشرطة البحرية والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية واكشاك البيع الخاصة بالمصطافين في بحر خان يونس
واضاف انه تم اطلاق مبادرة خبز وماء لاستهداف الأماكن المهمشة البعيدة عن مركز المدينة وذلك بالتعاون مع لجنة حي المواصي و بالتوافق مع بلدية خان يونس بعد المؤتمر المركزى الذي انطلقت فعالياته من امام البلدية بمشاركة المؤسسات المجتمعية ولجان الأحياء برئاسة لجنة الطواري المركزية للمحافظة التى تضم الصحة والتعليم وقوى الأمن والتى كان لجمعية إعمار ولجنة حي المواصي الدور الرئيسي المبادر لتشكيل الجسم تحت رعاية بلدية خان يونس.
وأوضح الغمري أن حملة توزيع خبز وماء، مستمرة في محافظة خان يونس حتى إنتهاء أزمة كارونا، داعيا فاعلي الخير بالمساهمة لإنجاح الحملة، التي تستهدف فقراء ومحتاجين ضاقت بهم سبل الحياة وفرص العمل.
وأكد الغمري أن جمعيتة بصدد إطلاق عدة مبادرات جديدة في محافظة خان يونس، بالتعاون مع نشطاء ولجان أحياء ومؤسسات ، للتخفيف عن المواطنين في ظل أزمة كارونا.
من جانبه أكد أحد أبرز نشطاء المحافظة، عضو لجنة حي المواصي، بسام الشنا على ضرورة تكاتف وتوحيد الجهود في ظل الوضع الاقتصادي الصعب،وخطورة الوضع الصحي المستجد لتجاوز هذه المرحلة، مبينا أن حملة خبز وماء جاءت لإبراز أهمية التبرع ولو بالقليل لمساعدة المحتاجين في لقمة الخبز واضاف :”ما نقوم به هو بناء جسور الثقة بين المتبرع والمحتاج، وأن الخير وثقافة العطاء موجودة بين كافة فئات المجتمع، و كما قال شاعرنا الكبير محمود درويش ” وانت تعد فطورك فكر بغيرك “

جمعية إعمار تطلق حملة وقاية في سوق حي الامل بخان يونس

خان يونس – المكتب الاعلامي
أطلقت جمعية اعمار للتنمية والتأهيل حملة وقاية في سوق حي الأمل المجاور لمقر الجمعية بخان يونس جنوب قطاع غزة
وذكر رئيس الجمعية د.رامي الغمري أن جمعيته اطلقت حملة وقاية سوق الامل من فايروس كارونا و استهدفت محلات بيع خضار ولحوم ومكاتب صرافة ومخابز ومحطات وقود .
وشارك في الحملة لجنة حي الامل ولجنة حي المواصي، واضح الغمري انه عقب المؤتمر الذي عقدته لجنة الطوارىء المركزية امام مقر بلدية خان يونس بمشاركة جمعية اعمار قامت طواقم الجمعية برش سوق حي الامل وتوعية المواطنين والباعة بأهمية التعقيم المستمر، اضافة الى تعقيم النقود المعدنية التى تشكل الاكثر خطرا على نقل العدوى بسبب تداولها من شخص لاخر.
ودعا الغمري للحفاظ على سلامة الجمهور الذين يتوافدون للاسواق مشيرا الى ان تعقيم السوق سيعقبه مراحل اخرى واماكن مهمشة سيتم تعقيمها للوقاية من انتشار الفايروس.
من جهته ذكر رئيس لجنة حي الامل د. محمود كلاب ان لجنته التحقت بالنشاط الذي نفذته جمعية اعمار لتعزيز التوعية لدى الجمهور واقناع الباعة بعملية التعقيم وقدم كلاب شرحا لاصحاب المحلات حذرهم من خطورة التهاون في سبل الوقاية.
واكد عضو لجنة حي المواصي بسام الشنا ان الحملة جاءت لتعريف الناس بخطورة انتقال الفيروس “كورنا” والوقاية منه ودعا لضرورة اتخاذ الاجراءات الوقائية الاحترازية داخل السوق حفاظا على ارواح المواطنين

“إعمار” تضع جهودها في خدمة خطة الوقاية من كارونا بخان يونس

خان يونس – المكتب الاعلامي
أعلنت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل وضع جميع جهود طواقمها في خدمة خطة الوقاية من فايروس كارونا في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة
واكد رئيس الجمعية د.رامي الغمري ان قسمي الاعلام والحد من الفقر بجمعيته وبالتشابك مع مؤسسات وهيئات مختلفة بالمحافظة اعدوا خطة وقائية تستهدف توعية المواطن في محافظة خان يونس تشمل الاسواق والمحلات التجارية والمساجد والاماكن العامة والمؤسسات التعليمية.
وضم فريق نشطاء حملة الوقاية من كارونا جمعية اعمار وبلدية خان يونس و مجلس عائلات خان يونس ومجمع ناصر الطبي وجمعية الهلال الاحمر ولجنة حى المواصي ولجنة حى الامل وفريق نشطاء مبدعون
وذكر الغمري ان المبادرة طوعية لاقت استحسان وتقدير الجمهور وسيتم تعقيم جميع الأماكن العامة المستهدفة، من أجل المساعدة في الحد من انتشار فيروس كورونا، مؤكدا على ضرورة تضافر كل الجهود من مختلف القطاعات لمواجهة الوباء .
وعكست المبادرة تأكيد أهمية الجهد الجماعي من جميع المؤسسات في اتخاذ التدابير اللازمة واجراءات وقائية تستهدف وعي المواطن وتعزيز ثقافة وسلوك دائم
وقام أمس كل من ممثلي جمعية اعمار ومجلس عائلات خان يونس ولجنة حى المواصي بزيارات متعددة التقوا خلالها بمدير مجمع ناصر الطبي ومدير جمعية الهلال الاحمر وبلدية خان يونس لوضعهم في الخطة المشتركة والبدء بإعلان المؤتمر العام الخاص بالحملة
وزار اليوم فريق الحملة مدير الاوقاف بالمدينة والرعاية الاولية بخان يونس.

“إعمار” تستقبل وفداً من إدارة كلية تنمية القدرات

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وَفدًا مِن إدارة كلية تنمية القدرات التابعة لِجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، حيثُ ترأسَ الوفد النائب الأكاديمي لرئيس الجامعة الدكتور حاتم الدباكة، وكانَ في استقبالهم مُدير التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

بدورهِ رَحَّبَ إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عُمق العلاقة مَع كلية تنمية القدرات وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، لا سيما وأنهما تتقاطعان بشكلٍ كبيرٍ مَع الكثيرِ مِن الأهداف التي تسعى “إعمار” لتحقيقها في خدمة المُجتمع المحلي.

مِن جهته عبَّرَ الدكتور الدباكة عن سَعادته بوجود مُؤسسة مُتعددة الخبرات والمَجالات كـ”إعمار” في مُحافظة خان يونس؛ مٌعرجًا أنَّ كليته تضم تخصص “بكالوريوس التربية الخاصة” كتخصص أساسي؛ ولديها مَجموعة مُميزة مِن الطلبة والخريجين في هذا المَجال، حيث يَتلقى الكثير مِنهم مَساقات التدريب العملي في مدرسة ومراكز جمعية “إعمار”.

إدارة “إعمار” تجري جولة تفقدية على برامج ومشاريع الجمعية

أجرَت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل مُمثلةً بمُديرها العام الأستاذ أنور أبو موسى ومُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم جولة تفقدية على برامج ومَشاريع الجمعية المُختلفة، حيثُ بَدأت الجولة بزيارة صُفوف مَدرسة بَسمة الخاصة والمَرافق التابعة لها، والاستماع لترتيبات العمل الفنية بواسطة مُديرة المدرسة وفريق العمل، كما تمَّ زيارة مَراكز الجمعية وتفقد سير العمل فيها، بالإضافة لروضة رؤية النموذجية بمَقرها الكائن في منطقة السطر بمُحافظة خان يونس.

وضِمنَ الجولة التفقدية زارت إدارة الجمعية مَيدانيًا مَكان تنفيذ (مَشروع تحسين جودة حياة أطفال ما قبل المدرسة) الذي تنفذه الجمعية بتمويلٍ كريمٍ مِن الإغاثة الإسلامية – بريطانيا/ مكتب فلسطين، حيث اطلعت الإدارة على سَير العمل في رياض الأطفال المُستهدفة في المشروع وآلية العمل فيه، والتقت بمُديرة إحدى الرياض المُستهدفة في المَشروع بالمُحافظة الوسطى “النصيرات” والتي أثنت على فريق عمل الجمعية ودوره البارز في اكتشاف المشاكل الصحية لدى أطفال الروضة.

بدورهِ قالَ مُدير عام الجمعية: أنَّ “إعمار” تضم فريق عمل مُميز ومُجتهد مُتنوع التخصصات والمَهارات الإدارية والفنية، حيثُ استطاعَ أن يترك بَصمة مُميزة في مَجالات عمل الجمعية النوعية والمُختلفة، ويَخدم المُجتمع المحلي في قطاع غزة بمُختلف فئاته العمرية واحتياجاته الحياتية.

حفل توزيع سماعات طبية علي أطفال بخان يونس

خان يونس – المكتب الاعلامي
وزعت جمعية اعمار للتنمية والتأهيل سماعات طبية علي أطفال ضعاف السمع بخان يونس جنوب قطاع غزة.
وذكر رئيس الجمعية د. رامي الغمري أن جمعيته تواصل خدماتها الصحية والتعليمية من أجل أطفال فلسطين، وتنمية قدراتهم وتأهيلهم صحيا وعلميا، مبينا أن توزيع السماعات ضمن برنامج عون المريض الفقير_ جنوب أفريقيا بالتعاون مع مؤسسة ميدكس ورد وايد – تركيا بتمويل من الأخوات المحسنات في الأردن.
وأفاد أن 25 طفلا من ضعاف السمع استفادوا من المشروع، بينهم طلابا يتلقون الخدمة التعليمية في مدرسة بسمة الخاصة التابعة للجمعية.
وشكر الغمري جهود العون الصحي في دعمه المتواصل لخدمة المرضى في قطاع غزة المحاصر وأكد أن جمعيته تهتم بتكامل الخدمة المقدمة لفئاتها المستهدفة ابتداءا من مرحلة الاكتشاف المبكر التي تعتبر المرحلة الاهم في التشخيص وتدارك المشكلات والمضاعفات الطبية ومرورا بمرحلة تقديم الخدمات التأهيلية في مراكزها المختلفة .
من جانبه أعرب ممثل العون الصحي أحمد العباسي عن اعجابه للدور التي تقوم به اعمار وما تقدمه من خدمات لأطفال فاقدي السمع وضعاف السمع والنطق معبرا عن سعادته في توزيع سماعات للأطفال لتمكينهم من السمع بشكل سليم.
واكد على دور برنامج العون الاغاثي الصحي المساهم في مد يد العون للمريض الفقير وتيسير كل ما يلزم لسلامته.
وتخلل حفل التوزيع، تكريم لممثل العون الصحي العباسي وممثلة الاخوات المحسنات بالاردن سمية أبو ريدة .
كذلك تم توزيع السماعات في جو سادته الفرحة والسعادة على وجوه الاطفال وذويهم.

“إعمار” تستقبل وفداً من إدارة جامعة القدس المفتوحة

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة جامعة القدس المفتوحة – فرع خان يونس، حيثُ ترأسَ الوفد رئيس الفرع الدكتور جابر أبو شاويش، وكانَ في استقبالهم مُدير التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم والمُشرف الفني الأستاذ أكرم عفانة بالإضافة لمُديرة مَدرسة بَسمة الأستاذة دعاء الأخرس.

بدورهِ رحبَ إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على أصالة جامعة القدس المَفتوحة وتاريخها العريق ودورها الكبير في تعزيز المُستوى التعليمي في قطاع غزة، مُعرجًا على العلاقة الإيجابية التي تجمعها مَع جمعية “إعمار”.
مِن جهته عبَّرَ الدكتور أبو شاويش عن سَعادته وفخره في “إعمار” التي وَصفها بالمُؤسسة النوعية والرائدة في مَجالات تخصصها، حيثُ اعتبرها “منارة” يقصدها كل مَن يحتاج لخدمة التأهيل والتعليم. وتحدَّثَ الدكتور أبو شاويش أنَّ جامعته تضم تخصص “بكالوريوس التربية الخاصة” في كُلياتها؛ ولديها مَجموعة مُميزة مِن الطلبة والخريجين في هذا المَجال، حيث يَتلقى الكثير مِنهم مَساقات التدريب العملي في جمعية “إعمار”.

وتضمَّنت الزيارة إجراء جَولة في مَرافق الجمعية ومِن ضِمنها مَدرسة بَسمة ومَركز أتمكن للتربية الخاصَّة، حيثُ اطلعَ الوفد على أنشطة وخدمات الجمعية لا سِيما في مَجال “التربية الخاصة” وما يَحتويه مِن برامج تأهيل وخدمات تقدم للجمهور بمُختلف فئاته العمرية.