“الحد من الفقر ” تقوم بإجراء بحث ميداني لطلبة مدرسة بمسة

وحدة البحث الميداني داخل قسم الحد من الفقر التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل يقوم بإجراء بحث ميداني للتعرف على الأحوال المعيشية لطلبة مدرسة بسمة لذوي الإعاقة بهدف تقييم الظروف الحياتية لهم وإمكانية مد يد العون تعزيزا الجودة الخدمات التعليمية التأهيلية لهذه الفئة المهمشة.

“مركز بصريات غزة” وبالتعاون مع مؤسسة تامر ينفذ مسحا بصريا مجانيا في محافظة خان يونس

أقامَ مَركز بصريات غزة التابع لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل وبالتعاون مَع مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي مَسحًا بَصريًا مَجَّانيًا في مُحافظة خان يونس.

حيثُ أفادَت مُديرة المركز الأستاذة دعاء العبادسة أنَّ المَسح استهدفَ عددًا مِن سُكان منطقة “المواصي” التي تقع أقصى غرب مُحافظة خان يونس، مُضيفةً أنَّ هذه المنطقة تُعتبر مِن أكثر المناطق المُهمشة في المُحافظة والتي تفتقر للعديد مِن الخدمات؛ مِن ضِمنها تلك المُرتبطة بالصحة والسلامة البدنية والنفسية لسكانها، هذا واستفادَ مِنَ المَسح البصري 50 شخص مِن مُختلف الفئات العمرية في المنطقة ذكورًا وإناثًا، وأضافت الأستاذة دعاء أن مركز بصريات غزة يَهتم بصحة وسلامة وتعزيز حاسة البصر لدى الفرد، حيثُ يُقدم العديد من الخدمات النوعية والمُميزة مِن تقييم وتشخيص وعلاج؛ مِن أبرزها علاج مشاكل حول وكسل العين عبرَ استخدام أجهزة تأهيل طبّي مُتطورة.

“إعمار” تعد محفظة مشاريع تنموية وإغاثية لخدمة المواطن بخان يونس

خان يونس – المكتب الاعلامي للجمعية
عقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل ورشة عمل حول إعداد محفظة مشاريع تنموية وإغاثية لخدمة المواطن بمحافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وشارك في الورشة التى عقدت بمقرها رئيس الجمعية د.رامي الغمري ونائبه م. عبدالله البحيري ومديرها العام أ.أنور ابوموسى ودائرة المشاريع إضافة إلى استشاريين في مجال التنمية والتطوير.
وقال الغمري إن جمعيته شرعت بإعداد محفظة مشاريع لتحقيق الأهداف والرؤية الاستيراتيجية للجمعية لتقديم أفضل الخدمات للمواطن جنوب قطاع غزة ضمن أهداف تنموية وتطويرية واضحة.
من جانبه بين ابوموسى ان المحفظة تم إعدادها وفقا للخطة الاستيراتيجية للجمعية وخطط الوزارات الشريكة وخطة ذوي الإعاقة التي أعدتها جمعيته مؤخرا.
واشار إلى أن المحفظة تناولت الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والاغاثية والصحية في قطاع غزة، وأكد ابوموسى أن المحفظة شملت 40 مقترحا بتكلفة تقديرية 6 مليون دولار ستعمل الجمعية على تسويق الأولوية من المشاريع المقترحة في المحفظة لتنفيذها خلال العام
2019

“مركز بسمة ” يبدأ تنفيذ الجزء الأول من مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع”

ضِمنَ مَشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” المُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، بدأَ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل تنفيذ الجزء الأول مِن مرحلة “التأهيل” ضِمنَ أنشطة المشروع، والتي تتضمن تقديم 1300 جلسة تأهيل نطقي مِن أصل 2500 جلسة تأهيل سيتم تنفيذها تباعًا ضمن مراحل عمل المشروع.

بدوره أكَّدَ مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم أن جمعيته تعمل ضِمن بروتوكولات العمل الدولية، والتي تتمثل بفحص سلامة “السمع” لجميع الأطفال قبل ترشيحهم لتلقي جلسات التأهيل النُطقي، وذلك للتأكد مِن أنَّ مَشاكل النطق غير مُرتبطة بشكل مُباشر بمشاكل السمع إن وجدت لدى الطفل، وأضافَ إسليم أن فريق مركز بسمة المُكون من فنيين سمعيات وآخرين للتخاطب قد بدأوا بفحص الطلبة عبرَ أحدث الأجهزة الطبية والاختبارات الدولية، حيثُ سيتم فرز الأطفال ضمن مجموعات تضمن تحقيق أعلى نسبة من الاستفادة مِن جلسات التأهيل.

والجدير ذكره أن مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” يتضمن توفير 30 سماعة طبية، بالإضافة لتوريد جهاز الـ ABR لفحص نسبة فقد السمع لدى حديثي الولادة، بالإضافة لزراعة 10 أجهزة قوقعة إلكترونية.

“إعمار” تُوزع أدوية ومستلزمات طبية على 52 مريضًا فقيرًا بخانيونس

وزعت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل أدوية ومستلزمات طبية على مرضى فقراء بخان يونس جنوب قطاع غزة، بدعم فريق العون الصحي _ جنوب أفريقيا.

وذكر رئيس جمعية إعمار رامي الغمري في بيان وصل وكالة “صفا” الثلاثاء، أن جمعيته واصلت عملها مع فريق العون الصحي بجنوب إفريقيا في تنفيذ برنامج “عون المريض”.

وأوضح أن البرنامج قدم مؤخرًا مساعدات طبية لـ 52 أسرة فقيرة بلغت تكلفتها التقديرية 20 ألف دولار، شملت علاجات أدوية ومستلزمات طبية يحتاجها المرضى الفقراء.

وأشار إلى أن المساعدات تشمل عمليات جراحية وإجراء فحوصات طبية لازمة وعاجلة، وتقديم علاج للمرضى وجلسات تأهيل لذوي الإعاقة.

وأشاد الغمري بجهود فريق العون الصحي، معربًا عن أمله أن يستمر المشروع للتخفيف عن المرضى الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر الذي يعاني من تراجع الوضع الصحي بسبب الحصار المفروض عليه.

“إعمار” تقيم ورشة عمل حول مركز “اتمكن” المستحدث للتربية الخاصة

أقامَت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس ورشة عمل حولَ “مركز أتمكن للتربية الخاصة”، وهو أحد المَراكز المُستحدثة في دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في الجمعية، وشارك في الورشة عدد مِن الشخصيات المُتخصصة في مَجال “التأهيل والتربية الخاصة” كانَ مِن بينهم الدكتور أحمد الحواجري “مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم العالي”، ونائبه الأستاذ خالد فضة، بالإضافة لمُشرفي التربية الخاصة والتعليم الجامع في مُديريَّتي التعليم شرق وغرب خان يونس، والأستاذ حسن نصار “مُدير دائرة التأهيل في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني”.

بدوره رحَّب مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم بالحضور، شاكرًا لهم تلبية الدعوة والمُشاركة في وضع الخطوط العريضة وأساسيات العمل الفني في مركز “أتمكن”، مُؤكدًا حرصَ جمعيته على التعاون والتنسيق مَع جميع المؤسسات والأشخاص ذوي العلاقة، بالإضافة لقناعتها التامة بأهمية وفعالية الاستفادة من تجارب وخبرات الآخرين للوصول لأعلى درجة مُمكنة مِن تحقيق الجودة والكفاءة في العمل.

وعرضَ أخصائي التأهيل في مركز “أتمكن” الأستاذ محمد الفقعاوي نبذة تعريفية حولَ خدمات المركز وفئاته المُستهدفة، وأضاف أن المركز يَحتوي على برامج واختبارات تقييم دولية مُحكَّمة ويتعامل مع عِدّة تصنيفات مِن ذوي الإعاقة.

وخلُصَت الورشة لعدَّة نتائج وتوصيات هامة تم تدوينها بالكامل، حيثُ سَيتم الأخذ بها لتعزيز جوانب العمل الفنية والإدارية في مركز “أتمكن” لتحقيق خدمة تأهيل مُتكاملة تنعكس بشكل إيجابي على المُجتمع المحلي.

مركز الأمل يقيم لقاءً تعريفيًا حولَ المنحة الحكومية التركية

أقام مركز الأمل للتدريب والتنمية البشرية في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس لقاءً تعريفيًا شاملاً حولَ المنحة الحكومية التركية، حيث شاركَ فيه العشرات مِن المُهتمين والراغبين بالالتحاق فيها.

وبدأ اللقاء بكلمة الأستاذ عماد إسليم مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في جمعية “إعمار” الذي رحَّب بالمُشاركين في هذا اللقاء، مُقدمًا نبذة تعريفية سريعة حول “إعمار” وبرامجها والخدمات التي تقدمها للمُجتمع المحلي، مِن جانبه تحدث المهندس علاء الفرا “عضو مجلس إدارة الجمعية” حولَ أهمية استثمار الفرص التي تلوح في الأفق دومًا، لا سيما وأن واحدة منها قد تكون سبب في التغيير وتحقيق الحلم والوصول للهدف المنشود.

بدوره تحدث ضيف اللقاء المُهندس حمادة شعت حول المنحة التركية والآلية الصحيحة في تعبئة طلب المنحة، بالإضافة لأهم وأشهر المُدن والجامعات التركية، والطريقة الصحيحة للحصول على خطاب النية ومدى أهميته في عملية التسجيل، كما قدّم المهندس شعت عدّة نصائح لزيادة فرصة الحصول على المنحة التركية، وأجابَ على العشرات مِن الاستفسارات التي طرحها المُشاركين في اللقاء.

وفي ختام اللقاء قدّمت إدارة المركز شكرها وتقديرها للمهندس حمادة شعت على دوره وجهده المُميز في إنجاح اللقاء، مُتمنيةً التوفيق لجميع الحضور في الحصول على هذه المنحة.

وفد من “إعمار ” يلتقي بوكيل وزارة الصحة الفلسطينية

 

لبحث سُبل التعاون والتنسيق؛ التقى وفد من إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل وعلى رأسه السيد رئيس مجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري ومُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ومُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم والمدير الفني لمركز بسمة الأستاذ موسى الخرطي مَع السيد وكيل وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور يوسف أبو الريش وذلك في مَقر الوزارة بمُحافظة غزة، حيثُ حضر اللقاء مُدير مُستشفى سُمو الأمير حمد الدكتور رأفت لُبّد بالإضافة لمَجموعة مِن الأطباء والجرَّاحين المُختصين في مَجال الأنف والأذن والحنجرة العاملين في وزارة الصحة.

وبدأ اللقاء بترحيب السيد وكيل الوزارة بالحضور، مُؤكدًا على عُمق العلاقة الاستراتيجية مَع جمعية “إعمار”، مُعرجًا على بَصمتها المُميزة في خدمة المُجتمع المحلي ضمن مَجالات مُتعددة وعلى رأسها المَجال الصحي.
بدوره شكر الدكتور الغمري وزارة الصحة الفلسطينية على دورها في خدمة المواطن الفلسطيني رغم كل ما تمر بهِ الوزارة مِن ظروف استثنائية صعبة، وأضافَ “الغمري” أن الهدف مِن هذا الاجتماع يَتمثل في وضع الخطوط والسياسات العريضة لأنشطة مشروع “زراعة القوقعة لِضعاف السمع”، لا سيما نشاط زراعة القوقعة الإلكترونية لعدد 10 أطفال مِن قطاع غزة، مُؤكدًا قناعة وإيمان جمعيته بمبدأ التعاون والشراكة لتحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِنَ الجودةِ والكفاءة في خدمة الفئات المُستهدفة مِن أنشطتها.

وخَلُصَ الاجتماع لتشكيل لجنة مُشتركة مَع وزارة الصحة الفلسطينية بهدف وضع التصور العام حول جزئية زراعة القوقعة الإلكترونية واختيار نوعها ومَعايير ترشيح الأطفال المُستهدفين فيها بالإضافة لتجهيز الرؤية الفنية الخاصة بالأمر، حيث أكَّدَ الدكتور يوسف في ذات السياق نيَّة الوزارة لتشكيل جسم يَضم مجموعة مِنَ المُختصين والمؤسسات ذات العلاقة وبإشراف مُباشر من وزارة الصحة لوضع ورسم سياسات عامة وبروتوكول ناظم للعمل التأهيلي بمُختلف مجالاته في مُحافظات قطاع غزة بهدف تنظيم هذا المجال الذي لا يَقل أهمية وحساسية عن التدخلات الطبية والجراحية.

صور ↓

إعمار تنفذ ورشة عمل حول إطلاق مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع”

عَقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس ورشة عمل حول إطلاق مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” والمُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي – الكويت، وجاءت هذه الورشة التي شملت مُشاركة ذوي العلاقة مِنَ المؤسسات الحكومية والأهلية والفئات المُستهدفة بهدف وضعهم في صورة الأنشطة والفعاليات التي سَيتم تنفيذها في المشروع.

حيثُ بدأت الورشة بترحيب الأستاذ عماد إسليم مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في جمعية “إعمار” بالحضور، مُؤكدًا في سِياق حديثه حِرصَ “إعمار” على العمل الجماعي والتعاوني لما فيه تحقيق ومَصلحة لخدمة المُجتمع، وأضاف إسليم أن المشروع سيحتوي على مجموعة مِن الأنشطة والخدمات التي ستكون رافعة وإضافة نوعية في منظومة العمل التأهيلي في قطاع غزة.

بدوره تحدَّث استشاري ورئيس قسم السمعيات في وزارة الصحة الدكتور جبر أبو عمرو حول المعينات السمعية وجهاز القوقعة الإلكترونية ومعايير اختيار الأطفال المُرشحين لزراعتها، بالإضافة لدور الأهل الكبير في عملية التأهيل التي لا تقل أهمية عن مرحلة زراعة القوقعة جراحيًا.
وأضاف المدير الفني لمركز بسمة للسمعيات والتخاطب الأستاذ موسى الخرطى نبذة عامة حول جهاز الـ ABR الذي سَيتم توفيره مِن خلال المشروع، ومَدى أهميته في “الاكتشاف المُبكر” لمُشكلات السمع عند الأطفال في عُمر مُبكر مِما يُسهل عملية المُتابعة والتأهيل.
واشتملت الورشة السماع لمُداخلات مجموعة مِن ذوي أطفال زارعي القوقعة الإلكترونية، حيثُ تحدثوا عن تجربتهم وتجربة أطفالهم قبل وبعدَ عملية الزراعة، كما تضمَّنت السَماع لمُداخلات واستفسارات مِن ذوي أطفال لديهم فقد سَمع شديد وبحاجة لزراعة قوقعة إلكترونية.

وفي ختام الورشة شكرَ إسليم الحضور على تلبية الدعوة وتفاعلهم الإيجابي الذي سيترتب عليه تحقيق أعلى نسبة من الجودة والفاعلية في تنفيذ أنشطة المشروع إن شاء الله.

إطلاق مشروع زراعة قوقعة وتركيب سماعات لضعاف السمع

خان يونس- المكتب الاعلامي:
أعلنت جمعية اعمار للتنمية والتاهيل عن إطلاق فعاليات مشروع تأهيل أطفال زراعي القوقعة وضعاف السمع في محافظات غزة وذلك بتمويل الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي.
وذكر رئيس الجمعية د. رامي الغمري أن جمعيته ستنفذ مشروع تأهيل أطفال زارعي القوقعة وضعاف السمع على خمس مراحل بالتنسيق مع جهات ذات العلاقة، بتمويل كريم من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي وتبلغ تكلفتة 280 الف دولار.
وأوضح أن المشروع سيساهم فى انشاء طابق أول بمجمع بسمة لذوي الإعاقة السمعية، وذلك لتقديم خدمات التأهيل للفئة المستهدفة
واكد الغمري ان جمعيته ولأول مرة منذ نشأتها ستقوم بتنفيذ عمليات زراعة قوقعة لـ 10 أطفال من فاقدي السمع بالتنسيق مع وزارة الصحة الفلسطينية، مشيراً الى أن40% من قيمة المشروع الإجمالية سيتم صرفها لعمليات زراعة القوقعة.
و أضاف انه سيتم تركيب سماعات طبية لـ 30 طفل ممن يعانون من مشاكل السمع، منوها الى ان المشروع سيتضمن إجراء الكشف المبكر عن مشاكل السمع لدى اطفال حديثي الولادة باستخدام جهاز ABR.
وبين أنه سيتم عقد 2500 جلسة تأهيل للفئة المستهدفة وطلبة مدرسة بسمة الخاصة ممن يعانون من ضعف السمع والنطق
وشكر الغمري دولة الكويت حكومة وشعبا واميرا لدعمها المتواصل للقضية الفلسطينية في كافة المجالات، مشددا على العلاقة المتينة بين جمعيته و الصندوق العربي في تنفيذ مشاريع متعددة وهامة بجمعية إعمار.