أطفال اعمار تحتفل بالاعياد الوطنية لدولة الكويت

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي
احتفلت إدارة جمعية اعمار للتنمية والتأهيل بالعيد الوطني الستين لدولة الكويت وفي هذا السياق صرح الأستاذ أنور أبو موسى بتنفيذ جمعيته العديد من الفعاليات والأنشطة احتفالا وابتهاجا بهذا العيد والذي يوافق 25 من شهر فبراير من كل عام، حيث قدم أطفال مدرسة بسمة من ذوي الإعاقة السمعية وزارعي القوقعة فقرة استعراضية بالإضافة الى رسم اللوحات المعبرة عن الامتنان والشكر لدولة الكويت.
وفي ذات السياق قامت قناة التلفزيون الكويتي الناطقة باللغة العربية والانجليزية بتغطية هذه الفعاليات وتوصيل هذه الرسالة التي يملؤها الحب والوفاء من هؤلاء الأطفال لدولة الكويت اميراً وحكومةً وشعباً .
من جانب اخر ذكر أبو موسى ان معظم المشاريع التي تم تنفيذها لفئة ذوي الإعاقة كانت بتمويل كريم من دولة الكويت الشقيقية عبر الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، والصندوق القومي الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، حيث تم انشاء مبنى مدرسة بسمة الخاصة وجزء من مجمع اعمار للشباب والطفولة في المقر الجديد بالإضافة الى مشروع زراعة القوقعة الاكترونية وتزويد الجمعية بالاجهزة والمعدات اللازمة لتأهيل ذوي الإعاقة السمعية وزارعي القوقعة بتمويل من هذه الصناديق، وهنا توجه أبو موسى بجزيل الشكر والعرفان للجهات المانحة العربية لدعمها لمؤسسات المجتمع المدني الفاعلة في فلسطين والتي كان لهذا الدعم الأثر الكبير في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين في قطاع غزة.
وفي نهاية اللقاء اكد أبو موسى امتنان وشكر مجلس إدارة جمعية اعمار ممثلة بالسيد د. رامي الغمري رئيس المجلس لسمو امير العطاء والخير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح على جهوده الطيبة في دعم ومساندة أبناء الشعب الفلسطيني سائلاً المولى عز وجل ان يديم الامن والسلامة والرخاء لدولة الكويت اميراً وحكومةً وشعباً.

إدارة مدرسة بسمة تشارك في لقاء عقدته الادارة العامة للتخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم العالي

شَارَكَت إدارة مَدرسة بَسمة الخاصَّة التابعة لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في اللقاء الذي عَقدته الإدارة العامة للتخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم العالي بمَقرها في مُحافظة غزة.

وحولَ التفاصيل قالت مُديرة مَدرسة بَسمة الأستاذة دعاء الأخرس أنَّ مُشاركتها في اللقاء جاءَ بَعدَ دعوةٍ رسمية مِن وزارة التربية والتعليم التي اختارت مَدرسة “بَسمة” مِن منطقة غرب خان يونس التعليمية. وتطرَّقت الأخرس في كلمتها إلى أبرز المُعيقات والتحديات التي تواجه مَدارس التربية الخاصّة في قطاع غزة ومِن بينها مَدرسة بَسمة، وأضافت الأخرس أنَّ مدارس التربية الخاصة يَقع على عاتقها مَسؤولية وجهد كبير نتيجة نوع الفئة المُستهدفة مِن الطلبة الذينَ يَحتاجون لرعاية واهتمام خاص.

وفي كلمته أثناء اللقاء قالَ الأستاذ أشرف صالح مُدير دائرة الدراسات في وزارة التربية والتعليم: أنَّ هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات في إطار التخطيط الاستراتيجي والتطوير الذي تنتهجه الوزارة في كافة القطاعات التربوية، وتوجه الوزارة لتقديم الدعم والإسناد لمنظومة المدارس الخاصة ومدارس التربية الخاصة في إطار الشراكة في مشروع التعليم.

وأشار “صالح” إلى أن الإدارة العامة للتخطيط والتطوير ستنتهي من هذه الدراسة خلال أيام، وهي دراسة نوعية ستتعرض لأبرز التحديات التي تُواجه المدارس الخاصة ومدارس التربية الخاصة وسُبل معالجتها ودواعي ومبررات الدعم الحكومي لها وتفيد في استكمال الرؤية التطويرية وتطبيقها في هذا المجال.

ضمن إجراءات السلامة والوقاية “إعمار” تعيد فتح مَراكز التأهيل التابِعة لها بمقرها الكائِن في مُحافظة خان يونس

ضِمنَ إجراءات السلامة والوقاية .. أعادت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل فتح مَراكز التأهيل التابِعة لها بمقرها الكائِن في مُحافظة خان يونس.
وحولَ التفاصيل قالَ مُدير التأهيل الأستاذ عماد إسليم أنَّه وبناءً على الحالة العامة في قطاع غزة واستنادًا لتعليمات الجهات الحكومية ذات الاختصاص وعلى رأسها وزارة الصحة الفلسطينية فقد تقرر إعادة فتح مَراكز التأهيل في “إعمار” وذلكَ بعدَ إغلاقها الفترة الماضية نتيجة “جائحة كورونا”.
وأضافَ إسليم أنَّ إعادة فتح المَراكز تمَّ بَعدَ اتخاذ كافّة إجراءات السلامة والوقاية وتنفيذ توصيات لجنة الطوارىء الخاصّة بالجمعية بناءً على خطّة التعايش التي كانت قد أعدتها مُسبقًا، حَيثُ يَجري قياس درجة حرارة جَميع المُراجعين وتدوين أسماءهم وبَياناتهم بشكل كامل قبل دخول المراكز، بالإضافة لإلزامهم جَميعًا بارتداء الكمامات، والحِفاظ على التباعد الجسدي حسبَ التعليمات. كما يَلتزم جميع أفراد فريق العمل بارتداء الكمامات والأقنعة البلاستيكية (خاصّة بأخصائي النطق) بالإضافة لتعقيم الأيدي والأسطح بشكل مُستمر.

مجلس إدارة جمعية إعمار يجري جولة تفقدية في مراكز التأهيل التابعة للجمعية

للاطمئنان على سَيرِ العمل وتطبيق إجراءات السلامة والوقاية .. أجرى مَجلس إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل جَولة تفقدية في مَراكز التأهيل التابعة للجمعية، حيثُ شاركَ في الجولة رئيس مَجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري؛ وأعضاء المجلس الدكتور وائل أبو ناموس والأستاذ محمود العقاد والمُهندس علاء الفرَّا بالإضافة لمُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ومُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم.
بدورهِ أكَّدَ الغمري أنَّ “إعمار” تَحرص بشكل كَبير على سَلامة مُراجعيها والعاملين فيها، لِذلكَ عَقدت عِدّة اجتماعات ولِقاءات للجنة الطوارئ الخاصَّة بها وَوَضَعت خطّة مُتكاملة للتعايش مَع هذه “الجائحة” تتضمن خطوات إعادة فتح مَراكز التأهيل التابعة لها. وأضافَ “الغمري” أنّهُ تم توفير جميع الأدوات والمُعدّات اللازمة لِتنفيذ إجراءات الوقاية بهدف الوصول لأعلى المُستويات المُمكنة فيها.
وأوصى الغمري أثناءً الجولة جَميع أفراد فريق العمل بضرورة الالتزام بهذه الإجراءات للحفاظ على سَلامتهم وسلامة الفئة المُستهدفة مِن خدمات المَراكز، مُؤكدًا أنَّ السلامة العامة هيَ الأولوية الأولى التي يَجب الاهتمام فيها والعمل على تحقيقها والحِفاظ عليها.

إعادة افتتاح مراكز التأهيل في جمعية إعمار

فتح التسجيل في مدرسة بسمة الخاصة

الإعلان عن فتح التسجيل في مَدرسة بَسمة الخاصَّة التابعة لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل للعام الدراسي الجديد 2020-2021.

مَدرسة بَسمة الخاصَّة » المَلاذ الآمن لأطفالكم؛ حيثُ نَستخرج ونَستثمر مَهارات الأطفال في كافة المجالات “الأكاديمية، الشخصية، التربوية .. إلخ”، داخل بيئة مُميزة وجميلة؛ مَع طاقم عمل مُتخصص مِن ذوي الكفاءة العالية.

للاستفسار والتسجيل/ تفضلوا بزيارة مَقر المدرسة الكائن في (خان يونس – حي الأمل – بجوار مُديرية التنمية الاجتماعية – مَقر جمعية إعمار – الطابق الثاني).
كما نتشرف باستقبال اتصالاتكم عبرَ جوال رقم: 0599502322

 

 

مدرسة “بسمة الخاصة” تستقبل وفداً من مديرية التربية والتعليم

استقبلت مَدرسة بَسمة الخاصة التابعة لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا رفيع المُستوى مِن مُديرية التربية والتعليم ترأسه مُدير التعليم الأستاذ عبد الرحيم الفرا وضَمَّ كل مِن الدكتور أكرم الحجوج رئيس قسم الإدارات التربوية، الأستاذ محسن أبو مسامح رئيس قسم التعليم العام والدكتور منير شقورة مُشرف المَدارس الخاصة في المُديرية، حيثُ كانَ في استقبالهم مُدير دائرة التأهيل في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم ومُديرة المدرسة الأستاذة دعاء الأخرس.

بدوره رحَّبَ إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عُمق العلاقة مَع مديرية التربية والتعليم والتي وَصفها بالتكاملية، مُشيرًا إلى أنَّ مَدرسة بَسمة الخاصة تسير وفق سِياسات ومَعايير واضحة تهدف إلى تعزيز وتنمية قدرات أطفالها مِن الجوانب التربوية، التأهيلية والأكاديمية.

مِن جانبه شكرَ الأستاذ عبد الرحيم مَدرسة بَسمة على دَورها الريادي والمُميز في خدمة المَسيرة التعليمية بالمُحافظة لا سيما وأنها تستهدف فئة مُهمة مِن المُجتمع وهم الأطفال مِن ذوي الإعاقات المُختلفة، وأضافَ الفرا قائلاً: “أفتخر بوجود مدرسة بسمة الخاصة ضمنَ النِطاق الجُغرافي لِمُديرية التربية والتعليم بخان يونس”.

هذا وتضمَّنت الزيارة إجراء الوفد لجولة في مَرافق المَدرسة وتفقد سَير امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول فيها.

“دائرة التأهيل الصحي والمجتمعي” في جمعية “إعمار” تستلم مجموعة من الأدوات المساعدة لذوي الإعاقة الحركية

استلمت دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في جمعية إعمار للتنمية والتأهيل مَجموعةً مِن الأدوات المُساعدة لِذوي الإعاقة الحركية، وذلكَ بتبرعٍ كَريم مِن جمعية إغاثة أطفال فلسطين (PCRF).

حيث أفادَ أخصائي التأهيل في “إعمار” الأستاذ أكرم عفانة أنه تم استلام 7 أجهزة ووكر “Walkers” بالإضافة لِعكاز طبي بأربع نِقاط، وقالَ “عفانة”: أنه سَيتم استخدام هذه الأدوات لمُساعدة الأطفال ذوي الإعاقة الحركية داخل مَدرسة بسمة الخاصة ومركز أتمكن للتربية الخاصة التابِعَين للجمعية.

بدوره قدّم عفانة شكره إلى جمعية إغاثة أطفال فلسطين على دَورهم الريادي في خدمة الأطفال مِن ذوي الإعاقة في قطاع غزة.

“إعمار” تنفذ مبادرة (بالحب والفرحة نستقبل أطفالنا)

نفَّذَت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرِّها الكائن بمُحافظة خان يونس مُبادرة (بالحُب والفرحة نستقبلُ أطفالنا)، حيثُ استهدفت المُبادرة جميع الأطفال المُلتحقين في بَرامج التأهيل المُختلفة داخل الجمعية.

وحولَ المُبادرة قالَ رئيس مَجلس إدارة “إعمار” الدكتور رامي الغمري أنها جاءَت بهدف الدَعم النفسي والتفريغ الانفعالي للأطفال في أول يُوم دراسي لهم بَعدَ انقطاعٍ قسريٍ استمرَ لِعدَّة أيام بسبب “العدوان الصهيوني” على مُحافظات قطاع غزة؛ حيثُ استهدفت المُبادرة أكثر مِن 250 طفلاً في مدرسة بسمة الخاصة، مَجموعات التأهيل السمعي في مركز بسمة للسمعيات والتخاطب بالإضافة لأطفال مركز أتمكن للتربية الخاصة.
وأكَّد الغمري حِرصَ جمعيته على تعزيز الصحة النفسية للطفل والاهتمام بها، لا سيما وأنها تنعكس بشكل مُباشر في الكثير مِن الجوانب الحياتية لديه لا سيما استقراره الاجتماعي واستيعابه الأكاديمي.

بدورها قالت مُديرة مَدرسة بسمة الخاصة الأستاذة دعاء الأخرس أنَّ المُبادرة تضمَّنت العديد مِنَ الأنشطة التي بَدأت باستقبال الأطفال أمامَ مَدخل الجمعية وتنفيذ الأنشطة الترفيهية والمُسابقات التفاعلية؛ وإتاحة المَجال للأطفال للحديث والتفريغ عَمَّا يَجولُ في خاطرهم، بالإضافة للنشيد والرسم الحُر، وتوزيع الهدايا والألعاب والحلويات عليهم.

وقد لاقت المُبادرة تفاعلاً كبيرًا مِن قِبَل الأطفال؛ حيثُ انعكست بشكل إيجابي ومُميز داخل البيئة الصفية لهم.