وفد طبي قطري يزور جمعية إعمار بخان يونس


خان يونس – المكتب الاعلامي
زار اليوم وفد طبي قطري مقر جمعية إعمار للتنمية والتأهيل، للإطلاع على أوضاع زارعي القوقعة وضعاف السمع الذين يتلقون خدمات التأهيل والتعليم بمراكز الجمعية بخان يونس جنوب قطاع غزة.
وضم الوفد خالد عبد الهادي، رئيس وحدة السمع والتوازن في مؤسسة حمد الطبية وعضو لجنة المساعدات الداخلية في الهلال الاحمر القطري ود.محمد مراد استشاري الانف والاذن والحنجرة بوزارة الصحة وكان في استقبال الوفد رئيس الجمعية د.رامي الغمري وعضو مجلس الادارة د.وائل ابوناموس ومدير عام الجمعية انور ابوموسى ومدير التأهيل عماد اسليم.
ورحب الغمري بالجهود القطرية في إطار التخفيف من معاناة مرضى القطاع، واكد ان جمعيته تدعم إنجاح المهمة الإنسانية للوفد الطبي القطري و تطمح جمعيته لتعزيز سبل التعاون المشترك لمساعدة أطفال زراعي القوقعة وضعاف السمع.
و استعرض الغمري أنشطة مشروع زراعة القوقعة لضعاف السمع الذي تنفذه جمعيته، مشيرا إلى أنه شمل انشاء طابق أول بمجمع إعمار الجديد، وسيجري عمليات زراعة قوقعة لفاقدي السمع، وتركيب سماعات طبية لمن يعانون من مشاكل السمع، إضافة الى تواصل عقد جلسات تأهيل سمعي ونطقي للأطفال.
من جانبه أكد عبد الهادي ان التعاون القطري المبذول في قطاع غزة ساهم في إجراء 150 عملية، لأطفال يعانون من إعاقات سمعية، وأصبحوا الآن يتمتعون بالمقدرة على السمع والتكلم”.
وقال:” انه خلال مهماتي الصحية لدول الشرق الاوسط استطيع القول ان جمعية اعمار الاولى في تقديم خدمة التأهيل والتميز والابداع والامكانيات والوسائل التعليمية رغم ظروف القطاع المحاصر”.

لمزيد من الصور اضغط هنا لزيارة معرض الصور

مركز “بسمة” يعقد لجنة فنية لإختيار الأطفال المرشحين لتركيب سماعات طبية

عقدَ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل لجنة فنية مُتخصصة لاختيار الأطفال المُرشحين لتركيب سمَّاعات طبية ضِمن أنشطة مَشروع زراعة القوقعة لضعاف السمع المُمول مِنَ الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، حيثُ ضمَّت اللجنة طبيب الأطفال وعضو مجلس الإدارة الدكتور وائل أبو ناموس، ومُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم، وأخصائي الأنف والأذن والحنجرة الدكتور رياض أبو شمالة بالإضافة لأخصائي السمعيات والتخاطب الدكتور رمضان حسين.

بدوره قال “أبو ناموس” أنَّ هدف عَقد اللجنة يَتمثل في ضَمان اختيار الطفل الأكثر حاجةً لتركيب السمَّاعة الطبية، وذلك بعدَ الإعلان عن فتح باب التسجيل عبرَ المواقع الإلكترونية ومَنصات “إعمار” الإعلامية، ليتم بَعدها دراسة حالة الطفل مِن مُختلف الجوانب وعلى رأسها الجانب الفني ومَدى حَاجة الطفل للمعينة السمعية، بالإضافة للجانب الاقتصادي لذوي الطفل.

مِن جانبه قال “إسليم” أن المشروع يَتضمن توزيع 30 سَمَّاعة طبية على الأطفال الذينَ لديهم فقد سَمع، مُؤكدًا في سِياق حديثه حِرصَ “إعمار” على تساوي الفرص لدى المُستهدفين مِن أنشطتها، وأضاف إسليم أن “إعمار” ومِن خلال هذا المشروع سَتقوم بزراعة 10 أجهزة قوقعة إلكترونية، بالإضافة لتوريد جهاز الـ ABR الذي يُستخدم لفحص استجابة جذع الدماغ الصوتية.

“إعمار” تنظم يوم طبي مجاني لفحص البصر


نظم مركز بصريات غزة التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل بالتعاون مع مستشفى سان جون للعيون ومؤسسة تامر للتعليم المجتمعي يوم طبي مجاني بصري ، استفاد منه 52 مريضا، وشملت اهم الفحوصات، فحص النظر، تقييم الحول ،ضغط العين، فحص الشبكية ، الالتهابات، وحساسية العين
و أعلن قسم الحد من الفقر بجمعية إعمار ان مركز البصريات سيقوم بتركيب نظارات للراغبين بأسعار مخفضة، كما ستقوم مستشفى سان جون بإجراء العمليات الجراحية الخاصة بالعين بأسعار مخفضة.

مركز بسمة يستقبل وفداً من مؤسسة الإغاثة الاسلامية

استقبلَ مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة الإغاثة الإسلامية – مكتب فلسطين، ضمَّ كل مِن الأستاذ أحمد إسليم مِن الدائرة المالية، والأستاذة لينا طه مُنسقة مَشاريع الطفولة، والأستاذة هبة أبو جربوع مَسؤولة ملف التقييم والمُتابعة، حيثُ كانَ في استقبالهم مُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم وأخصائي التأهيل الأستاذ أكرم عفانة.

وبدأت مَراسم الزيارة بجولة في أقسام الدائرة، حيث اطلعَ الوفد الزائر على خدمات الدائرة وأبرز الأنشطة والفعاليات المُنفذة مِن خلال مَراكزها المُختلفة، كما تم زيارة مَجموعات الأطفال التي تتلقى جلسات تأهيل ضِمن أنشطة مَشروع “الكشف المُبكر والوقاية مِن صُعوبات السمع والنطق لأطفال الرياض في قطاع غزة” المُمول مِن الإغاثة الإسلامية.

وبعدَ الجولة التقى الوفد الزائر مَع مَجموعةٍ مِن ذوي الأطفال المُستهدفين في برنامج التأهيل النطقي ضِمن أنشطة المَشروع، حيث استمعَ الوفد لوجهات نظر أولياء الأمور، وتقييمهم للخدمات المُقدمة، وتطلعاتهم المُستقبلية، حيثُ اتسمَت الورشة بالإيجابية العالية التي رَسمتها الاستفادة الكبيرة التي ظهرَت على الأطفال المُستهدفين مِن خلال تحسن النُطق والتمييز السَمعي لديهم، وتنمية قدراتهم الشخصية وتعزيز مُستوى ثقتهم بنفسهم.

مركز بسمة يستحدث إستخدام جهاز FM System ضمن خدمات برنامج التأهيل

 

استحدثَ مَركز بسمة للسَمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل استخدام جهاز الـ FM System ضِمنَ خدمات برنامج التأهيل لديه.

وحولَ الجهاز أفادَ مُدير دائرة التأهيل في الجمعية الأستاذ عماد إسليم أن الجهاز يُعتبر مِن الأجهزة النوعية في تعزيز مُستوى التأهيل لدى الأطفال مِن ذوي الإعاقة السَمعية، حيثُ يَعمل الجهاز بفكرة “المُستقبِل والمُرسِل”، وذلك مِن خلال تثبيت قطعة في سَماعة الطفل “الرسيفر” واستخدام جهاز الإرسال مَع الميكروفون مِن طرف الأخصائي، ليقوم الجهاز بدوره بنقل الصوت بشكل واضح للطفل وتنقيته مِن الأصوات المُحيطة والضجيج.

بدوره قال أخصائي التأهيل في المَركز الأستاذ أكرم عفانة أن الجهاز سَيعمل على تحسين الحصيلة اللغوية للأطفال مَع سَماعهم للمُحادثات بوضوح، والذي يَنعكس بدوره على حُدوث تحسُّن في المُستوى الأكاديمي لدى الطفل، كما سَيكون للجهاز دور كبير في تحسين النطق والكلام لدى الأطفال لا سيما في الأصوات التي تحتاج إلى تمييز سَمعي دقيق كالأصوات الصفيرية.

ورشة عمل لأولياء أمور الاطفال المستهدفين ضمن مشروع “الكشف المبكر والوقاية من صعوبات السمع”

عقدَ مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرهِ الكائن بمُحافظة خان يونس وَرشة عَمل لأولياء أمور الأطفال المُستهدفين في جلسات التأهيل السَمعي ضِمنَ مَشروع “الكشف المُبكر والوقاية مِن صعوبات السمع والنطق لأطفال الرياض في قطاع غزة” وذلك بحضور وفد مِن الإغاثة الإسلامية – مكتب فلسطين مُمثلاً بالأستاذة لينا طه مُنسقة المَشروع، والأستاذة هبة أبو جربوع مَسؤولة ملف التقييم والمُتابعة.

بدورهِ رحَّبَ مُدير دائرة التأهيل في الجمعية الأستاذ عماد إسليم بوفد الإغاثة الإسلامية مُؤكدًا على عُمق العلاقة بينَ المُؤسستين، والتي تَرتَّبَ عليها تنفيذ العديد مِن المَشاريع التي خدمَت المُجتمع المَحلي بمُختلفِ فِئاته العُمرية، كَما رحَّبَ إسليم بأولياء أمور الأطفال مُعبرًا عَن سَعادته بهذا اللقاء الذي يَعكس مَدى اهتمام الآباء بأبنائهم وحِرصهم على تأهيلهم وتنميةِ قدراتهم.

مِن جانبها تحدَّثت الأستاذة لينا طه حول أهمية المَشروع، والمُخرجات المُتوقعة منه، بالإضافة لطرحها العديد مِن الأسئلة والاستفسارات حَولَ حَيثيات وتفاصيل العمل في المَشروع وذلك مِن باب التقييم والمُتابعة والاطلاع على آلية العمل، مُؤكدةً على أهمية دور الأسرة في عملية التأهيل.

بدورهم عَبَّرَ أولياء الأمور عَن سَعادتهم ورِضاهم حولَ استفادة أطفالهم مِن جلسات التأهيل في المَشروع، التي انعكست بتحسُّن كبير في قدراتهم الشخصية وزيادة حَصيلتهم اللغوية، كما تبادلَ الحضور مِن أولياءِ الأمور تجاربهم الشخصية مَع أطفالهم في مَرحلة التأهيل، ومَدى تقدّم وتحسن مُستوى أطفالهم.

والجدير ذكره أنَّ المشروع في مَرحلته الثالثة سَيتضمن تنفيذ 8653 جلسة تأهيل سَمعي ونُطقي ليُصبح إجمالي عدد الجلسات المُنفذة خلال المشروع 29 ألف جلسة، بالإضافة لتركيب 69 سماعة طبية.

مركز “بسمة” وبالتعاون مع هيئة الإغاثة الانسانية التركية يجري مسحا طبيا سمعيا

أجرى مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل وبالتعاون مَع هيئة الإغاثة الإنسانية والحريات التركية (IHH) مَسحًا طبيًا سَمعيًا لمجموعةٍ مِن الأطفال المُنتسبين لحلقات تحفيظ القرآن التابعة لهم في مَدينة غزة.

حيثُ تمَّ إجراء الفحص لـ 77 طفلاً مِن مُختلف الفئات العمرية، وذلك باستخدام أجهزة طبية مُتخصصة، بهدف الكَشفِ المُبكر عن أيِّ مَشاكل لديهم في السَمع، مِن خلال التأكد مِن سَلامة الأذن الوسطى وخلوها مِن أي التهابات قد تسبب حُدوث مَشاكل في السمع، وكذلك فحص نسبة السمع لجميع الأطفال.

مركز بسمة للسمعيات يواصل تنفيذ مشروع “الكشف المبكر والوقاية من صعوبات السمع”

يُواصِل فريق عَمَل مَركز بَسمة للسَمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل تنفيذ مَشروع “الكشف المُبكر والوقاية مِن صُعوبات السَمع والنطق لأطفال الرياض في قطاع غزة” المُمول مِن “مُنظمة الإغاثة الإسلامية”، ويَتضمَّن المشروع في مَرحلته الحالية تنفيذ جلسات تأهيل للأطفال مِن ذوي المُشكلات والإعاقات السَمعية والنُطقية.

وحولَ التفاصيل قالَ أخصائي التأهيل في المَركز الأستاذ أكرم عفانة أن المشروع يَستهدف في مَرحلتهِ الحالية “وهي المَرحلة الثالثة” 200 طفل مِن مُختلف مُحافظات جنوب قطاع غزة “الوسطى، خان يونس ورفح”، مُشيرًا إلى أنَّ فريق العَمَل انتهى حتى اللحظة مِن تنفيذ 2724 جلسة تأهيل سَمعي ونُطقي، وأضافَ عفانة أن تصنيفات المَشاكل لدى الأطفال تنوَّعت بينَ “مشاكل لغة، مشاكل نطق، مشاكل نغمة الصوت بالإضافة لمُشكلات السمع”.

ومِنَ الجدير ذكره أنَّ مركز بَسمة سَيُنهي حتى مُنتصف شهر مايو القادم تنفيذ 27 ألف جلسة تأهيل استفادَ منها قرابة 1400 طفل مِن مُحافظات جنوب قطاع غزة خلال فترة تنفيذ المشروع التي استمرت لعشرة شهور تقريبًا.

ضمن مشروع ” زراعة القوقعة” دائرة التأهيل الصحي تعقد لقاء لأولياء أمور الأطفال المستهدفين

عَقدَت دائرة التأهيل الصِحي والمُجتمعي في جمعية إعمار للتنميةِ والتأهيل لِقاءً لأولياءِ أمور الأطفال المُستهدفين في نَشاط “التأهيل النُطقي” ضِمنَ مَشروع “زراعة القوقعة لِضعاف السَمع” المُموَّل مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت.

هذا وبَدأَ اللقاء بتقديمِ نُبذةٍ عامة عن “إعمار” وخدماتها، وتفاصيل المَشروع وما يَحتويهِ مِن أنشطة، بالإضافة لتوضيح آلية اختيار الفئة المُستهدفة في هذا النشاط وعَرض برنامج التأهيل الذي يَتلقاه الأطفال في الجلسات.

كما تَم في سِياق اللقاء تقييم تفاصيل النشاط والاستماع لوجهات نظر جميع أولياء الأمور، وتدوين مُلاحظاتهم وتوصياتهم التي عَكسَت نِسبة عالية مِنَ الرِضا العام على النشاط، والذي تمثَّلَ في الاستفادة الكبيرة للأطفال، ومُستوى التحسُّن في سَلامة النُطق والكلام لديهم.

مركز “بسمة” يواصل تنفيذ جلسات تأهيل النطق ضمن مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع”

يُواصل فريق مَركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل تنفيذ جلسات تأهيل النطق ضِمن مَشروع “زراعة القوقعة لِضعاف السمع” المُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت.

وحولَ التفاصيل قالت فني علاج النطق ومَشاكل الكلام الأستاذة فداء الأسطل أن نَشاط التأهيل النُطقي في المَشروع يَستهدف 36 طفلاً مِن أطفال مَدرسة بَسمة الخاصة التابعة للجمعية، بإجمالي 1300 جلسة تأهيل، حيث تم إخضاع الأطفال لاختبارات وتقييمات مُسبقة وتوزيعهم حَسبَ طبيعة ودرجة المُشكلة على 12 مَجموعة، لِيَتم بَعدها وَضع الخطط والأهداف العلاجية لهم.
وأضافت الأسطل أن تصنيفات مَشاكل النطق لدى الأطفال تنوَّعت بينَ “تأخر لغة، ومَخارج حُروف”، حيثُ أتمَ فريق المَركز تنفيذ 526 جلسة تأهيل حتى اللحظة ومَازال العمل مُستمرًا حتى مُنتصف شهر مَايو القادم.

والجدير ذِكره أن مَشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” يَتضمن تنفيذ 2500 جلسة تأهيل سَمعي ونُطقي، وتوفير 30 سَمّاعة طبية، بالإضافة لتوريد جهاز الـ ABR لفحص نسبة فقد السمع لدى الأطفال حَديثي الولادة، وكذلك إجراء 10 عَمليات جراحية لزراعة القوقعة الإلكترونية.