مقالات

“إعمار” تعقد لِقاءً تواصليًا لِفريق قسم التعليم بالجمعية

بعنوان (مَعًا .. نَحوَ “بَسمةٍ” جَميلة؛ و”رؤيةٍ” أصيلة)؛ عَقدت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل لِقاءً تواصليًا لِفريق عمل مَدرسة بَسمة الخاصّة ومَدرسة وروضة “رؤية” النموذجية وذلكَ بحضور السيّد رئيس مَجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري، وأعضاء اللجنة التربوية في مَجلس الإدارة الأستاذة عبير المصري والأستاذة سَمر المدهون ومُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى؛ ونائب المُدير العام الأستاذ عماد إسليم.
وبَدأ اللقاء بكلمة الأستاذة عبير المصري التي رحَّبَت بالحضور؛ مُؤكدةً على أهمية هذا النوع مِن اللقاءات التي تهدف إلى تعزيز وتَجويد العمل في مَرافق “إعمار” التعليمية، مُشيرةً إلى أنَّ مَجلس الإدارة يُولي ملف التعليم مُستوىً عالٍ مِن الأهمية؛ ويَحرص دومًا على الارتقاء فيه وبالخدمات المُقدمة مِن خلاله.
بدوره أكد الدكتور رامي الغمري أنَّ “إعمار” هيَ المظلة الرئيسية لِبسمة ورؤية، والتي تسعى دومًا للارتقاءِ بهما مِن حيث الفكرة والمَضمون والهدف والاسم كذلك، مُوضحًا أنَّ أي نجاح فيهما يَعكس نجاح في مَنظومة العمل المُتكاملة في “إعمار”، التي تسعى دومًا للمَزج بينَ العمل الإداري، الفني، المالي والتربوي كذلك.
ووجه “الغمري” شُكره إلى فريق عمل قسم التعليم، مُشيرًا إلى أنَّ هذا العام شَهِدَ نجاحاتٍ مُميزة في بَسمة ورؤية؛ وتمَّ اختتامه باحتفالات تخريج وَصفها بالرائعة. كما شَكرَ مَجلس إدارة “إعمار” واللجنة التربوية الذينَ يَحرصون ويَسعون للتطوير ورسم السياسات الناظمة للعمل، مُشيرًا إلى أنَّ “أسرة إعمار” لا تنحصر في مَجلس إدارتها وفريق عملها فقط؛ إنّما تشمل فئاتها المُستهدفة وذويهم الكِرام كذلك.
وتطرّق “الغمري” في كلمته إلى واقع العمل الحالي في “إعمار” بالإضافة للنظرة المُستقبلية التي تسعى إدارة “إعمار” للوصول لها، مُؤكدًا أنه سيتم قريبًا البدء في تجهيز وتشطيب طابق جديد في مَبنى “رؤية” النموذجية استعدادًا لِزيادة نِسبة الاستيعاب المُتوقعة فيها، والارتقاء في خَدماتها المُقدمة، مُؤكدًا أنّ “رؤية” سَتشهد نقلة نوعية رائدة في مُستوى خدماتها خلال العام القادم إن شاء الله؛ وكذا الأمر بالنسبة لِمدرسة بَسمة الخاصّة.
وتضمَّن اللقاء فقرة مَفتوحة للحوار والحديث بينَ رئيس المجلس واللجنة التربوية مِن جهة وفريق العمل مِن جهةٍ أخرى؛ حيثُ احتوت على مُداخلات تعكس مَدى حِرص الحضور على الارتقاء وتطوير العمل في “بسمة ورؤية”.
وفي ختام اللقاء شَكرت الأستاذة عبير المصري فريق العمل على الحضور والمُشاركة الفاعلة، كما شَكَرت الدكتور رامي الغمري على اهتمامه وحرصه الدائم على المُشاركة الإيجابية في الأنشطة واللقاءات التي تهدف إلى رَفع مُستوى وجودة العمل، مُشيرةً إلى أنه سَيتم ترتيب جميع الأفكار التي طرحت وتدوينها؛ وذلكَ استعدادًا لِتنفيذها حَسبَ الأولويات والمُتاح إن شاء الله.

إعمار تستقبل وفدًا مِن إدارة برنامج الغذاء العالمي (WFP)

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة برنامج الغذاء العالمي (WFP) ضَمَّ كل مِن الأستاذ محمد الجملة إداري البرامج في المُؤسسة؛ بالإضافة للأستاذ رمزي السويركي مُنسق البرنامج في وزارة التنمية الاجتماعية، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم، ورئيس شُعبة الحد مِن الفقر في الجمعية الأستاذ محمد فحجان.
مِن جانبه رحَّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ “إعمار” وبرنامج الغذاء العالمي، مُشيرًا إلى أنَّ هذا التعاون ترتَّبَ عليه تقديم وجبات الطعام بشكل يومي لِصالح جميع الأطفال “مِن ذوي الإعاقة” الذينَ يتلقون خدماتهم في “إعمار”.
وجاءت الزيارة للاطلاع على الوضع العام حولَ آلية تنفيذ البرنامج في “إعمار” حيثُ عَبَّرَ الوفد الزائر عن سعادتهم بالآلية المُتبعة في تنفيذ البرنامج مِن حيث التوريد، الحفظ والتخزين، التحضير والتوزيع على الأطفال؛ وذلكَ ضِمنَ إجراءات السلامة والصحّة العامة.
بدوره قدّم إسليم شُكره إلى برنامج الأغذية العالمي على دورهم الريادي في دعم وتعزيز صحة أفراد المُجتمع الغزِّي لا سيما ذوي الإعاقة مِنهم، وكذلك إلى السادة في وزارة التنمية الاجتماعية وذلكَ لِجهودهم في دَعم واستمرارية البرنامج.

اللجنة الفنّية الاستشارية بقسم التأهيل الصحّي تعقد إجتماعها الأول

عَقَدَت (اللجنة الفنّية الاستشارية/ قسم التأهيل الصحّي) اجتماعها الأول في مَقر جمعية إعمار للتنمية والتأهيل؛ حيثُ ترأس الاجتماع رئيس اللجنة الدكتور سَمير مُوسى بحضور أعضائها المُهندس حامد النجار؛ الدكتور وائل أبو ناموس، الدكتور رمضان حسين، الدكتور عبد الله الخطيب، الدكتور ياسر أبو لوز والأستاذ عماد إسليم.

بدوره رحّب الدكتور سمير بأعضاء اللجنة الكِرام؛ شاكرً لهم حضورهم وتعاونهم الراقي لِخدمة “إعمار”؛ مُشيرًا إلى أنَّ اللجنة يَقَع ضِمنَ نِطاق مَسؤولياتها الفنية الاستشارية جَميع المَراكز الصحية التابعة لـ “إعمار” وهيَ: (مركز بَسمة للسمعيات والتخاطب، مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية، مَركز بَصريات غزة).
وفي كلمته قال الدكتور سمير أنّ إدارة “إعمار” اتخذت قرارًا بتشكيل هذه اللجنة لِتكون داعمة في رسم الاستراتيجيات العامة؛ ووضع المُقترحات والأفكار التي مِن شأنها تعزيز العمل في مراكز التأهيل الصحي بالجمعية؛ لا سيما وأنها تحتوي على زملاء مِن ذوي الخبرة والكفاءة في ذات المجالات التي تهتم فيها الجمعية مِن خلال مراكزها المُختلفة.

بدورهم توافقَ أعضاء اللجنة على ضرورة الارتقاء بالخدمات المُقدمة في “إعمار” ومَراكزها، وتفعيل وتجويد الخدمات فيها، واستثمار الطاقات البَشرية واللوجستية المُتوفرة؛ وذلكَ بهدف تقديم خدمات مُميزة ونوعية لِمُختلف فئات المُجتمع الفلسطيني لا سيما في مُحافظات جنوب قطاع غزة.

“إعمار” تعقد لِقاء التواصل الأوّل لعام 2022، بعنوان (بالمحبّة نَلتقي)

خانيونس _جمعية إعمار للتنمية والتأهيل _المكتب الاعلامي.
عَقدت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل لِقاءها التواصلي الأوّل خلال العام الجاري 2022؛ والذي جَمَعَ بينَ مَجلس إدارة “إعمار” وفريق عملها في كافة برامجها ومَشاريعها، تحتَ عنوان (بالمحبّة نَلتقي).
وفي كلمته رحّبَ رئيس مَجلس إدارة “إعمار” الدكتور رامي الغمري: بالحضور؛ مُؤكدًا أنَّ “إعمار” تضم فريق عمل مُميز في مُختلف التخصصات والمَجالات التي تعمل بها؛ بالإضافة لِمجلس إدارة حريص يَسعى للتطوير ورسم السياسات الناظمة للعمل في الجمعية، مُشيرًا إلى أنَّ “أسرة إعمار” لا تنحصر في مَجلس إدارتها وفريق عملها فقط؛ إنّما تشمل فئاتها المُستهدفة وذويهم الكِرام كذلك.
وتطرّق “الغمري” في كلمته إلى واقع العمل الحالي في “إعمار” بالإضافة للنظرة المُستقبلية التي تسعى إدارة “إعمار” للوصول لها، وما تواجهه مِن تحديات كبيرة في ظل ظروف عمل استثنائية في قطاع غزة؛ مُؤكدًا أنّ “الموظف الفاعل” هوَ رأس مال “إعمار” التي تستطيع مِن خلاله تحقيق هذه الأهداف بأعلى مُستوى مُمكن مِن الكفاءة والفاعلية؛ خاتمًا كلمته بمجموعة مِن التوصيات والتوجيهات المُثمرة لِفريق العمل.
وتضمَّن اللقاء فقرة مَفتوحة للحوار والحديث بينَ مجلس الإدارة وفريق العمل؛ حيثُ احتوت على مُداخلات تعكس مَدى حِرص الحضور على الارتقاء وتطوير العمل في “إعمار” وكافة برامجها.

إعمار تعقد الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)

عَقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)، وذلكَ برئاسة نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم وبمُشاركة الزميل الإعلامي أحمد الأغا بالإضافة لِمُمثل عن كل مِن/ مَدرسة بسمة الخاصّة، مدرسة وروضة رؤية النموذجية، مركز أتمكن للتربية الخاصّة ومركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابعات للجمعية.
وفي كلمته قالَ إسليم: أنَّ فئة “ذوي الإعاقة” تعتبر مِن أهم الفئات المُستهدفة في جمعية “إعمار”، مُضيفًا أنَّ هذه اللجنة سَيكون دورها تنفيذ سِلسلة مِن الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى زيادة التوعية والفهم لِقضايا الإعاقة؛ وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وزيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في مُمارسات الحياة العادية مِن خلال الدمج الفاعل، لا سيما وأنها ستأتي بالتزامن مَع (اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة) الذي يُصادف يوم 3 ديسمبر مِن كل عام؛ وهو يوم عالمي خصص مِن قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الإعاقة.
وحولَ التفاصيل قال الإعلامي أحمد الأغا: أنَّ اللجنة توافقت على تنفيذ مجموعة مِن الأنشطة بواسطة فريق عمل المدارس والمراكز التابعة لجمعية “إعمار” مَع مُشاركة واسعة لفئاتها المُستهدفة، مُضيفًا أنها تتضمن تنفيذ أنشطة صفية وأخرى لا صفية، بالإضافة لزيارات ميدانية مُتنوعة.
وأكّد الأغا أنّ الأشخاص مِن ذوي الإعاقة أصحاب همم عالية، ولديهم العديد مِن المهارات والمَلكات المُميزة موضحًا أنّ هذه الأمور سيتم إظهارها مِن خلال الأنشطة التي سيتم تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة.

ومِن الجدير ذِكره أنَّ “إعمار” ومِن خلال برامجها المُختلفة تستهدف عدّة أنواع مِن الإعاقات أهمها/ الإعاقة السمعية (قوقعة إلكترونية وسماعات خلف الأذن)، الإعاقة الحركية، الإعاقة النمائية، الإعاقة التعليمية بالإضافة لجميع أنواع الإعاقات القابلة للتعلم.

“إعمار” تستقبل وفدًا من الهلال الاحمر القطري ووزارة الصحة

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا ضمّ كل مِن الدكتورة سالي صالح “مُنسقة المشاريع في الهلال الأحمر القطري”؛ والمُهندس أمين طبازة مِن وزارة الصحة الفلسطينية؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنّ هذه الزيارة جاءت لِعرض خصائص وأدوات الموقع الإلكتروني الذي سَيتم مِن خلاله توثيق، تحويل وتسجيل الحالات المُستفيدة مِن مَشروع (التقييم السمعي التشخيصي والتدخل المبكر للأطفال حديثي الولادة) والذي ستنفذه “إعمار” في مُحافظات جنوب قطاع غزة بتمويلٍ كريمٍ مِن الهلال الأحمر القطري.

حيثُ شرح المُهندس طبازة بحضور فريق “إعمار”/ أخصائي التأهيل الأستاذ أكرم عفانة والمُساعد الإداري الأستاذة حليمة السالمي خصائص الموقع الإلكتروني وطريقة التعامل مَعه، ابتداءً مِن فحص المولود في العيادة المُستهدفة، ومَرورًا بتحويلها إلى “إعمار” لإجراء الفحص الشامل، وانتهاءً بتسجيل النتائج وكتابة التوصيات؛ مؤكدًا أن هذا الموقع سَيكون حلقة الوصِل بينَ وزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر القطري وجمعية إعمار للتنمية والتأهيل.

بدوره شكرَ إسليم وزارة الصحة والهلال الأحمر القطري على دورهم الريادي والمُميز؛ واستثمارهم الفاعل للتقنيات الحديثة في تنفيذ الأنشطة والمشاريع؛ الأمر الذي يُسهل على الجهات الشريكة في التنفيذ مِن جهة، وعلى المُستفيدين مِن جهةٍ أخرى.

“اعمار” تستقبل وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش بوزارة الصحة الفلسطينية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الإجازة والتراخيص بوزارة الصحة الفلسطينية ضمَّ كل مِن الأستاذ سامي سمور، الأستاذ محمود عبد الرازق، الأستاذ بلال مقاط والأستاذ حازم الشوّا؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وجاءت الزيارة ضِمنَ سياسة المُتابعة والتفتيش التي تنفذها وزارة الصحة الفلسطينية على المراكز الصحية في قطاع غزة، حيثُ تضم”إعمار” ثلاثة مراكز صحية وهي/ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب، مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية ومركز بصريات غزّة.

بدوره رحَّب “إسليم” بالوفد الزائر مُؤكدًا على مَتانة وتكامل العلاقة بينَ “إعمار” ووزارة الصحة الفلسطينية؛ مُشيرًا إلى أنَّ برنامج التأهيل الصحي والمُجتمعي يُعتبر أحد أهم برامج الجمعية؛ والذي يَتم مِن خلاله تنفيذ العشرات مِن المَشاريع والأنشطة النوعية والمُميزة في خدمة وتعزيز صحة أفراد المُجتمع، كما أنَّ إدارة “إعمار” تحترم سياسة وزارة الصحة وقوانينها لِقناعتها بأنها تهدف لتعزيز العمل وتطويره.

بدوره شكرَ الوفد الزائر “إعمار” على مَنظومتها الإدارية والفنّية التي وصفوها بالمُميزة؛ وعلى التزامهم الكامل بسياسات وزارة الصحة الفلسطينية؛ مُعبرين عن سَعادتهم واعتزازهم بـ “إعمار” كواحدة مِن المُؤسسات الرائدة في مَجال خدمة ورعاية أفراد المُجتمع الفلسطيني في مُختلف المجالات ومِن ضمنها المَجال الصحّي.




“إعمار” تعقد اجتماعاً لفريق عمل قِسمي المَشاريع والإعلام.


عَقدت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس اجتماعًا جَمَعَ بينَ فريق عمل قِسمي المَشاريع والإعلام؛ وذلكَ بحضور مُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ونائبه الأستاذ عماد إسليم.
وحولَ التفاصيل قالَ أبو موسى: أنَّ هدف الاجتماع كانَ لِتنسيق العلاقة بينَ قسمي المشاريع والإعلام بما يَضمن تحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِن الكفاءة في العمل والمُخرجات لا سيما في مَجال التغطية الإعلامية والتسويق للمَشاريع والأفكار الجديدة لإعمار؛ وذلكَ ضمن سياسة تفعيل كافة وحدات العمل في الجمعية ضِمن كافة المجالات الإدارية، المالية، الإعلامية والمَشاريع.
وأضافَ أبو موسى أنَّ إدارة “إعمار” تهتم بالملف الإعلامي في تفاصيل عملها؛ سواء كان بهدف التوثيق أو التسويق لِخدماتها للجهات المانحة والشريكة بهدف خدمة المُجتمع المحلي مِن خلال تنفيذ المَشاريع والأنشطة اللازمة؛ لا سيما في ظل الظروف الراهنة والمُعاناة التي يعيشها أهل قطاع غزة.
وعرّج أبو موسى أنّه جاري تحديث وتطوير المَوقع الإلكتروني الخاص بالجمعية باللغتين العربية والإنجليزية؛ بالإضافة لتطوير وتحسين العمل في مَلف الأرشيف الإعلامي الخاص بالجمعية وأنشطتها.

اعمار تعقد اجتماعا لقسم الشؤون الإدارية والمالية.

خانيونس _جمعية اعمار _المكتب الاعلامي
اجتمعت ادارة جمعية اعمار للتنمية والتاهيل ممثلة بالسيد رئيس المجلس د. رامي الغمري والاستاذ محمود العقاد امين الصندوق والأستاذ حسن ابو لوز امين السر بالإدارة التنفيذية في الجمعية ممثلة بالمدير العام للجمعية الأستاذ أنور ابو موسى وقسم الشؤون الإدارية والمالية وذلك بهدف تعزيز العمليات الإدارية والمالية داخل الجمعية .
وفي هذا السياق صرح ابو موسى ان السادة في قسم الشؤون الإدارية والمالية قاموا بتقديم عرض يحتوي على أبرز المهام والملفات والسجلات والسندات الإدارية والمالية المطلوب تواجدها داخل مؤسسات المجتمع المدني إضافة إلى أبرز نقاط القوة والتحديات التي تواجه القسم وكذلك أبرز التوصيات بالخصوص.
كذلك أكد ابو موسى ان إدارة الجمعية ممثلة بمجلس الادارة حريص كل الحرص على استمرار الجمعية في التميز والإبداع سواء على المستوى الإداري والمالي او المستوى الخدماتي وأضاف أن الجمعية ماضية في تعزيز هندسة العمليات الإدارية والمالية داخل الجمعية وتحسين الظروف الوظيفية للعاملين فيها وصولا للرضا الوظيفي لهم وأن جميع الجهود المبذولة تهدف في نهاية الامر الى تحسين الخدمات المقدمة للفئات المستهدفة وتعزيز الثقة بالجمعية سواء مع الجهات المانحة او المستفيدين من خدمات الجمعية.