مقالات

إعمار تعقد الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)

عَقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)، وذلكَ برئاسة نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم وبمُشاركة الزميل الإعلامي أحمد الأغا بالإضافة لِمُمثل عن كل مِن/ مَدرسة بسمة الخاصّة، مدرسة وروضة رؤية النموذجية، مركز أتمكن للتربية الخاصّة ومركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابعات للجمعية.
وفي كلمته قالَ إسليم: أنَّ فئة “ذوي الإعاقة” تعتبر مِن أهم الفئات المُستهدفة في جمعية “إعمار”، مُضيفًا أنَّ هذه اللجنة سَيكون دورها تنفيذ سِلسلة مِن الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى زيادة التوعية والفهم لِقضايا الإعاقة؛ وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وزيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في مُمارسات الحياة العادية مِن خلال الدمج الفاعل، لا سيما وأنها ستأتي بالتزامن مَع (اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة) الذي يُصادف يوم 3 ديسمبر مِن كل عام؛ وهو يوم عالمي خصص مِن قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الإعاقة.
وحولَ التفاصيل قال الإعلامي أحمد الأغا: أنَّ اللجنة توافقت على تنفيذ مجموعة مِن الأنشطة بواسطة فريق عمل المدارس والمراكز التابعة لجمعية “إعمار” مَع مُشاركة واسعة لفئاتها المُستهدفة، مُضيفًا أنها تتضمن تنفيذ أنشطة صفية وأخرى لا صفية، بالإضافة لزيارات ميدانية مُتنوعة.
وأكّد الأغا أنّ الأشخاص مِن ذوي الإعاقة أصحاب همم عالية، ولديهم العديد مِن المهارات والمَلكات المُميزة موضحًا أنّ هذه الأمور سيتم إظهارها مِن خلال الأنشطة التي سيتم تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة.

ومِن الجدير ذِكره أنَّ “إعمار” ومِن خلال برامجها المُختلفة تستهدف عدّة أنواع مِن الإعاقات أهمها/ الإعاقة السمعية (قوقعة إلكترونية وسماعات خلف الأذن)، الإعاقة الحركية، الإعاقة النمائية، الإعاقة التعليمية بالإضافة لجميع أنواع الإعاقات القابلة للتعلم.

“إعمار” تستقبل وفدًا من الهلال الاحمر القطري ووزارة الصحة

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا ضمّ كل مِن الدكتورة سالي صالح “مُنسقة المشاريع في الهلال الأحمر القطري”؛ والمُهندس أمين طبازة مِن وزارة الصحة الفلسطينية؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنّ هذه الزيارة جاءت لِعرض خصائص وأدوات الموقع الإلكتروني الذي سَيتم مِن خلاله توثيق، تحويل وتسجيل الحالات المُستفيدة مِن مَشروع (التقييم السمعي التشخيصي والتدخل المبكر للأطفال حديثي الولادة) والذي ستنفذه “إعمار” في مُحافظات جنوب قطاع غزة بتمويلٍ كريمٍ مِن الهلال الأحمر القطري.

حيثُ شرح المُهندس طبازة بحضور فريق “إعمار”/ أخصائي التأهيل الأستاذ أكرم عفانة والمُساعد الإداري الأستاذة حليمة السالمي خصائص الموقع الإلكتروني وطريقة التعامل مَعه، ابتداءً مِن فحص المولود في العيادة المُستهدفة، ومَرورًا بتحويلها إلى “إعمار” لإجراء الفحص الشامل، وانتهاءً بتسجيل النتائج وكتابة التوصيات؛ مؤكدًا أن هذا الموقع سَيكون حلقة الوصِل بينَ وزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر القطري وجمعية إعمار للتنمية والتأهيل.

بدوره شكرَ إسليم وزارة الصحة والهلال الأحمر القطري على دورهم الريادي والمُميز؛ واستثمارهم الفاعل للتقنيات الحديثة في تنفيذ الأنشطة والمشاريع؛ الأمر الذي يُسهل على الجهات الشريكة في التنفيذ مِن جهة، وعلى المُستفيدين مِن جهةٍ أخرى.

“اعمار” تستقبل وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش بوزارة الصحة الفلسطينية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الإجازة والتراخيص بوزارة الصحة الفلسطينية ضمَّ كل مِن الأستاذ سامي سمور، الأستاذ محمود عبد الرازق، الأستاذ بلال مقاط والأستاذ حازم الشوّا؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وجاءت الزيارة ضِمنَ سياسة المُتابعة والتفتيش التي تنفذها وزارة الصحة الفلسطينية على المراكز الصحية في قطاع غزة، حيثُ تضم”إعمار” ثلاثة مراكز صحية وهي/ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب، مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية ومركز بصريات غزّة.

بدوره رحَّب “إسليم” بالوفد الزائر مُؤكدًا على مَتانة وتكامل العلاقة بينَ “إعمار” ووزارة الصحة الفلسطينية؛ مُشيرًا إلى أنَّ برنامج التأهيل الصحي والمُجتمعي يُعتبر أحد أهم برامج الجمعية؛ والذي يَتم مِن خلاله تنفيذ العشرات مِن المَشاريع والأنشطة النوعية والمُميزة في خدمة وتعزيز صحة أفراد المُجتمع، كما أنَّ إدارة “إعمار” تحترم سياسة وزارة الصحة وقوانينها لِقناعتها بأنها تهدف لتعزيز العمل وتطويره.

بدوره شكرَ الوفد الزائر “إعمار” على مَنظومتها الإدارية والفنّية التي وصفوها بالمُميزة؛ وعلى التزامهم الكامل بسياسات وزارة الصحة الفلسطينية؛ مُعبرين عن سَعادتهم واعتزازهم بـ “إعمار” كواحدة مِن المُؤسسات الرائدة في مَجال خدمة ورعاية أفراد المُجتمع الفلسطيني في مُختلف المجالات ومِن ضمنها المَجال الصحّي.




“إعمار” تُقدّم عدد 100 طرد صحي لمَجمع ناصر الطبي

ضِمنَ مَشروع (الطرود الصحية لِمرضى كوفيد 19) والمُمول مِن مؤسسة Media Prima Humanitarian Fund الماليزية؛ بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة Mercy Malaysia قدّمت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل عدد 100 طرد صحي لمَجمع ناصر الطبي بمُحافظة خان يونس، وذلكَ أثناء الزيارة التي شاركَ فيها الدكتور وائل أبو ناموس عضو مجلس إدارة الجمعية ونائب المُدير العام الأستاذ عماد إسليم؛ حيثُ كانَ في استقبالهم مُدير عام المجمع الدكتور عاطف الحوت.

بدوره قدّم إسليم شكره لإدارة مَجمع ناصر الطبي على دوره الريادي في تعزيز المنظومة الصحية والحفاظ عليها في قطاع غزة، مُقدمًا التهاني والتبريكات للسيد الدكتور عاطف الحوت بمُناسبة تعيينه مُديرًا عامًا للمَجمع، واضعًا الدكتور في نبذة تعريفية حولَ “إعمار” وأنشطتها وبرامجها التي تنفذها لا سيما في مجال الصحة والتأهيل.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنَّ هذه الدفعة جائت ضمن المشروع الذي تم خلاله توزيع أكثر مِن 500 طرد صحي على مرضى “كوفيد 19” في قطاع غزة، مُشيرًا إلى أنّ الطرد الواحد يَحتوي على “كمَّامات” ومَجموعة مِن الأدوية المُهمة لمرضى “كوفيد 19” مِنها (فيتامين د، فيتامين سي، الزنك والأكامول).

بدوره قدّم الدكتور عاطف شكره لِجمعية “إعمار” على دورها الذي وصفه “بالنوعي والمُميز” في خدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم، معبرًا عن فخرة وسعادته بها كمؤسسة محلية مُميزة تقدم خدمات نوعية ورائدة في مجالات مُختلفة مِن أهمها التعليم والصحة.

مُضيفًا أنَّ الفترة القادمة ستشهد المزيد مِن أوجه التعاون والتنسيق الذي يَهدف لِخدمة أهلنا في قطاع غزة لا سيما في المَجال الصحي وهوَ المجال المُشترك بين “إعمار” ومَجمع ناصر الطبي.

“إعمار” تعقد اجتماعاً لفريق عمل قِسمي المَشاريع والإعلام.


عَقدت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس اجتماعًا جَمَعَ بينَ فريق عمل قِسمي المَشاريع والإعلام؛ وذلكَ بحضور مُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ونائبه الأستاذ عماد إسليم.
وحولَ التفاصيل قالَ أبو موسى: أنَّ هدف الاجتماع كانَ لِتنسيق العلاقة بينَ قسمي المشاريع والإعلام بما يَضمن تحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِن الكفاءة في العمل والمُخرجات لا سيما في مَجال التغطية الإعلامية والتسويق للمَشاريع والأفكار الجديدة لإعمار؛ وذلكَ ضمن سياسة تفعيل كافة وحدات العمل في الجمعية ضِمن كافة المجالات الإدارية، المالية، الإعلامية والمَشاريع.
وأضافَ أبو موسى أنَّ إدارة “إعمار” تهتم بالملف الإعلامي في تفاصيل عملها؛ سواء كان بهدف التوثيق أو التسويق لِخدماتها للجهات المانحة والشريكة بهدف خدمة المُجتمع المحلي مِن خلال تنفيذ المَشاريع والأنشطة اللازمة؛ لا سيما في ظل الظروف الراهنة والمُعاناة التي يعيشها أهل قطاع غزة.
وعرّج أبو موسى أنّه جاري تحديث وتطوير المَوقع الإلكتروني الخاص بالجمعية باللغتين العربية والإنجليزية؛ بالإضافة لتطوير وتحسين العمل في مَلف الأرشيف الإعلامي الخاص بالجمعية وأنشطتها.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية

لِبحث سُبل التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات .. استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية مِن مَدينة بيت لاهيا شمال غزة؛ كانَ على رأسه رئيس مجلس الإدارة الصحفي علي أبو هربيد، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” والأنشطة التي تنفذها، بالإضافة لأبرز برامج التأهيل وأجهزة التشخيص والعلاج المُتوفرة في مَراكزها المُختلفة.
مِن جانبه شكرَ “أبو هربيد” إدارة جمعية إعمار على حُسن الاستقبال مُشيرًا إلى أنَّ “إعمار” واحدة مِن المُؤسسات الرائدة والمُميزة في قطاع غزة، وقدّم “أبو هربيد” نبذة تعريفية عن جمعية “فرح” وأبرز خدماتها وفئاتها المُستهدفة، مُشيرًا إلى أنَّ هنالِكَ الكثير مِن الخدمات التي تتقاطع مَع “إعمار” والتي تهدف لِخدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة الأيادي الرحيمة/ ألمانيا

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة الأيادي الرحيمة/ ألمانيا، ضمَّ كل مِن الدكتور فادي القرشلي مُمثل المُؤسسة في قطاع غزة، والدكتور محمد ثابت مِن الجمعية الفلسطينية عون، ومُدير المُشاريع المُهندس رزق عاشور، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر؛ مُشيرًا إلى أنَّ هذا اللقاء يأتي مِن باب التنسيق والتعاون لِخدمة الفئات المُستهدفة، مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” والبرامج والأنشطة التي تقدمها مِن خلال مَراكزها ومَدارسها المُختلفة.
مِن جانبه قدّم الدكتور فادي شكره لإعمار على حُسن الاستقبال، مُعبرًا عن سعادته وفخره بها كمؤسسة فلسطينية مُميزة ورائدة في تقديم الخدمات النوعية ذات الأثر الإيجابي الكبير على العديد مِن الفئات المُختلفة لا سيما المُهمشة مِنها.
وفي ختام اللقاء قدّم إسليم شكره للوفد الزائر، داعيًا لأهمية بذل المزيد مِن الجهد في خدمة الأطفال ذوي الإعاقة لا سيما في اتجاه كفالتهم الدراسية والصحية، والعمل على تحسين أوضاع ذويهم المَعيشية حتى الوصول لِدمجهم بشكل سليم وفاعل مَع أقرانهم في المُجتمع المحلي.
والجدير ذكره أنه تم خلال الاجتماع توقيع عقد اتفاق لِكفالة طفلة واحدة مِن مَدرسة بسمة الخاصّة ضِمنَ مَشروع (دعم الطالب المدرسي) الذي تنفذه الجمعية الفلسطينية عون بتمويل كريم مِن مؤسسة الأيادي الرحيمة/ ألمانيا.

اعمار توزع طرود صحية على مرضى كورونا

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي
شرعت جمعية اعمار للتنمية والتأهيل والتي تتخذ من محافظة خانيونس مقرا دائما لها بتوزيع طرود صحية على مرضي كورونا في قطاع غزة وذلك بتمويل كريم من مؤسسة Media Prima Humanitarian Fund الماليزية بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة Malaysia Mercy والتي تعتبر شريكا استراتيجيا لجمعية اعمار.
وفي هذا السياق اكد الأستاذ أنور أبو موسى مدير الجمعية بان هذا المشروع يأتي ضمن برنامج التأهيل الصحي والمجتمعي والذي يعتبر من البرامج الأساسية في الجمعية والذي يهتم بتقديم خدمات التأهيل والرعاية الصحية للفئات المهمشة والهشة في قطاع غزة، واكد أبو موسى ان المشروع يستهدف اكثر من 500 اسرة ممن يعاني بعض افرادها من الإصابة بمرض كورونا.
من جانب اخر صرح الأستاذ عماد اسليم نائب مدير الجمعية ان الطرد الصحي يحتوي على بعض الادوية والأدوات الخاصة بوسائل الوقاية والسلامة من فيروس كورونا خاصة مع انتشار الموجة الثالثة للجائحة والتي تعتبر الأعنف من بين الموجات السابقة، واكد اسليم بان الطرود ستوزع بالتعاون والتنسيق مع المستشفيات ولجان الاحياء والطوارئ وبعض المؤسسات الاهلية والتي يتردد عليها الكثير من المراجعين خلال فترات الدوام.
وفي سياق متصل ذكر أبو موسى ان جمعية اعمار منذ اللحظة الاولي كانت من الجمعيات الرائدة في التصدي لجائحة كورونا من خلال التعاون والتنسيق مع المؤسسات الرسمية والأهلية وقامت بتنفيذ العديد من المبادرات والفعاليات والأنشطة والتي كان لها الأثر الإيجابي في تعزيز المناعة المجتمعية، واكد ان الجمعية ماضية في تقديم الخدمات للمواطنين في كل مكان و زمان لتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني ، وفي نهاية اللقاء تقدم أبو موسى بالشكر والامتنان للشعب الماليزي ومؤسساته الفاعلة على تقديمهم للخدمات وتوفير الدعم اللازم لتنفيذ المشاريع والأنشطة الحيوية التي تلامس احتياجات المواطنين في القطاع.

 

 

اعمار توقع مذكرة تفاهم حول مشروع ترميم المنازل

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي
بحضور كل من السيد د. رامي جاسر الغمري رئيس مجلس إدارة جمعية اعمار والأستاذ أنور أبو موسى مدير عام الجمعية والأستاذ احمد عايش النجار مدير مؤسسة مسلم كير ماليزيا، تم التوقيع على مذكرة تفاهم لمشروع ترميم المنازل للأسر الأشد فقرا في قطاع غزة بين كل من جمعية اعمار و تحالف مساعدات ماليزيا لفلسطين Malaysia Aid4Palestine
وقد صرح أبو موسى أن هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع التي تركز عليها الجمعية في الوقت الحاضر والتي تلامس الاحتياجات الحقيقية للمواطنين خاصة في ظل انتشار الفقر والبطالة في قطاع غزة بشكل كبير، حيث سيستهدف المشروع ترميم 30 منزلاً بتكلفة إجمالية 90 ألف دولار أمريكي، بحيث يتم اختيار الفئات المستهدفة وفقاً للمعايير المتفق عليها وبالتنسيق التام مع الجهات الرسمية.
من جانبه ذكر النجار أنه مؤسسته تعتبر جمعية إعمار شريكاً أساسياً وفعالاً لمؤسسته ولتحالف مساعدات ماليزيا لفلسطين والذي قام بجمع التبرعات الإغاثية العاجلة والطارئة خلال العدوان الأخير على غزة في مايو 2021 تجسيدا لروح التعاون والإخوة والصداقة التي تربط بين الشعبين الماليزي والفلسطيني.
كما أكد النجار أن هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع الهامة والهادفة والتي تساعد الأسر الفقيرة على العيش في بيئة صحية سليمة تساعد في تعزيز صمود تلك الأسر وتساهم في تحسين ظروفهم المعيشية.
من جانبه تقدم الغمري بالشكر الجزيل لماليزيا ملكاً وحكومةً وشعباً على جهودهم الطيبة في تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني من خلال دعمهم الدؤوب للمشاريع الإغاثية والتنموية. كما تقدم بجزيل الشكر والامتنان لتحالف مساعدات ماليزيا لفلسطين Malaysia Aid4Palestine وخاصة مؤسسة مسلم كير ماليزيا والتي تعتبر من أهم شركاء جمعية إعمار الاستراتيجيين والتي قامت بتنفيذ العديد من المشاريع المشتركة مما كان له الأثر الواضح في التخفيف عن كاهل المواطنين في القطاع، مؤكداً أن جمعيته ستظل منارة للمواطنين في قطاع غزة وستبذل قصاري الجهود لمد يد العون للمعوزين والأسر المتعففة والفئات المهمشة.

مَركز أتمكن للتربية الخاصة يعقد لقاءً لأولياءِ أمور أطفال التأهيل التابعة له

 

عَقَدَ مَركز أتمكن للتربية الخاصة التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرّهِ الكائن بمُحافظة خان يونس لقاءً لأولياءِ أمور الأطفال المُستهدفين ضِمنَ صفوف التأهيل التابعة له.

وبَدأ اللقاء بكلمةِ نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم الذي رَحبَ بالحضور، مُعرجًا إلى أن مُشاركة أولياء الأمور في مِثلِ هذه اللقاءات يَعكِس مَدى اهتمامهم بأطفالهم، وحِرصهم على تحسُّن قدراتهم ومَهاراتهم، وأكدَ إسليم حِرصَ “إعمار” على عَقدِ اللقاءات الدوريةِ مَع أولياء الأمور لتقييم الخدمات المُقدمة وسَماع توصياتهم ومُلاحظاتهم، بالإضافة لتدوين الأفكار التطويرية والاحتياجات الحقيقية التي تأخذها إدارة الجمعية بكل اهتمام.

بدورها تحدَّثَت أخصائية التربية الخاصة في مَركز “أتمكن” الأستاذة لينا أبو نمر حولَ طبيعة الفئات المُستهدفة في المَركز، بالإضافة للآلية التي يَتم اتباعها في عملية التقييم والتشخيص، وبَرامج التأهيل المُستخدمة.
مِن جانبها تحدّثت الأستاذة هديل فياض حولَ أهمية التدخُّلات التي يُنفذها المَركز ضِمنَ خدماته في تعزيز وتطوير القدرات الأكاديمية عندَ الطفل، والتي تنعكس بتحسن مُستواه الدراسي واعتماده على ذاته، كما تطرقت فياض إلى أهمية دور الأهل في تكامُل عملية التأهيل للطفل.

وفي سِياق اللقاء تم فتح باب النقاش والحديث لأولياء الأمور الذينَ عبروا عن سَعادتهم ورِضاهم عن الخدمات المُقدمة لأطفالهم، وطرحوا عددًا مِن الاستفسارات والمَلحوظات التي مِن شأنها تعزيز قدرات أطفالهم.