مقالات

إعمار تعقد لِقاءً مَع أولياء أمور أطفال روضة رؤية النموذجية

عَقدَت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل صَباح أمس الأحد لِقاءً مَع أولياء أمور أطفال مَرحلة التمهيدي بروضة “رؤية” النموذجية التابعة لها، حيثُ تمَّ عقده في مَقر “رؤية” بمنطقة السطر الغربي بمُحافظة خان يونس؛ بحضور نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم؛ ومُديرة “رؤية” النموذجية الدكتورة ميساء أبو ستة.
وحولَ التفاصيل قالت الدكتورة ميساء أبو ستة أنّ “رؤية” تهتم بآراء ومَلحوظات أولياء الأمور لِذلك تحرص على عَقد لِقاءات دورية مَعهم؛ حيث ضمَّ هذا اللقاء عدد 5 شُعب دراسية مِن مرحلة التمهيدي؛ وشاركَ فيهِ 133 مِن أمهات الطلبة بنسبة مُشاركة وصلت إلى 90% مِن إجمالي عدد الأمهات.
وتضمَّنَ اللقاء كلمة الأستاذ عماد إسليم الذي رَحّبَ بالحضور، مُعرجًا إلى أن مُشاركة أولياء الأمور في مِثلِ هذه اللقاءات يَعكِس مَدى اهتمامهم بأطفالهم، وحِرصهم على تعزيز وتطوير قدراتهم ومَهاراتهم، وأكدَ إسليم حِرصَ إدارة “إعمار” على عَقدِ اللقاءات الدوريةِ مَع أولياء الأمور لتقييم الخدمات المُقدمة وسَماع توصياتهم ومَلحوظاتهم، بالإضافة لِتدوين الأفكار التطويرية والاحتياجات الحقيقية التي تأخذها إدارة الجمعية بكل اهتمام.
وعرضَ “إسليم” مَحضر اجتماع اللقاء الأول لأولياء الأمور؛ والذي تمَّ عقده في شهر أكتوبر مِن العام الماضي خلال الفصل الدراسي الأوّل؛ ذاكرًا جميع المَلحوظات التي ذكرها أولياء الأمور في حينه؛ والإجراءات التي نفذتها إدارة “إعمار” لِتعزيز نقاط القوّة ومُعالجة نِقاط الضعف فيها.
وفي سِياق اللقاء تم فتح باب النقاش والحديث لأولياء الأمور الذينَ عبروا عن سَعادتهم ورِضاهم عن الخدمات المُقدمة لأطفالهم، وطرحوا عددًا مِن الاستفسارات والمَلحوظات التي مِن شأنها الارتقاء بالعمل في “رؤية” النموذجية.

مَركز بَصريات غزّة ينفّذ مَسحًا طبيًا في مَجال البصريات


خانيونس _جمعية إعمار للتنمية والتأهيل _المكتب الاعلامي.
نفّذ مَركز بَصريات غزّة التابع لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل مَسحًا طبيًا في مَجال البصريات (فحص نظر) في ثلاث مَدارس تابعة لِمُديرية التربية والتعليم في خان يونس.

وحولَ التفاصيل قالت أخصائية البصريات الأستاذة آيات أبو جزر: أنَّ هذا النشاط يأتي للكشف عن الحالات التي تعاني مِن ضعف نظر وغيرها مِن مَشاكل بصرية؛ والتي تنعكس بشكل سَلبي على التحصيل الدراسي للطفل. وأضافت أبو جزر: أنَّ المَسح استهدف 741 طالب وطالبة مُوزعين في ثلاث مدارس حكومية هيَ/ مَدرسة عبد الله صيام الابتدائية، مَدرسة ابن خلدون الأساسية ومدرسة حاتم الطائي الإعدادية.

مِن جانبه قدّم الأستاذ ماجد القدرة “رئيس قسم الصحة المدرسية في مُديرية التربية والتعليم بخان يونس” شُكره إلى جمعية “إعمار” للتنمية والتأهيل على تعاونها الكبير في إنجاز هذا المَشروع، الأمر الذي يَنعكس بشكل إيجابي على صحّة أطفالنا والحفاظ عليها، مُشيرًا إلى أنَّ “إعمار” واحدة مِن المُؤسسات الرائدة التي تهتم في هذا المَجال مِن خلال مَراكزها وبرامجها الصحية المُتنوعة.

وفي ختام تصريحها أكدت أبو جزر على أهمية الاكتشاف المُبكر للمُشكلات البصرية عندَ الأطفال، وذلكَ لتسهيل عملية التدخل والمُعالجة مِن خلال استخدام المُصحح البصري المناسب؛ أو إدراجه في برنامج العلاج الوظيفي خاصةً إذا كان الطفل يُعاني مِن كسل وظيفي في أحد العينين أو كلاهما نتيجة ضعف نظر أو حَوَل أو أي أمراض أخرى مُتواجدة مُنذ صِغره ولم يَتم اكتشافها.

حملة الشتاء الدافئ للأطفال الفلسطينيين

 

إعمار تنادي قلوبكم الرحيمة من أجل المساهمة في جعل أطفال قطاع غزة دافئين هذا الشتاء. بمساهمتك سيتم توفير ملابس وأغطية دافئة للأطفال الأشد فقراً وحاجةً، بالإضافة إلى تغطية أسقف منازلهم بالنايلون.

إعمار تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي؛ ضمّ كل مِن الأستاذ محمد الزقزوق، الأستاذة داليا عبد الرحمن والأستاذة أسماء المنسي، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

بدوره رحَّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ إعمار وتامر، والتي ترتَّبَ عليها توقيع مُذكرة تفاهم وتنفيذ العديد مِن الأنشطة والفعاليات المُشتركة، مُضيفًا أنّ “تامر” مُؤسسة رائدة تهتم في مجال التعليم وتعزيز الثقافة لدى المُجتمع المحلي بمُختلف فئاته العمرية لا سيما الأطفال منهم.
مِن جهته عبّرَ الوفد الزائر عن سعادته واعتزازه بالشراكة الفاعلة بينَ تامر وإعمار، مُؤكدًا أنها ستتوج قريبًا بتنفيذ المزيد مِن الأنشطة المُميزة التي تهدف لِخدمة الفئة المُشتركة بينَ الجهتين وهم الأطفال.

إعمار تعقد الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)

عَقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)، وذلكَ برئاسة نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم وبمُشاركة الزميل الإعلامي أحمد الأغا بالإضافة لِمُمثل عن كل مِن/ مَدرسة بسمة الخاصّة، مدرسة وروضة رؤية النموذجية، مركز أتمكن للتربية الخاصّة ومركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابعات للجمعية.
وفي كلمته قالَ إسليم: أنَّ فئة “ذوي الإعاقة” تعتبر مِن أهم الفئات المُستهدفة في جمعية “إعمار”، مُضيفًا أنَّ هذه اللجنة سَيكون دورها تنفيذ سِلسلة مِن الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى زيادة التوعية والفهم لِقضايا الإعاقة؛ وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وزيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في مُمارسات الحياة العادية مِن خلال الدمج الفاعل، لا سيما وأنها ستأتي بالتزامن مَع (اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة) الذي يُصادف يوم 3 ديسمبر مِن كل عام؛ وهو يوم عالمي خصص مِن قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الإعاقة.
وحولَ التفاصيل قال الإعلامي أحمد الأغا: أنَّ اللجنة توافقت على تنفيذ مجموعة مِن الأنشطة بواسطة فريق عمل المدارس والمراكز التابعة لجمعية “إعمار” مَع مُشاركة واسعة لفئاتها المُستهدفة، مُضيفًا أنها تتضمن تنفيذ أنشطة صفية وأخرى لا صفية، بالإضافة لزيارات ميدانية مُتنوعة.
وأكّد الأغا أنّ الأشخاص مِن ذوي الإعاقة أصحاب همم عالية، ولديهم العديد مِن المهارات والمَلكات المُميزة موضحًا أنّ هذه الأمور سيتم إظهارها مِن خلال الأنشطة التي سيتم تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة.

ومِن الجدير ذِكره أنَّ “إعمار” ومِن خلال برامجها المُختلفة تستهدف عدّة أنواع مِن الإعاقات أهمها/ الإعاقة السمعية (قوقعة إلكترونية وسماعات خلف الأذن)، الإعاقة الحركية، الإعاقة النمائية، الإعاقة التعليمية بالإضافة لجميع أنواع الإعاقات القابلة للتعلم.

“اعمار” تستقبل وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش بوزارة الصحة الفلسطينية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الإجازة والتراخيص بوزارة الصحة الفلسطينية ضمَّ كل مِن الأستاذ سامي سمور، الأستاذ محمود عبد الرازق، الأستاذ بلال مقاط والأستاذ حازم الشوّا؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وجاءت الزيارة ضِمنَ سياسة المُتابعة والتفتيش التي تنفذها وزارة الصحة الفلسطينية على المراكز الصحية في قطاع غزة، حيثُ تضم”إعمار” ثلاثة مراكز صحية وهي/ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب، مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية ومركز بصريات غزّة.

بدوره رحَّب “إسليم” بالوفد الزائر مُؤكدًا على مَتانة وتكامل العلاقة بينَ “إعمار” ووزارة الصحة الفلسطينية؛ مُشيرًا إلى أنَّ برنامج التأهيل الصحي والمُجتمعي يُعتبر أحد أهم برامج الجمعية؛ والذي يَتم مِن خلاله تنفيذ العشرات مِن المَشاريع والأنشطة النوعية والمُميزة في خدمة وتعزيز صحة أفراد المُجتمع، كما أنَّ إدارة “إعمار” تحترم سياسة وزارة الصحة وقوانينها لِقناعتها بأنها تهدف لتعزيز العمل وتطويره.

بدوره شكرَ الوفد الزائر “إعمار” على مَنظومتها الإدارية والفنّية التي وصفوها بالمُميزة؛ وعلى التزامهم الكامل بسياسات وزارة الصحة الفلسطينية؛ مُعبرين عن سَعادتهم واعتزازهم بـ “إعمار” كواحدة مِن المُؤسسات الرائدة في مَجال خدمة ورعاية أفراد المُجتمع الفلسطيني في مُختلف المجالات ومِن ضمنها المَجال الصحّي.




“إعمار” تُقدّم عدد 100 طرد صحي لمَجمع ناصر الطبي

ضِمنَ مَشروع (الطرود الصحية لِمرضى كوفيد 19) والمُمول مِن مؤسسة Media Prima Humanitarian Fund الماليزية؛ بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة Mercy Malaysia قدّمت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل عدد 100 طرد صحي لمَجمع ناصر الطبي بمُحافظة خان يونس، وذلكَ أثناء الزيارة التي شاركَ فيها الدكتور وائل أبو ناموس عضو مجلس إدارة الجمعية ونائب المُدير العام الأستاذ عماد إسليم؛ حيثُ كانَ في استقبالهم مُدير عام المجمع الدكتور عاطف الحوت.

بدوره قدّم إسليم شكره لإدارة مَجمع ناصر الطبي على دوره الريادي في تعزيز المنظومة الصحية والحفاظ عليها في قطاع غزة، مُقدمًا التهاني والتبريكات للسيد الدكتور عاطف الحوت بمُناسبة تعيينه مُديرًا عامًا للمَجمع، واضعًا الدكتور في نبذة تعريفية حولَ “إعمار” وأنشطتها وبرامجها التي تنفذها لا سيما في مجال الصحة والتأهيل.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنَّ هذه الدفعة جائت ضمن المشروع الذي تم خلاله توزيع أكثر مِن 500 طرد صحي على مرضى “كوفيد 19” في قطاع غزة، مُشيرًا إلى أنّ الطرد الواحد يَحتوي على “كمَّامات” ومَجموعة مِن الأدوية المُهمة لمرضى “كوفيد 19” مِنها (فيتامين د، فيتامين سي، الزنك والأكامول).

بدوره قدّم الدكتور عاطف شكره لِجمعية “إعمار” على دورها الذي وصفه “بالنوعي والمُميز” في خدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم، معبرًا عن فخرة وسعادته بها كمؤسسة محلية مُميزة تقدم خدمات نوعية ورائدة في مجالات مُختلفة مِن أهمها التعليم والصحة.

مُضيفًا أنَّ الفترة القادمة ستشهد المزيد مِن أوجه التعاون والتنسيق الذي يَهدف لِخدمة أهلنا في قطاع غزة لا سيما في المَجال الصحي وهوَ المجال المُشترك بين “إعمار” ومَجمع ناصر الطبي.

اعمار تعقد اجتماعا لقسم الشؤون الإدارية والمالية.

خانيونس _جمعية اعمار _المكتب الاعلامي
اجتمعت ادارة جمعية اعمار للتنمية والتاهيل ممثلة بالسيد رئيس المجلس د. رامي الغمري والاستاذ محمود العقاد امين الصندوق والأستاذ حسن ابو لوز امين السر بالإدارة التنفيذية في الجمعية ممثلة بالمدير العام للجمعية الأستاذ أنور ابو موسى وقسم الشؤون الإدارية والمالية وذلك بهدف تعزيز العمليات الإدارية والمالية داخل الجمعية .
وفي هذا السياق صرح ابو موسى ان السادة في قسم الشؤون الإدارية والمالية قاموا بتقديم عرض يحتوي على أبرز المهام والملفات والسجلات والسندات الإدارية والمالية المطلوب تواجدها داخل مؤسسات المجتمع المدني إضافة إلى أبرز نقاط القوة والتحديات التي تواجه القسم وكذلك أبرز التوصيات بالخصوص.
كذلك أكد ابو موسى ان إدارة الجمعية ممثلة بمجلس الادارة حريص كل الحرص على استمرار الجمعية في التميز والإبداع سواء على المستوى الإداري والمالي او المستوى الخدماتي وأضاف أن الجمعية ماضية في تعزيز هندسة العمليات الإدارية والمالية داخل الجمعية وتحسين الظروف الوظيفية للعاملين فيها وصولا للرضا الوظيفي لهم وأن جميع الجهود المبذولة تهدف في نهاية الامر الى تحسين الخدمات المقدمة للفئات المستهدفة وتعزيز الثقة بالجمعية سواء مع الجهات المانحة او المستفيدين من خدمات الجمعية.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية

لِبحث سُبل التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات .. استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية مِن مَدينة بيت لاهيا شمال غزة؛ كانَ على رأسه رئيس مجلس الإدارة الصحفي علي أبو هربيد، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” والأنشطة التي تنفذها، بالإضافة لأبرز برامج التأهيل وأجهزة التشخيص والعلاج المُتوفرة في مَراكزها المُختلفة.
مِن جانبه شكرَ “أبو هربيد” إدارة جمعية إعمار على حُسن الاستقبال مُشيرًا إلى أنَّ “إعمار” واحدة مِن المُؤسسات الرائدة والمُميزة في قطاع غزة، وقدّم “أبو هربيد” نبذة تعريفية عن جمعية “فرح” وأبرز خدماتها وفئاتها المُستهدفة، مُشيرًا إلى أنَّ هنالِكَ الكثير مِن الخدمات التي تتقاطع مَع “إعمار” والتي تهدف لِخدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم.

اعمار توقع مذكرة تفاهم حول مشروع ترميم المنازل

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي
بحضور كل من السيد د. رامي جاسر الغمري رئيس مجلس إدارة جمعية اعمار والأستاذ أنور أبو موسى مدير عام الجمعية والأستاذ احمد عايش النجار مدير مؤسسة مسلم كير ماليزيا، تم التوقيع على مذكرة تفاهم لمشروع ترميم المنازل للأسر الأشد فقرا في قطاع غزة بين كل من جمعية اعمار و تحالف مساعدات ماليزيا لفلسطين Malaysia Aid4Palestine
وقد صرح أبو موسى أن هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع التي تركز عليها الجمعية في الوقت الحاضر والتي تلامس الاحتياجات الحقيقية للمواطنين خاصة في ظل انتشار الفقر والبطالة في قطاع غزة بشكل كبير، حيث سيستهدف المشروع ترميم 30 منزلاً بتكلفة إجمالية 90 ألف دولار أمريكي، بحيث يتم اختيار الفئات المستهدفة وفقاً للمعايير المتفق عليها وبالتنسيق التام مع الجهات الرسمية.
من جانبه ذكر النجار أنه مؤسسته تعتبر جمعية إعمار شريكاً أساسياً وفعالاً لمؤسسته ولتحالف مساعدات ماليزيا لفلسطين والذي قام بجمع التبرعات الإغاثية العاجلة والطارئة خلال العدوان الأخير على غزة في مايو 2021 تجسيدا لروح التعاون والإخوة والصداقة التي تربط بين الشعبين الماليزي والفلسطيني.
كما أكد النجار أن هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع الهامة والهادفة والتي تساعد الأسر الفقيرة على العيش في بيئة صحية سليمة تساعد في تعزيز صمود تلك الأسر وتساهم في تحسين ظروفهم المعيشية.
من جانبه تقدم الغمري بالشكر الجزيل لماليزيا ملكاً وحكومةً وشعباً على جهودهم الطيبة في تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني من خلال دعمهم الدؤوب للمشاريع الإغاثية والتنموية. كما تقدم بجزيل الشكر والامتنان لتحالف مساعدات ماليزيا لفلسطين Malaysia Aid4Palestine وخاصة مؤسسة مسلم كير ماليزيا والتي تعتبر من أهم شركاء جمعية إعمار الاستراتيجيين والتي قامت بتنفيذ العديد من المشاريع المشتركة مما كان له الأثر الواضح في التخفيف عن كاهل المواطنين في القطاع، مؤكداً أن جمعيته ستظل منارة للمواطنين في قطاع غزة وستبذل قصاري الجهود لمد يد العون للمعوزين والأسر المتعففة والفئات المهمشة.