مقالات

“إعمار” تعقد اجتماعًا مَع مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي

عقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس اجتماعًا مَع مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي مُمثلاً بالأستاذة إيمان سلامة مُنسقة المشاريع في المُؤسسة، وذلكَ بحضور المُهندس محمد أبو يوسف عضو مجلس الإدارة والأستاذ عماد إسليم نائب مُدير عام “إعمار” والمهندس عبد الرحمن عامر مُنسق المشاريع؛ ومُشاركة الدكتور محمود كلاب “رئيس لجنة حي الأمل”.
وحولَ التفاصيل قالَ الأستاذ عماد إسليم أنَّ هذا الاجتماع جاءَ لِوضع الخطوط العريضة لِتنفيذ مَشروع جديد بعنوان: (التعويض من الفاقد التعليمي خلال جائحة كورونا للأطفال الأقل حظًا في قطاع غزة) والمُمول مِن Muslim Aid UK، حيثُ سيستهدف قرابة 100 طفل مِن الأطفال ذوي التحصيل الدراسي المُتدني، وسَيتم إسنادهم في مَساقات (اللغة العربية، الحساب واللغة الإنجليزية)، كما سَيتم تقديم خدمة علاج النطق ومشاكل الكلام بالإضافة لِخدمة الرعاية والدعم النفسي.
وعبّر “إسليم” عن فخره واعتزازه بمُؤسسة “تامر” للتعليم المُجتمعي، وبمستوى الشراكة والتعاون الراقي مَع “إعمار”؛ هذه الشراكة التي ترتَّبَ عليها تقديم العديد مِن الخدمات النوعية والمُميزة لِفئات وشرائح المُجتمع المُختلفة.

مَركز Enable للتدريب يعقد لِقاءً تدريبيًا بعنوان: (الذاكرة الخارقة وخرائط العقل)

عقدَ مَركز (Enable للتدريب) التابع لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل اليوم في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس لِقاءً تدريبيًا بعنوان: (الذاكرة الخارقة وخرائط العقل)، حيثُ أشرفَ على تدريب اللقاء المُدرّب الدولي الأستاذ مُحمد هندّم.
وحولَ التفاصيل قالَ مُنسق ملف التدريب في “إعمار” المُهندس عبد الرحمن عامر: أنّ “إعمار” استأنفت تنفيذ اللقاءات التدريبية التي تستهدف مِن خلالها فريق عملها في مختلف الأقسام؛ وذلكَ مِن باب تعزيز مَهاراتهم وقدراتهم لاستثمارها في مَسيرتهم المهنية وتطوير العمل؛ مُضيفًا أنَّ الأيام القادمة ستتضمن تنفيذ المزيد مِن اللقاءات والدورات التدريبية النوعية كذلك.
مِن جانبها قالت الأستاذة أماني أبو قوطة “إحدى المُشاركات في اللقاء”: أنَّ المُتدربات تعرَّفن اليوم على طرق الحفظ باستخدام “الذاكرة الخارقة” والتي لها أهمية كبيرة في مَجال تدريس الأطفال وتسهيل الحفظ عليهم بطريقة مُمتعة. كما تم طرح أمثلة عملية وواقعية مِن أبرزها طريقة حفظ القرآن الكريم (جزء عم) باستخدام الخرائط العقلية.
وأكدّت “أبو قوطة” أنَّ جميع المُشاركات سَيجتهدنَ لِتوظيف هذه الطرائق في تدريس الأطفال في المُؤسسات التعليمية التابعة لـ “إعمار”.
وفي ختام اللقاء شَكرَ المُهندس عبد الرحمن مُدرب اللقاء/ الأستاذ محمد هندّم الذي قدّمَ لِقاءً تدريبيًا مُميزًا اليوم لفريق العمل؛ مُتمنيًا له دوامَ التوفيقِ والعطاء.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي كانَ على رأسه مُنسقة المَشاريع الأستاذة إيمان سلامة والأستاذ زياد موسى “مُنسق مشروع “تعويض الفواقد التعليمية للأطفال” في المُؤسسة، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدورهِ رحّب إسليم بالوفد الزائر؛ مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ “إعمار” و”تامر”، مُشيرًا إلى أنها واحدة مِن المُؤسسات التي تعتز “إعمار” بالشراكة الاستراتيجية مَعها، هذه الشراكة التي تضمَّنت تنفيذ العديد مِن الأنشطة والمَشاريع كانَ آخرها افتتاح قاعة السينما للأطفال ومَشروع رعاية الأطفال الأيتام كذلك.
وأضافَ إسليم أنَّ “إعمار” تؤمن بسياسة التعاون والشراكة الحقيقية التي يترتب عليها دومًا تقديم خدمات نوعية لأفراد المُجتمع بمُختلف فئاته.
مِن جانبها شكرت الأستاذة سلامة جمعية “إعمار” على تعاونهم الكبير واللامحدود، مُعرجةً إلى أنّ “إعمار” تعتبر واحدة مِن المُؤسسات الشريكة التي تفتخر فيها “تامر”، وقد تم تنفيذ العديد مِن الأنشطة والفعاليات المُشتركة بينَ المُؤسستين؛ مُضيفةً أنَّ “تامر” تسعى دومًا للعمل في المجالات النوعية والرائدة في قطاع غزة.
وأضافَ إسليم أنَّ هذا اللقاء سَيكون له ما بَعده؛ حيث اتفقت “إعمار” و”تامر” على التعاون في تنفيذ مَشروع جديد يتضمَّن تقديم خدمة التأسيس والتعليم في مَجالات (اللغة العربية، الرياضيات واللغة الإنجليزية)؛ بالإضافة للدعم النفسي وعلاج النطق لعدد مِن أطفال مُحافظة خان يونس.

إعمار تستقبل وفدًا مِن ذوي الأطفال زارعي القوقعة الإلكترونية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن ذوي الأطفال زارعي القوقعة الإلكترونية في قطاع غزة، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم والمُساعد الإداري الأستاذة حليمة السالمي التي اصطحبتهم في جولة تعريفية في مَراكز ومَرافق “إعمار” قبل عقد اللقاء.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” وأبرز خدماتها العامّة؛ وركّز الحديث أكثر في مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب والمشاريع والخدمات التي تُقدّمها لا سيما في مَجال الإعاقة السمعية، والتي كانَ أحدثها المشروع التي تستعد “إعمار” لِتنفيذه والذي يتضمَّن إجراء عمليات زراعة قوقعة إلكترونية لِمجموعة مِن لأطفال.
بدوره عبرَ الوفد الزائر مِن خلال المُهندس محمد سكيك عن شُكره وتقديره لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل؛ والتي وصفها بالجمعية الرائدة والمُميزة في خدمة الأطفال زارعي القوقعة وذويهم كذلك، طالبين الاستمرار في تقديم الخدمات النوعية والمُهمّة لِهذه الفئة التي تعتبر مِن الفئات المُهمَّشة والتي تستحق الاهتمام على أعلى المُستويات.
وأشارَ “سكيك” أنّه يَجري حاليًا وضع اللمسات الأخيرة لإطلاق تجمّع رسمي باسم (تجمع أهالي أطفال زارعي القوقعة في قطاع غزة)؛ مُشيرًا إلى أنّ دوره الأساسي سيكون خدمة الأطفال زارعي القوقعة وذويهم الكِرام.
وفي ختام اللقاء: أكّد “إسليم” أنّ “إعمار” كانت ومازالت وستظل داعمة وبكل قوة للأطفال ذوي الإعاقة بالعموم ومِن ضمنهم الإعاقة السمعية، وذلكَ في عدّة مجالات مِن بينها التعليم (وذلكَ مِن خلال مدرسة بسمة الخاصّة التابعة لها)، بالإضافة للتأهيل والرعاية مِن خلال مراكزها المُختلفة.

مؤسسة مسلم كير ماليزيا توقع مذكرة تفاهم مع جمعية إعمار

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي

بحضور كل من السيد أحمد عايش النجار ممثل مؤسسة مسلم كير ماليزيا وممثلي جمعية إعمار للتنمية والتأهيل الأستاذ محمود العقاد أمين الصندوق والأستاذ أنور أبو موسى مدير عام الجمعية تم توقيع مذكرة تفاهم مشروع تعزيز الخدمات التأهيلية في مدرسة ومركز بسمة لذوي الإعاقة وذلك في مقر الجمعية الكائن في محافظة خانيونس.

وفي هذا السياق صرح النجار أن هذا المشروع يأتي ضمن سلسلة المشاريع المنفذة مع جمعية إعمار للتنمية والتأهيل والتي تعتبر الشريك الاستراتيجي لمؤسسة مسلم كير ماليزيا في قطاع غزة، ولعل هذا المشروع يأتي انطلاقاً من اهتمام المؤسسة بفئة ذوي الإعاقة حيث تم إنشاء مركز مسلم كير لتنمية القدرات في مقر الجمعية منذ 5 أعوام والذي يهدف إلى تقديم خدمات التأهيل السمعي واللفظي لفئة أطفال زارعي القوقعة وضعاف السمع وذوي الإعاقة النمائية وصعوبات التعلم.
بدوره ذكر أبو موسى أن هذا المشروع جاء نتيجة لحاجة ماسة خاصة في ظل الظروف السياسية والصحية والاجتماعية التي يعيشها المواطن في قطاع غزة وعلى وجه التحديد فئة ذوي الإعاقة حيث تسعى الجمعية من خلال هذه المشروع إلى المساهمة في تحسين القدرات النفسية والسلوكية والتعليمية للفئة المستهدفة من خلال تقديم جلسات التأهيل السمعي واللفظي للأطفال ذوي الإعاقة وتوفير بطاريات للمعينات السمعية لهم.
وأضاف أبو موسى أن المشروع يهدف أيضاً إلى تنمية قدرات فريق العمل من خلال تنفيذ سلسلة دورات تدريبية بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة ترفيهية للفئات المستهدفة وتزويد فريق المدرسة والروضة بالطاقم اللازم لمساندة المعلمات والفنيين والجدير ذكره أن أكثر من 500 حالة ستستفيد من هذا المشروع.
وفي نهاية اللقاء تقدم العقاد بالشكر والامتنان بإسم مجلس إدارة الجمعية ممثلة برئيسها د. رامي الغمري لمؤسسة مسلم كير ماليزيا على جهودها الطيبة في خدمة المواطنين في قطاع غزة، ثم تم تنفيذ جولة تفقدية في مدرسة ومركز بسمة للاطلاع على الخدمات، حيث أبدى ممثل مسلم كير ماليزيا إعجابه الشديد بالخدمات الراقية المقدمة.




إعمار تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي؛ ضمّ كل مِن الأستاذ محمد الزقزوق، الأستاذة داليا عبد الرحمن والأستاذة أسماء المنسي، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

بدوره رحَّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ إعمار وتامر، والتي ترتَّبَ عليها توقيع مُذكرة تفاهم وتنفيذ العديد مِن الأنشطة والفعاليات المُشتركة، مُضيفًا أنّ “تامر” مُؤسسة رائدة تهتم في مجال التعليم وتعزيز الثقافة لدى المُجتمع المحلي بمُختلف فئاته العمرية لا سيما الأطفال منهم.
مِن جهته عبّرَ الوفد الزائر عن سعادته واعتزازه بالشراكة الفاعلة بينَ تامر وإعمار، مُؤكدًا أنها ستتوج قريبًا بتنفيذ المزيد مِن الأنشطة المُميزة التي تهدف لِخدمة الفئة المُشتركة بينَ الجهتين وهم الأطفال.

“إعمار” تستقبل وفدًا من الهلال الاحمر القطري ووزارة الصحة

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا ضمّ كل مِن الدكتورة سالي صالح “مُنسقة المشاريع في الهلال الأحمر القطري”؛ والمُهندس أمين طبازة مِن وزارة الصحة الفلسطينية؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنّ هذه الزيارة جاءت لِعرض خصائص وأدوات الموقع الإلكتروني الذي سَيتم مِن خلاله توثيق، تحويل وتسجيل الحالات المُستفيدة مِن مَشروع (التقييم السمعي التشخيصي والتدخل المبكر للأطفال حديثي الولادة) والذي ستنفذه “إعمار” في مُحافظات جنوب قطاع غزة بتمويلٍ كريمٍ مِن الهلال الأحمر القطري.

حيثُ شرح المُهندس طبازة بحضور فريق “إعمار”/ أخصائي التأهيل الأستاذ أكرم عفانة والمُساعد الإداري الأستاذة حليمة السالمي خصائص الموقع الإلكتروني وطريقة التعامل مَعه، ابتداءً مِن فحص المولود في العيادة المُستهدفة، ومَرورًا بتحويلها إلى “إعمار” لإجراء الفحص الشامل، وانتهاءً بتسجيل النتائج وكتابة التوصيات؛ مؤكدًا أن هذا الموقع سَيكون حلقة الوصِل بينَ وزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر القطري وجمعية إعمار للتنمية والتأهيل.

بدوره شكرَ إسليم وزارة الصحة والهلال الأحمر القطري على دورهم الريادي والمُميز؛ واستثمارهم الفاعل للتقنيات الحديثة في تنفيذ الأنشطة والمشاريع؛ الأمر الذي يُسهل على الجهات الشريكة في التنفيذ مِن جهة، وعلى المُستفيدين مِن جهةٍ أخرى.

“اعمار” تستقبل وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش بوزارة الصحة الفلسطينية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الإجازة والتراخيص بوزارة الصحة الفلسطينية ضمَّ كل مِن الأستاذ سامي سمور، الأستاذ محمود عبد الرازق، الأستاذ بلال مقاط والأستاذ حازم الشوّا؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وجاءت الزيارة ضِمنَ سياسة المُتابعة والتفتيش التي تنفذها وزارة الصحة الفلسطينية على المراكز الصحية في قطاع غزة، حيثُ تضم”إعمار” ثلاثة مراكز صحية وهي/ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب، مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية ومركز بصريات غزّة.

بدوره رحَّب “إسليم” بالوفد الزائر مُؤكدًا على مَتانة وتكامل العلاقة بينَ “إعمار” ووزارة الصحة الفلسطينية؛ مُشيرًا إلى أنَّ برنامج التأهيل الصحي والمُجتمعي يُعتبر أحد أهم برامج الجمعية؛ والذي يَتم مِن خلاله تنفيذ العشرات مِن المَشاريع والأنشطة النوعية والمُميزة في خدمة وتعزيز صحة أفراد المُجتمع، كما أنَّ إدارة “إعمار” تحترم سياسة وزارة الصحة وقوانينها لِقناعتها بأنها تهدف لتعزيز العمل وتطويره.

بدوره شكرَ الوفد الزائر “إعمار” على مَنظومتها الإدارية والفنّية التي وصفوها بالمُميزة؛ وعلى التزامهم الكامل بسياسات وزارة الصحة الفلسطينية؛ مُعبرين عن سَعادتهم واعتزازهم بـ “إعمار” كواحدة مِن المُؤسسات الرائدة في مَجال خدمة ورعاية أفراد المُجتمع الفلسطيني في مُختلف المجالات ومِن ضمنها المَجال الصحّي.




اعمار تعقد اجتماعا لقسم الشؤون الإدارية والمالية.

خانيونس _جمعية اعمار _المكتب الاعلامي
اجتمعت ادارة جمعية اعمار للتنمية والتاهيل ممثلة بالسيد رئيس المجلس د. رامي الغمري والاستاذ محمود العقاد امين الصندوق والأستاذ حسن ابو لوز امين السر بالإدارة التنفيذية في الجمعية ممثلة بالمدير العام للجمعية الأستاذ أنور ابو موسى وقسم الشؤون الإدارية والمالية وذلك بهدف تعزيز العمليات الإدارية والمالية داخل الجمعية .
وفي هذا السياق صرح ابو موسى ان السادة في قسم الشؤون الإدارية والمالية قاموا بتقديم عرض يحتوي على أبرز المهام والملفات والسجلات والسندات الإدارية والمالية المطلوب تواجدها داخل مؤسسات المجتمع المدني إضافة إلى أبرز نقاط القوة والتحديات التي تواجه القسم وكذلك أبرز التوصيات بالخصوص.
كذلك أكد ابو موسى ان إدارة الجمعية ممثلة بمجلس الادارة حريص كل الحرص على استمرار الجمعية في التميز والإبداع سواء على المستوى الإداري والمالي او المستوى الخدماتي وأضاف أن الجمعية ماضية في تعزيز هندسة العمليات الإدارية والمالية داخل الجمعية وتحسين الظروف الوظيفية للعاملين فيها وصولا للرضا الوظيفي لهم وأن جميع الجهود المبذولة تهدف في نهاية الامر الى تحسين الخدمات المقدمة للفئات المستهدفة وتعزيز الثقة بالجمعية سواء مع الجهات المانحة او المستفيدين من خدمات الجمعية.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية

لِبحث سُبل التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات .. استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة جمعية فرح للإغاثة والتنمية الخيرية مِن مَدينة بيت لاهيا شمال غزة؛ كانَ على رأسه رئيس مجلس الإدارة الصحفي علي أبو هربيد، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” والأنشطة التي تنفذها، بالإضافة لأبرز برامج التأهيل وأجهزة التشخيص والعلاج المُتوفرة في مَراكزها المُختلفة.
مِن جانبه شكرَ “أبو هربيد” إدارة جمعية إعمار على حُسن الاستقبال مُشيرًا إلى أنَّ “إعمار” واحدة مِن المُؤسسات الرائدة والمُميزة في قطاع غزة، وقدّم “أبو هربيد” نبذة تعريفية عن جمعية “فرح” وأبرز خدماتها وفئاتها المُستهدفة، مُشيرًا إلى أنَّ هنالِكَ الكثير مِن الخدمات التي تتقاطع مَع “إعمار” والتي تهدف لِخدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم.