إعمار تستقبل وفدا من مؤسسة جازاليا.

استقبلت ادارة جمعيةُ إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس ممثلة بمديرها العام الاستاذ انور ابو موسى ممثلة مُؤسسة جازيلا -ايطاليا السيدة جوديتا براتيني.
وفي هذا صرح ابو موسى ان الزيارة تاني ضمن متابعة مشروع كفالة الأطفال زارعي القوقعة والذين يتم إعادة تأهيلهم في مركز ومدرسة بسمة التابعة للجمعية حيث تقوم مؤسسة جازاليا بكفالة ٣٣ طفلا من زراعي القوقعة وضعاف السمع وذلك لتغطية نفقاتهم التأهيلية والتعليمية و الجدير بالذكر أن المشروع بدء منذ ٩ أعوام وما زال مستمرا.
من جانبها أشادت السيدة جوديتا بالجهود الرائعة التي تبذلها جمعية اعمار في مجال التأهيل والتعليم لفئة ذوي الإعاقة والتحسن الملحوظ في القدرات العقلية والحسية والادراكية للفئات المستهدفة.
من جانب آخر اشارت الاستاذه هناء ابو عودة منسقة المشاريع في الجمعية ان زيارة ممثلة مؤسسة جازاليا يأتي ضمن سلسلة الزيارات الدورية التي تقوم بها المؤسسة لمتابعة سير العمل في المشروع والتقييم الدوري له حيث التقت جوديتا بمجموعة من الأطفال المكفولين واستمعت إلى احتياجاتهم.
وفي نهاية اللقاء ثمن الأستاذ أنور على جهود مؤسسة جازاليا في خدمة ذوي الإعاقة وأكد على التوافق بين الطرفين على استمرار التعاون والتنسيق بين الطرفين خدمة للفئات المستهدفة.

إعمار تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي؛ ضمّ كل مِن الأستاذ محمد الزقزوق، الأستاذة داليا عبد الرحمن والأستاذة أسماء المنسي، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

بدوره رحَّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ إعمار وتامر، والتي ترتَّبَ عليها توقيع مُذكرة تفاهم وتنفيذ العديد مِن الأنشطة والفعاليات المُشتركة، مُضيفًا أنّ “تامر” مُؤسسة رائدة تهتم في مجال التعليم وتعزيز الثقافة لدى المُجتمع المحلي بمُختلف فئاته العمرية لا سيما الأطفال منهم.
مِن جهته عبّرَ الوفد الزائر عن سعادته واعتزازه بالشراكة الفاعلة بينَ تامر وإعمار، مُؤكدًا أنها ستتوج قريبًا بتنفيذ المزيد مِن الأنشطة المُميزة التي تهدف لِخدمة الفئة المُشتركة بينَ الجهتين وهم الأطفال.

إعمار تعقد الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)

عَقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)، وذلكَ برئاسة نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم وبمُشاركة الزميل الإعلامي أحمد الأغا بالإضافة لِمُمثل عن كل مِن/ مَدرسة بسمة الخاصّة، مدرسة وروضة رؤية النموذجية، مركز أتمكن للتربية الخاصّة ومركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابعات للجمعية.
وفي كلمته قالَ إسليم: أنَّ فئة “ذوي الإعاقة” تعتبر مِن أهم الفئات المُستهدفة في جمعية “إعمار”، مُضيفًا أنَّ هذه اللجنة سَيكون دورها تنفيذ سِلسلة مِن الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى زيادة التوعية والفهم لِقضايا الإعاقة؛ وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وزيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في مُمارسات الحياة العادية مِن خلال الدمج الفاعل، لا سيما وأنها ستأتي بالتزامن مَع (اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة) الذي يُصادف يوم 3 ديسمبر مِن كل عام؛ وهو يوم عالمي خصص مِن قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الإعاقة.
وحولَ التفاصيل قال الإعلامي أحمد الأغا: أنَّ اللجنة توافقت على تنفيذ مجموعة مِن الأنشطة بواسطة فريق عمل المدارس والمراكز التابعة لجمعية “إعمار” مَع مُشاركة واسعة لفئاتها المُستهدفة، مُضيفًا أنها تتضمن تنفيذ أنشطة صفية وأخرى لا صفية، بالإضافة لزيارات ميدانية مُتنوعة.
وأكّد الأغا أنّ الأشخاص مِن ذوي الإعاقة أصحاب همم عالية، ولديهم العديد مِن المهارات والمَلكات المُميزة موضحًا أنّ هذه الأمور سيتم إظهارها مِن خلال الأنشطة التي سيتم تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة.

ومِن الجدير ذِكره أنَّ “إعمار” ومِن خلال برامجها المُختلفة تستهدف عدّة أنواع مِن الإعاقات أهمها/ الإعاقة السمعية (قوقعة إلكترونية وسماعات خلف الأذن)، الإعاقة الحركية، الإعاقة النمائية، الإعاقة التعليمية بالإضافة لجميع أنواع الإعاقات القابلة للتعلم.

“إعمار” تستقبل وفدًا من الهلال الاحمر القطري ووزارة الصحة

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا ضمّ كل مِن الدكتورة سالي صالح “مُنسقة المشاريع في الهلال الأحمر القطري”؛ والمُهندس أمين طبازة مِن وزارة الصحة الفلسطينية؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنّ هذه الزيارة جاءت لِعرض خصائص وأدوات الموقع الإلكتروني الذي سَيتم مِن خلاله توثيق، تحويل وتسجيل الحالات المُستفيدة مِن مَشروع (التقييم السمعي التشخيصي والتدخل المبكر للأطفال حديثي الولادة) والذي ستنفذه “إعمار” في مُحافظات جنوب قطاع غزة بتمويلٍ كريمٍ مِن الهلال الأحمر القطري.

حيثُ شرح المُهندس طبازة بحضور فريق “إعمار”/ أخصائي التأهيل الأستاذ أكرم عفانة والمُساعد الإداري الأستاذة حليمة السالمي خصائص الموقع الإلكتروني وطريقة التعامل مَعه، ابتداءً مِن فحص المولود في العيادة المُستهدفة، ومَرورًا بتحويلها إلى “إعمار” لإجراء الفحص الشامل، وانتهاءً بتسجيل النتائج وكتابة التوصيات؛ مؤكدًا أن هذا الموقع سَيكون حلقة الوصِل بينَ وزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر القطري وجمعية إعمار للتنمية والتأهيل.

بدوره شكرَ إسليم وزارة الصحة والهلال الأحمر القطري على دورهم الريادي والمُميز؛ واستثمارهم الفاعل للتقنيات الحديثة في تنفيذ الأنشطة والمشاريع؛ الأمر الذي يُسهل على الجهات الشريكة في التنفيذ مِن جهة، وعلى المُستفيدين مِن جهةٍ أخرى.

“إعمار” توقّع عقدَ مشروعٍ جديد مَع الهلال الأحمر القطري


بقيمة 120 ألف دولار؛ وقَّعت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل عقدَ مشروعٍ جديد مَع الهلال الأحمر القطري، وحولَ التفاصيل قالَ نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم أنه جرت مَراسم توقيع عقد الاتفاق مَع الهلال الأحمر القطري لِتنفيذ مَشروع (التقييم السمعي التشخيصي والتدخل المبكر للأطفال حديثي الولادة)؛ والذي سَيتم تنفيذه مِن خلال مركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لإعمار.

وأضافَ إسليم أنَّ “إعمار” ستتكفل بالعمل في 5 عيادات مِن أصل 10 مُستهدفة في المشروع مُوزّعة على جميع محافظات قطاع غزّة بالمُناصفة بينَ العيادات الحكومية وعيادات وكالة الغوث الدولية، حيث تُعتبر المنطقة الوسطى، خان يونس ورفح ضِمن نطاق عمل “إعمار”.

وقال إسليم: أنَّ المشروع يَتضمن إجراء فحوصات سمعية للأطفال حديثي الولادة الذينَ ستظهر لديهم مُشكلات في الفحص السمعي الأولي الذي سيُجرى في العيادة أثناء حضور الطفل لتلقي جرعة التطعيم الأولى على عُمر أسبوع مِن الولادة، ليتم بعدها إجراء فحص استجابة جذع الدماغ (ABR)، وتركيب المُعينات السمعية “سمّاعات خلف الأذن” للأطفال الذينَ سيتبين وجود فقد سمع لديهم. كما يتضمن المشروع تنفيذ جلسات تأهيل سمعي لفظي للطفل وذويهم؛ وجلسات برمجة ومُتابعة للمُعينات السمعية، بالإضافة لتنفيذ عدد مِن اللقاءات التوعوية؛ وإصدار مَجموعة مِن النشرات التثقيفية حولَ مُشكلات السمع.

وفي ختام تصريحه قدّم إسليم شُكره لِمؤسسة الهلال الأحمر القطري على دورها الريادي في خدمة المُجتمع المحلي، مُشيدًا بحرصهم الدائم وسَعيهم لتنفيذ مَشاريع نوعية نابعة مِن حاجة المُجتمع الحقيقية.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة “الإغاثة الكاثوليكية”


استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة “الإغاثة الكاثوليكية” بغزة كانَ على رأسه مُنسق المشاريع المُهندس عبد الله صيام؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
وجاءت الزيارة بهدف بحث سُبل التعاون والتنسيق لِتنفيذ مَشروع “سلالم” الذي تنفذه “الإغاثة الكاثوليكية”؛ والذي يهدف لِزيادة التمكين الاقتصادي للنساء الشابات والنساء ذوات الإعاقة في قطاع غزة.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ “إعمار” والإغاثة الكاثوليكية؛ حيث شاركت “إعمار” كجهة مُشغلة ومُستضيفة في برنامج “سلالم” في دورته السابقة مِن خلال الشراكة مَع جمعية الأمل للتأهيل، حيث تم تشغيل عدد مِن الخريجات والخريجات ذوات الإعاقة وتطوير مهاراتهم وقدراتهم.
مِن جهته شكر المُهندس صيام جمعية “إعمار” على حسن الاستقبال؛ مُشيرًا إلى أنّ “إعمار” نجحت أن تكون مِن المُؤسسات الرائدة والمُميزة في قطاع غزة مِن خلال تنفيذها للمشاريع والأنشطة النابعة بالفعل مِن حاجة المُجتمع المحلي، مُعبرًا عن فخر وسعادة “الإغاثة الكاثوليكية” في التعاون والتنسيق مَع “إعمار” بهدف خدمة أفراد المُجتمع المحلي.
وفي ختام الزيارة أجرى الوفد الزائر جولةً في مراكز “إعمار” ومدرسة بسمة الخاصّة التابعة لها، واطلعوا على سياسات وإجراءات العمل فيها، وطبيعة الفئة المُستهدفة في برامجها.

“اعمار” تستقبل وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش بوزارة الصحة الفلسطينية

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وَفدًا مِن دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الإجازة والتراخيص بوزارة الصحة الفلسطينية ضمَّ كل مِن الأستاذ سامي سمور، الأستاذ محمود عبد الرازق، الأستاذ بلال مقاط والأستاذ حازم الشوّا؛ حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.

وجاءت الزيارة ضِمنَ سياسة المُتابعة والتفتيش التي تنفذها وزارة الصحة الفلسطينية على المراكز الصحية في قطاع غزة، حيثُ تضم”إعمار” ثلاثة مراكز صحية وهي/ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب، مركز الأمل للرعاية والاستشارات النفسية ومركز بصريات غزّة.

بدوره رحَّب “إسليم” بالوفد الزائر مُؤكدًا على مَتانة وتكامل العلاقة بينَ “إعمار” ووزارة الصحة الفلسطينية؛ مُشيرًا إلى أنَّ برنامج التأهيل الصحي والمُجتمعي يُعتبر أحد أهم برامج الجمعية؛ والذي يَتم مِن خلاله تنفيذ العشرات مِن المَشاريع والأنشطة النوعية والمُميزة في خدمة وتعزيز صحة أفراد المُجتمع، كما أنَّ إدارة “إعمار” تحترم سياسة وزارة الصحة وقوانينها لِقناعتها بأنها تهدف لتعزيز العمل وتطويره.

بدوره شكرَ الوفد الزائر “إعمار” على مَنظومتها الإدارية والفنّية التي وصفوها بالمُميزة؛ وعلى التزامهم الكامل بسياسات وزارة الصحة الفلسطينية؛ مُعبرين عن سَعادتهم واعتزازهم بـ “إعمار” كواحدة مِن المُؤسسات الرائدة في مَجال خدمة ورعاية أفراد المُجتمع الفلسطيني في مُختلف المجالات ومِن ضمنها المَجال الصحّي.




“إعمار” تُقدّم عدد 100 طرد صحي لمَجمع ناصر الطبي

ضِمنَ مَشروع (الطرود الصحية لِمرضى كوفيد 19) والمُمول مِن مؤسسة Media Prima Humanitarian Fund الماليزية؛ بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة Mercy Malaysia قدّمت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل عدد 100 طرد صحي لمَجمع ناصر الطبي بمُحافظة خان يونس، وذلكَ أثناء الزيارة التي شاركَ فيها الدكتور وائل أبو ناموس عضو مجلس إدارة الجمعية ونائب المُدير العام الأستاذ عماد إسليم؛ حيثُ كانَ في استقبالهم مُدير عام المجمع الدكتور عاطف الحوت.

بدوره قدّم إسليم شكره لإدارة مَجمع ناصر الطبي على دوره الريادي في تعزيز المنظومة الصحية والحفاظ عليها في قطاع غزة، مُقدمًا التهاني والتبريكات للسيد الدكتور عاطف الحوت بمُناسبة تعيينه مُديرًا عامًا للمَجمع، واضعًا الدكتور في نبذة تعريفية حولَ “إعمار” وأنشطتها وبرامجها التي تنفذها لا سيما في مجال الصحة والتأهيل.

وحولَ التفاصيل قالَ إسليم: أنَّ هذه الدفعة جائت ضمن المشروع الذي تم خلاله توزيع أكثر مِن 500 طرد صحي على مرضى “كوفيد 19” في قطاع غزة، مُشيرًا إلى أنّ الطرد الواحد يَحتوي على “كمَّامات” ومَجموعة مِن الأدوية المُهمة لمرضى “كوفيد 19” مِنها (فيتامين د، فيتامين سي، الزنك والأكامول).

بدوره قدّم الدكتور عاطف شكره لِجمعية “إعمار” على دورها الذي وصفه “بالنوعي والمُميز” في خدمة المُجتمع المحلي لا سيما ذوي الإعاقة منهم، معبرًا عن فخرة وسعادته بها كمؤسسة محلية مُميزة تقدم خدمات نوعية ورائدة في مجالات مُختلفة مِن أهمها التعليم والصحة.

مُضيفًا أنَّ الفترة القادمة ستشهد المزيد مِن أوجه التعاون والتنسيق الذي يَهدف لِخدمة أهلنا في قطاع غزة لا سيما في المَجال الصحي وهوَ المجال المُشترك بين “إعمار” ومَجمع ناصر الطبي.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن إدارة برنامج الغذاء العالمي.

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن إدارة برنامج الغذاء العالمي (WFP) ضَمَّ كل مِن الأستاذة رولا خلف مُديرة البرامج في مكتب غزة، والأستاذ محمد الجملة إداري البرامج في المُؤسسة؛ بالإضافة للأستاذ رمزي السويركي مُنسق البرنامج في وزارة التنمية الاجتماعية، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
مِن جانبه رحَّب إسليم بالوفد الزائر مُؤكدًا على عمق العلاقة بينَ “إعمار” وبرنامج الغذاء العالمي، مُشيرًا إلى أنَّ هذا التعاون يترتب عليه تقديم وجبات الطعام بشكل يومي لِصالح جميع الأطفال “مِن ذوي الإعاقة” الذينَ يتلقون خدماتهم في “إعمار”.
وجاءت الزيارة للاطلاع على الوضع العام حولَ آلية تنفيذ البرنامج في “إعمار” حيثُ عَبَّرَ الوفد الزائر عن سعادتهم بالآلية المُتبعة في تنفيذ البرنامج مِن حيث التوريد، الحفظ والتخزين، التحضير والتوزيع على الأطفال؛ وذلكَ ضِمنَ إجراءات السلامة والصحّة العامة.

بدوره قدّم إسليم شُكره إلى برنامج الأغذية العالمي على دورهم الريادي في دعم وتعزيز صحة أفراد المُجتمع الغزِّي لا سيما ذوي الإعاقة مِنهم، وكذلك إلى السادة في وزارة التنمية الاجتماعية وذلكَ لِجهودهم في دَعم واستمرارية البرنامج.

“إعمار” تعقد اجتماعاً لفريق عمل قِسمي المَشاريع والإعلام.


عَقدت إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس اجتماعًا جَمَعَ بينَ فريق عمل قِسمي المَشاريع والإعلام؛ وذلكَ بحضور مُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ونائبه الأستاذ عماد إسليم.
وحولَ التفاصيل قالَ أبو موسى: أنَّ هدف الاجتماع كانَ لِتنسيق العلاقة بينَ قسمي المشاريع والإعلام بما يَضمن تحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِن الكفاءة في العمل والمُخرجات لا سيما في مَجال التغطية الإعلامية والتسويق للمَشاريع والأفكار الجديدة لإعمار؛ وذلكَ ضمن سياسة تفعيل كافة وحدات العمل في الجمعية ضِمن كافة المجالات الإدارية، المالية، الإعلامية والمَشاريع.
وأضافَ أبو موسى أنَّ إدارة “إعمار” تهتم بالملف الإعلامي في تفاصيل عملها؛ سواء كان بهدف التوثيق أو التسويق لِخدماتها للجهات المانحة والشريكة بهدف خدمة المُجتمع المحلي مِن خلال تنفيذ المَشاريع والأنشطة اللازمة؛ لا سيما في ظل الظروف الراهنة والمُعاناة التي يعيشها أهل قطاع غزة.
وعرّج أبو موسى أنّه جاري تحديث وتطوير المَوقع الإلكتروني الخاص بالجمعية باللغتين العربية والإنجليزية؛ بالإضافة لتطوير وتحسين العمل في مَلف الأرشيف الإعلامي الخاص بالجمعية وأنشطتها.