إعمار تعقد الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)

عَقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس الاجتماع الأوّل للجنة (فعاليات اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)، وذلكَ برئاسة نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم وبمُشاركة الزميل الإعلامي أحمد الأغا بالإضافة لِمُمثل عن كل مِن/ مَدرسة بسمة الخاصّة، مدرسة وروضة رؤية النموذجية، مركز أتمكن للتربية الخاصّة ومركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابعات للجمعية.
وفي كلمته قالَ إسليم: أنَّ فئة “ذوي الإعاقة” تعتبر مِن أهم الفئات المُستهدفة في جمعية “إعمار”، مُضيفًا أنَّ هذه اللجنة سَيكون دورها تنفيذ سِلسلة مِن الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى زيادة التوعية والفهم لِقضايا الإعاقة؛ وتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ وزيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في مُمارسات الحياة العادية مِن خلال الدمج الفاعل، لا سيما وأنها ستأتي بالتزامن مَع (اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة) الذي يُصادف يوم 3 ديسمبر مِن كل عام؛ وهو يوم عالمي خصص مِن قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الإعاقة.
وحولَ التفاصيل قال الإعلامي أحمد الأغا: أنَّ اللجنة توافقت على تنفيذ مجموعة مِن الأنشطة بواسطة فريق عمل المدارس والمراكز التابعة لجمعية “إعمار” مَع مُشاركة واسعة لفئاتها المُستهدفة، مُضيفًا أنها تتضمن تنفيذ أنشطة صفية وأخرى لا صفية، بالإضافة لزيارات ميدانية مُتنوعة.
وأكّد الأغا أنّ الأشخاص مِن ذوي الإعاقة أصحاب همم عالية، ولديهم العديد مِن المهارات والمَلكات المُميزة موضحًا أنّ هذه الأمور سيتم إظهارها مِن خلال الأنشطة التي سيتم تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة.

ومِن الجدير ذِكره أنَّ “إعمار” ومِن خلال برامجها المُختلفة تستهدف عدّة أنواع مِن الإعاقات أهمها/ الإعاقة السمعية (قوقعة إلكترونية وسماعات خلف الأذن)، الإعاقة الحركية، الإعاقة النمائية، الإعاقة التعليمية بالإضافة لجميع أنواع الإعاقات القابلة للتعلم.

“إعمار” تستقبل وفدًا مِن مُؤسسة الأيادي الرحيمة/ ألمانيا

استقبلت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس وفدًا مِن مُؤسسة الأيادي الرحيمة/ ألمانيا، ضمَّ كل مِن الدكتور فادي القرشلي مُمثل المُؤسسة في قطاع غزة، والدكتور محمد ثابت مِن الجمعية الفلسطينية عون، ومُدير المُشاريع المُهندس رزق عاشور، حيثُ كانَ في استقبالهم نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم.
بدوره رحّب إسليم بالوفد الزائر؛ مُشيرًا إلى أنَّ هذا اللقاء يأتي مِن باب التنسيق والتعاون لِخدمة الفئات المُستهدفة، مُقدمًا نبذة تعريفية عن “إعمار” والبرامج والأنشطة التي تقدمها مِن خلال مَراكزها ومَدارسها المُختلفة.
مِن جانبه قدّم الدكتور فادي شكره لإعمار على حُسن الاستقبال، مُعبرًا عن سعادته وفخره بها كمؤسسة فلسطينية مُميزة ورائدة في تقديم الخدمات النوعية ذات الأثر الإيجابي الكبير على العديد مِن الفئات المُختلفة لا سيما المُهمشة مِنها.
وفي ختام اللقاء قدّم إسليم شكره للوفد الزائر، داعيًا لأهمية بذل المزيد مِن الجهد في خدمة الأطفال ذوي الإعاقة لا سيما في اتجاه كفالتهم الدراسية والصحية، والعمل على تحسين أوضاع ذويهم المَعيشية حتى الوصول لِدمجهم بشكل سليم وفاعل مَع أقرانهم في المُجتمع المحلي.
والجدير ذكره أنه تم خلال الاجتماع توقيع عقد اتفاق لِكفالة طفلة واحدة مِن مَدرسة بسمة الخاصّة ضِمنَ مَشروع (دعم الطالب المدرسي) الذي تنفذه الجمعية الفلسطينية عون بتمويل كريم مِن مؤسسة الأيادي الرحيمة/ ألمانيا.

إعمار تعقد اجتماعًا لِمُتابعة سَير العمل في قسم التعليم

لِمُتابعة سَير العمل والوقوف على آخر التطورات في قسم التعليم؛ عقدَت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل اجتماعًا شاركَ فيه رئيس مَجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري؛ وأعضاء اللجنة التربوية المُهندسة سمر المدهون والأستاذة عبير المصري؛ وعدد مِن أعضاءِ مَجلسِ إدارتها وإدارتها التنفيذية.
وتضمَّنَ اللقاء عرض واقع العمل وآخر التطورات في مدرسة بسمة الخاصّة؛ ومدرسة وروضة رؤية النموذجية؛ وتحليل البيئة الداخلية والخارجية؛ بالإضافة لأبرز التحديات والمُعيقات التي تواجه العمل؛ وكذلك التوصيات والأفكار التطويرية لتعزيز جودة العمل والارتقاء فيه.
وفي سياق الاجتماع عبَّر رئيس مَجلس الإدارة عن فخره واعتزازه بفريق عمل “إعمار”، والإنجاز الراقي والمُميز في مَشاريعها وبرامجها المُختلفة؛ مُؤكدًا حرص مجلس الإدارة على مُتابعة تفاصيل العمل مِن مُختلف جوانبه الإدارية، المالية والفنية كذلك؛ مُقدمًا عددًا مِن التسهيلات والمَشاريع الجديدة لِصالح قسم التعليم؛ مُشيرًا لأهمية تكاتف الجهود والتسويق الفعّال للمشاريع الخدماتية التي تُعنى بخدمة الفئات المُستهدفة ضمن أنشطة وبرامج “إعمار” المُختلفة.

إعمار تعقد اجتماعًا مَع فريق عمل مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي

عقدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس اجتماعًا مَع فريق عمل مُؤسسة تامر للتعليم المُجتمعي بحضور مُنسقة المشروع الأستاذة أسماء المنسي وجميع فريق عمل المُؤسسة في مُحافظة خان يونس.

بدوره أكد نائب مُدير عام “إعمار” الأستاذ عماد إسليم عُمق العلاقة بينَ المُؤسستين، والتي نتج عنها توقيع عقود شراكة وتنسيق مُشترك مُنذُ عدّة سنوات مَضَت، مُشيرًا إلى أنَّ العلاقة بينَ “إعمار” و”تامر” علاقة شراكة مُميزة تهدف لِخدمة أفراد المُجتمع المحلي؛ لا سيما وأنَّ الكثير مِن الخدمات تتقاطع بينَ المُؤسستين.

وأضافَ إسليم أنَّ الهدف مِن هذا الاجتماع جاءَ لترتيب العمل خلال الفترة القادمة، ووضع الخطوط العريضة التي تهدف لتحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِن الاستفادة المُشتركة للمُقدرات البشرية واللوجستية عندَ الطرفين.

بدورها شكرت الأستاذة أسماء إدارة “إعمار” على تعاونها المُميز واللامحدود في تنفيذ الأنشطة والفعاليات؛ مُشيرةً أنَّ الأيام القادمة ستتضمن تنفيذ العديد مِن الأنشطة المُشتركة والتي ستستهدف مَجموعة مِن الأطفال ذوي الإعاقة في مدرسة بسمة الخاصّة.

أطفال اعمار تحتفل بالاعياد الوطنية لدولة الكويت

جمعية اعمار للتنمية والتأهيل – المكتب الإعلامي
احتفلت إدارة جمعية اعمار للتنمية والتأهيل بالعيد الوطني الستين لدولة الكويت وفي هذا السياق صرح الأستاذ أنور أبو موسى بتنفيذ جمعيته العديد من الفعاليات والأنشطة احتفالا وابتهاجا بهذا العيد والذي يوافق 25 من شهر فبراير من كل عام، حيث قدم أطفال مدرسة بسمة من ذوي الإعاقة السمعية وزارعي القوقعة فقرة استعراضية بالإضافة الى رسم اللوحات المعبرة عن الامتنان والشكر لدولة الكويت.
وفي ذات السياق قامت قناة التلفزيون الكويتي الناطقة باللغة العربية والانجليزية بتغطية هذه الفعاليات وتوصيل هذه الرسالة التي يملؤها الحب والوفاء من هؤلاء الأطفال لدولة الكويت اميراً وحكومةً وشعباً .
من جانب اخر ذكر أبو موسى ان معظم المشاريع التي تم تنفيذها لفئة ذوي الإعاقة كانت بتمويل كريم من دولة الكويت الشقيقية عبر الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، والصندوق القومي الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، حيث تم انشاء مبنى مدرسة بسمة الخاصة وجزء من مجمع اعمار للشباب والطفولة في المقر الجديد بالإضافة الى مشروع زراعة القوقعة الاكترونية وتزويد الجمعية بالاجهزة والمعدات اللازمة لتأهيل ذوي الإعاقة السمعية وزارعي القوقعة بتمويل من هذه الصناديق، وهنا توجه أبو موسى بجزيل الشكر والعرفان للجهات المانحة العربية لدعمها لمؤسسات المجتمع المدني الفاعلة في فلسطين والتي كان لهذا الدعم الأثر الكبير في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين في قطاع غزة.
وفي نهاية اللقاء اكد أبو موسى امتنان وشكر مجلس إدارة جمعية اعمار ممثلة بالسيد د. رامي الغمري رئيس المجلس لسمو امير العطاء والخير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح على جهوده الطيبة في دعم ومساندة أبناء الشعب الفلسطيني سائلاً المولى عز وجل ان يديم الامن والسلامة والرخاء لدولة الكويت اميراً وحكومةً وشعباً.

إدارة مدرسة بسمة تشارك في لقاء عقدته الادارة العامة للتخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم العالي

شَارَكَت إدارة مَدرسة بَسمة الخاصَّة التابعة لِجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في اللقاء الذي عَقدته الإدارة العامة للتخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعليم العالي بمَقرها في مُحافظة غزة.

وحولَ التفاصيل قالت مُديرة مَدرسة بَسمة الأستاذة دعاء الأخرس أنَّ مُشاركتها في اللقاء جاءَ بَعدَ دعوةٍ رسمية مِن وزارة التربية والتعليم التي اختارت مَدرسة “بَسمة” مِن منطقة غرب خان يونس التعليمية. وتطرَّقت الأخرس في كلمتها إلى أبرز المُعيقات والتحديات التي تواجه مَدارس التربية الخاصّة في قطاع غزة ومِن بينها مَدرسة بَسمة، وأضافت الأخرس أنَّ مدارس التربية الخاصة يَقع على عاتقها مَسؤولية وجهد كبير نتيجة نوع الفئة المُستهدفة مِن الطلبة الذينَ يَحتاجون لرعاية واهتمام خاص.

وفي كلمته أثناء اللقاء قالَ الأستاذ أشرف صالح مُدير دائرة الدراسات في وزارة التربية والتعليم: أنَّ هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات في إطار التخطيط الاستراتيجي والتطوير الذي تنتهجه الوزارة في كافة القطاعات التربوية، وتوجه الوزارة لتقديم الدعم والإسناد لمنظومة المدارس الخاصة ومدارس التربية الخاصة في إطار الشراكة في مشروع التعليم.

وأشار “صالح” إلى أن الإدارة العامة للتخطيط والتطوير ستنتهي من هذه الدراسة خلال أيام، وهي دراسة نوعية ستتعرض لأبرز التحديات التي تُواجه المدارس الخاصة ومدارس التربية الخاصة وسُبل معالجتها ودواعي ومبررات الدعم الحكومي لها وتفيد في استكمال الرؤية التطويرية وتطبيقها في هذا المجال.

ضمن إجراءات السلامة والوقاية “إعمار” تعيد فتح مَراكز التأهيل التابِعة لها بمقرها الكائِن في مُحافظة خان يونس

ضِمنَ إجراءات السلامة والوقاية .. أعادت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل فتح مَراكز التأهيل التابِعة لها بمقرها الكائِن في مُحافظة خان يونس.
وحولَ التفاصيل قالَ مُدير التأهيل الأستاذ عماد إسليم أنَّه وبناءً على الحالة العامة في قطاع غزة واستنادًا لتعليمات الجهات الحكومية ذات الاختصاص وعلى رأسها وزارة الصحة الفلسطينية فقد تقرر إعادة فتح مَراكز التأهيل في “إعمار” وذلكَ بعدَ إغلاقها الفترة الماضية نتيجة “جائحة كورونا”.
وأضافَ إسليم أنَّ إعادة فتح المَراكز تمَّ بَعدَ اتخاذ كافّة إجراءات السلامة والوقاية وتنفيذ توصيات لجنة الطوارىء الخاصّة بالجمعية بناءً على خطّة التعايش التي كانت قد أعدتها مُسبقًا، حَيثُ يَجري قياس درجة حرارة جَميع المُراجعين وتدوين أسماءهم وبَياناتهم بشكل كامل قبل دخول المراكز، بالإضافة لإلزامهم جَميعًا بارتداء الكمامات، والحِفاظ على التباعد الجسدي حسبَ التعليمات. كما يَلتزم جميع أفراد فريق العمل بارتداء الكمامات والأقنعة البلاستيكية (خاصّة بأخصائي النطق) بالإضافة لتعقيم الأيدي والأسطح بشكل مُستمر.

مجلس إدارة جمعية إعمار يجري جولة تفقدية في مراكز التأهيل التابعة للجمعية

للاطمئنان على سَيرِ العمل وتطبيق إجراءات السلامة والوقاية .. أجرى مَجلس إدارة جمعية إعمار للتنمية والتأهيل جَولة تفقدية في مَراكز التأهيل التابعة للجمعية، حيثُ شاركَ في الجولة رئيس مَجلس الإدارة الدكتور رامي الغمري؛ وأعضاء المجلس الدكتور وائل أبو ناموس والأستاذ محمود العقاد والمُهندس علاء الفرَّا بالإضافة لمُدير عام الجمعية الأستاذ أنور أبو موسى ومُدير دائرة التأهيل الأستاذ عماد إسليم.
بدورهِ أكَّدَ الغمري أنَّ “إعمار” تَحرص بشكل كَبير على سَلامة مُراجعيها والعاملين فيها، لِذلكَ عَقدت عِدّة اجتماعات ولِقاءات للجنة الطوارئ الخاصَّة بها وَوَضَعت خطّة مُتكاملة للتعايش مَع هذه “الجائحة” تتضمن خطوات إعادة فتح مَراكز التأهيل التابعة لها. وأضافَ “الغمري” أنّهُ تم توفير جميع الأدوات والمُعدّات اللازمة لِتنفيذ إجراءات الوقاية بهدف الوصول لأعلى المُستويات المُمكنة فيها.
وأوصى الغمري أثناءً الجولة جَميع أفراد فريق العمل بضرورة الالتزام بهذه الإجراءات للحفاظ على سَلامتهم وسلامة الفئة المُستهدفة مِن خدمات المَراكز، مُؤكدًا أنَّ السلامة العامة هيَ الأولوية الأولى التي يَجب الاهتمام فيها والعمل على تحقيقها والحِفاظ عليها.

إعادة افتتاح مراكز التأهيل في جمعية إعمار