مركز بسمة يستقبل مجموعة من طالبات تخصص ” علاج النطق ومشاكل الكلام “

استقبلَ مركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس مَجموعة مِن طالبات الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية مِن تخصص “علاج النطق ومشاكل الكلام”.

وجاءت هذه الزيارة للتعرف على جمعية “إعمار” والمَراكز التابعة لها لا سيما مركز بسمة الذي يُقدم خدمات التقييم والتشخيص والتأهيل في مَجالَيْ السمعيات والتخاطب، وتضمَّنت الزيارة اصطحاب الطالبات في جولة داخل أقسام المَركز واطلاعهم على الأجهزة الطبية والأدوات وبرامج التأهيل المُستخدمة، بالإضافة لأبرز الإنجازات التي حققها المركز.

ومِنَ الجدير ذكره أن هذه الزيارة جاءت ضِمنَ رؤية التعاون والشراكة القائمة بينَ جمعية “إعمار” والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية؛ والتي كانَ آخرها توقيع مُذكرة تفاهم يَترتب عليها تبادل الخبرات والتسهيلات لِما يُحقق المَصلحة العامة للطرفين وفئاتهم المُستهدفة.

“إعمار” تلتقي رئيس الفريق الطبي القطري استعداداً لمشروع زراعة القوقعة

غزة- المكتب الاعلامي
أكدت جمعية إعمار للتنمية والتأهيل أنها لأول مرة منذ تأسيسها، تنفذ مشروعاً لزراعة القوقعة في قطاع غزة، وذلك بدعم الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالكويت.
وذكر عضو مجلس ادارة الجمعية د.وائل ابوناموس خلال لقائه برئيس الوفد الطبي القطري رئيس قسم السمع والتوازن بمدينة حمد الطبية بقطر د. خالد عبد الهادي أن جمعيته تقدم العديد مِن الخدمات لذوي الإعاقات السمعية بمُختلف أعمارهم مِن خلال مركز بسمة للسمعيات والتخاطب، و تنفذ عدّة مَشاريع في هذا المَجال؛ تتضمن توريد أجهزة طبية مُتطورة للفحوصات السمعية،و تركيب سماعات طبية، وزراعة قوقعة إلكترونية بالإضافة لتنفيذ الآلاف مِن جلسات التأهيل السَمعي للأطفال.
وأفاد ابوناموس إلى أن الجمعية لديها أحدث الأجهزة على مستوى قطاع غزة في مجال السمعيات والتخاطب، بالإضافة لجهاز برمجة القوقعة، وتستخدم أفضل برامج التأهيل على مستوى العالم.
من جانبه ذكر الطبيب القطري عبدالهادي انه للمرة السادسة على التوالي، يزور قطاع غزة ويرافقه وفدا طبيا قطريا متخصصا في جراحة وزراعة القوقعة السمعية، لإجراء نحو 30 عملية جراحية لأطفال صم في قطاع غزة، مبينا انه تم إجراء 118 عملية خلال زياراته الستة للقطاع لأطفال يعانون من إعاقات سمعية، وأصبحوا الآن يتمتعون بالمقدرة على السمع والتكلم”.
وبين عبد الهادي ان الوفد الطبي سيجري العمليات المذكورة، بمشاركة فريق طبي فلسطيني، مختص بالتخدير والعمليات الجراحية من مستشفى القدس، ولاحقا سيتم تأهيلهم في مستشفى سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للتأهيل والأطراف الاصطناعية شمال القطاع, وذلك للسعي نحو الحد من مشكلات انتشار الإعاقات السمعية بين أطفال القطاع, وإعادة الأمل لهم ولذويهم.
وشارك في اللقاء مدير عام الجمعية أنور ابوموسى ومدير التأهيل الصحي عماد اسليم

انعقاد جلسة إطلاع وتدقيق على ملفات مشروع الكشف المبكر والوقاية من صعوبات السمع والنطق

ضِمنَ مَشروع “الكشف المُبكر والوقاية مِن صُعوبات السمع والنطق لأطفال الرياض في قطاع غزة”، الذي يُنفذه مركز بسمة للسمعيات والتخاطب بتمويلٍ كريمٍ مِنَ الإغاثة الإسلامية – بريطانيا، عقدَت إدارة المشروع مُمثلةً بالدكتور وائل أبو ناموس “عضو مجلس إدارة الجمعية”، والأستاذ عماد إسليم “مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي” جلسةَ اطلاع وتدقيق على المَلفات المِهنية والطبية الخاصة بالفئات المُستهدفة في المشروع؛ وذلكَ مِن باب المُتابعة والتقييم بهدف تحقيق أعلى مُستوى مُمكن مِن الجودة والكفاءة في العمل.

بدوره أثنى الدكتور “أبو ناموس” على أداء فريق عمل المشروع مِن أخصائيين تأهيل وإداريين، مُؤكدًا في سِياق حديثه حِرصَ “إعمار” على تقديم خدمات وأنشطة ذات جودة ومِهنية عالية ترتقي إلى مُستوى يَليق بفئاتها المُستهدفة وأبناء مُجتمعنا الفلسطيني.

مِن جهتهِ قالَ الأستاذ “إسليم” أنَّ المركز سَيُنفذ في هذه المرحلة “وهيَ الثالثة والأخيرة” قرابة 8000 جلسة تأهيل نُطقي وسَمعي للأطفال، ليكونَ بذلك قد أتم استكمال تنفيذ 27 ألف جلسة تأهيل سَمعي ونُطقي استفادَ مِنها 1400 طفل مِن مُحافظات جنوب قطاع غزة على مَدار مَراحل المشروع الثلاث.

مركز ” بسمة للسمعيات ” يستقبل منسق مشاريع الطفولة في الإغاثة الإسلامية

استقبلَ مَركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل في مَقره الكائن بمُحافظة خان يونس الأستاذة لينا طه “مُنسق مشاريع الطفولة في الإغاثة الإسلامية”، حيثُ كانَ في استقبالها مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في الجمعية الأستاذ عماد إسليم، وأخصائي التأهيل في المركز الأستاذ أكرم عفانة.

وجاءت هذه الزيارة لمُتابعة تنفيذ مَشروع “الكشف المُبكر والوقاية من صعوبات السمع والنطق لأطفال الرياض في قطاع غزة”، المُمول مِن الإغاثة الإسلامية – مكتب فلسطين، والذي يُنفذه مركز بسمة في ثلاث مُحافظات مِن أصل خمس في قطاع غزة هي الوسطى، خان يونس ورفح، حيثُ مِنَ المتوقع أن يُتم مركز بسمة بانتهاء هذه المَرحلة “وهي المرحلة الثالثة والأخيرة” استكمال تنفيذ 27 ألف جلسة تأهيل سَمعي ونُطقي استفادَ مِنها 1400 طفل مِن المُحافظات الثلاث.

فتح باب التسجيل للإستفادة من -تركيب سماعات طبية – مشروع زراعة القوقعة الإلكترونية

يُعلن مركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل، وضِمن أنشطة مشـروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع) المُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، عن فتح باب التسجيل للاستفادة من/
– تركيب سمَّاعات طبية.

فعلى مَن تنطبق عليه الضوابط والمَعايير أدناه، التكرّم بتعبئة الطلب الإلكتروني

اضغط هنا لتعبئة الطلب

أو من خلال زيارة مَقر الجمعية الكائن في/ خان يونس – حي الأمل – بجوار الشؤون الاجتماعية – مبنى جمعية إعمار – الطابق الرابع.

 

مشروع فحص السمع للطلبة الجدد والطلبة من ذوي الاحيتاجات الخاصة في مدارس وكالة الغوث

فتح باب التسجيل للإستفادة من -زراعة قوقعة الكترونية -مشروع زراعة القوقعة الإلكترونية

يُعلن مركز بَسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل، وضِمن أنشطة مشـروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع) المُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، عن فتح باب التسجيل للاستفادة من/
– زراعة القوقعة الإلكترونية.

فعلى مَن تنطبق عليه الضوابط والمَعايير أدناه، التكرّم بتعبئة الطلب الإلكتروني

اضغط هنا لتعبئة الطلب

أو من خلال زيارة مَقر الجمعية الكائن في/ خان يونس – حي الأمل – بجوار الشؤون الاجتماعية – مبنى جمعية إعمار – الطابق الرابع.

دائرة التأهيل الصحي والمجتمعي تنفذ مسحاً طبياً لاطفال روضة طيور الجنة

نفّذت دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في جمعية إعمار للتنمية والتأهيل مِن خلال مركَزَي بسمة للسمعيات والتخاطب وبصريات غزة مَسحًا طبيًا استهدفَت مِن خلاله أطفال روضة طيور الجنة في مَقرها الكائن بمُحافظة خان يونس، حيث تم فحص 318 طفلاً مِن مَرحلتي البُستان والتمهيدي في مَجالات السمع والنطق والبصر.

ويَهدف هذا النشاط للكشف المُبكر عن المَشاكل لدى الأطفال، مما يساهم بشكل إيجابي في التدخل والعلاج المُبكر للحالات التي يتم اكتشاف وجود مشاكل لديها، مما يُخفف مِن تفاقمها أو احتمالية حدوث مُضاعفات لها في المُستقبل، بالإضافة إلى أهمية تداركها لا سيما وأن هذه المُشكلات تؤثر بشكل سلبي على مُستوى التحصيل الأكاديمي عندَ الطفل.

بدورها قدّمت مُديرة الروضة الأستاذة سلوى أبو موسى شكرها لطاقم مركز بسمة للسمعيات والتخاطب وبصريات غزة على تعاونهم وحرصهم على سلامة الأطفال وتعزيز مستواهم الدراسي والأكاديمي.

فريق التأهيل في مركز بسمة للسمعيات ينهي عملية فرز الأطفال الذين سَيتم استهدافهم في مَشروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع)،

انتهى فريق التأهيل في مركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل مِن فرز الأطفال الذين سَيتم استهدافهم في الجزء الأول مِن مرحلة التأهيل ضمن أنشطة مَشروع (زراعة القوقعة لضعاف السمع)، الممول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت.

بدورها صَرّحت أخصائية علاج النطق ومشاكل الكلام في مركز بسمة الأستاذة فداء الأسطل أن هذه المرحلة تمثّلت في اختيار 36 طفل مِن أطفال مدرسة بسمة الخاصة التابعة للجمعية، حيثُ سَيتم تنفيذ 1300 جلسة تأهيل نُطقي لهم بشكل مَجاني، مُؤكدةً أنّ عملية الاختيار تمّت ضمن المعايير والبروتوكولات المَعمول بها في المركز، حيث بدأت بفحص السمع لدى الأطفال للتأكد مِن عدم وجود مُؤثرات أخرى على النُطق لدى الطفل، ومِن ثمَ تنفيذ مَسح سَريع للتأكد مِن سلامة النطق، لينتقل بعدها الأطفال الذينَ ظهرت عندهم مُشكلة في النطق؛ لتنفيذ فحص نُطقي شامل عبرَ تطبيق “اختبار لفظ الأصوات اللغوية واختبار الاستيعاب اللغوي”، ليتم بَعدها توزيع الأطفال على 12 مجموعة بواقع 3 أطفال في المجموعة الواحدة، حيث تم اختيار أفراد المجموعة الواحدة بعناية وبإشراف فريق مُتكامل مِن دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي لضمان تحقيق أعلى نسبة مُمكنة مِن الاستفادة للأطفال المُستهدفين في جلسات التأهيل.

والجدير ذكره أن مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” يتضمن تنفيذ 2500 جلسة تأهيل سمعي ونُطقي، وتوفير 30 سماعة طبية، بالإضافة لتوريد جهاز الـ ABR لفحص نسبة فقد السمع لدى حديثي الولادة، بالإضافة لزراعة 10 أجهزة قوقعة إلكترونية.

“مركز بسمة ” يبدأ تنفيذ الجزء الأول من مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع”

ضِمنَ مَشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” المُمول مِن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي – الكويت، بدأَ مركز بسمة للسمعيات والتخاطب التابع لجمعية إعمار للتنمية والتأهيل تنفيذ الجزء الأول مِن مرحلة “التأهيل” ضِمنَ أنشطة المشروع، والتي تتضمن تقديم 1300 جلسة تأهيل نطقي مِن أصل 2500 جلسة تأهيل سيتم تنفيذها تباعًا ضمن مراحل عمل المشروع.

بدوره أكَّدَ مُدير دائرة التأهيل الصحي والمُجتمعي في “إعمار” الأستاذ عماد إسليم أن جمعيته تعمل ضِمن بروتوكولات العمل الدولية، والتي تتمثل بفحص سلامة “السمع” لجميع الأطفال قبل ترشيحهم لتلقي جلسات التأهيل النُطقي، وذلك للتأكد مِن أنَّ مَشاكل النطق غير مُرتبطة بشكل مُباشر بمشاكل السمع إن وجدت لدى الطفل، وأضافَ إسليم أن فريق مركز بسمة المُكون من فنيين سمعيات وآخرين للتخاطب قد بدأوا بفحص الطلبة عبرَ أحدث الأجهزة الطبية والاختبارات الدولية، حيثُ سيتم فرز الأطفال ضمن مجموعات تضمن تحقيق أعلى نسبة من الاستفادة مِن جلسات التأهيل.

والجدير ذكره أن مشروع “زراعة القوقعة لضعاف السمع” يتضمن توفير 30 سماعة طبية، بالإضافة لتوريد جهاز الـ ABR لفحص نسبة فقد السمع لدى حديثي الولادة، بالإضافة لزراعة 10 أجهزة قوقعة إلكترونية.